الأخبار
بتهمة "التآمر على الدولة".. القضاء التونسي يبدأ التحقيق مع شخصيات إعلامية وسياسية"الوكالة الفلسطينية" وسفارة فلسطين لدى كينيا تؤسسان مختبر حاسوب لإحدى المدارسما هو أخطر أنواع سرطان الدم؟مركز عروبة يرصد 80 نقطة مقاومة شعبية ومسلحة وأربعة شهداء و221 اعتداءً خلال أسبوعإليك كل ما تريد معرفته عن ميزان السيارة وموازنة الإطاراتعشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى" بحماية قوات الاحتلالصحيفة إسرائيلية: مونديال قطر وضع إسرائيل أمام حقيقة وواقع مؤلم للغايةأخطاء تجعلك تقتلين علاقتك الزوجية السعيدة ببطء.. تعرفي إليهاشاهد: ولادة توأمين من أجنة جمدت قبل أكثر من 30 عامما هي أسباب انتفاخ البطن؟القضاء على عائلة سودانية بالكامل بداخل منزلها.. والفاعل مجهولتجنبي هذه العادات السيئة.. قد تدمر زواجكشاهد: سيارة روسية كهربائية بمواصفات جبارة من (Atom)فلسطينيون يقتحمون مستوطنة في الخليل ويحطمون معدات للاحتلالعالمة في منظمة الصحة العالمية تكشف عن خطأ صادم في (كورونا)
2022/11/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قامةٌ وطنية لم تنحنِ

تاريخ النشر : 2022-09-28
قامةٌ وطنية لم تنحنِ

محمد سالم بارمادة

قامةٌ وطنية لم تنحنِ

بقلم: محمد سالم بارمادة

لعل ما ميز فخامة الرئيس القائد عبد ربه منصور هادي بأن مواقفه ثابتة وصلبة، وقناعته راسخة كالجبال لا يهزها أي شك على الإطلاق، وقيمة سائدة، كان ولا زال في القمة، شديد العزم، صادق القول، صائب الرأي حازم الموقف، محدد الاتجاه عالماً بالطريق، وعارفاً بالسبيل، وكان أكثر تصميماً من أي وقت مضى بأن انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين سوف يتم القضاء عليه عاجلاً أو آجلاً، وهذا ما جعلنا نحن اليمنيون نشعر بقيمتنا ونستلهم وطنيتها، ونسمو بمعانيها.

إرادة الرئيس القائد هادي ومواقفه الصلبة وحكمته جعلت من الانقلابيين بمختلف مسمياتهم وتوجهاتهم يعيشون في مربعات الهزيمة النفسية، وهي أشد من الهزيمة المادية وأخطر عليهم، فقد أصابهم الضعف والوهن، وسكن في قلوبهم الجبن والخور، لأنهم يدركون إن مصير انقلاباتهم الفشل، مسألة وقتٍ ليست إلا، فمن لا يستشعر القوة لا يصنع النصر، ومن لا يثق بنفسه لا ينفعه غيره.

أصبح فخامة الرئيس هادي بنهجه القائم على الحفاظ على الثوابت الوطنية اليمنية، والتمسك بحق الشعب اليمني في استعادة شرعيته، وبحكمته السياسية، ووضوحه، وصدقه، ورؤيته السياسية الوطنية وبثباته رمزاً ومنارةً لكل أبناء اليمن، وشكل فخامته الحائط المنيع لكل أبناء الوطن مقابل كل الانقلابات الواهية على شرعية الوطن.

لم ينحنِ فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور وهذا أثبتته سنوات الحرب وبشكل واضح وجلي، كما أثبتت صموده الوطني العالي، وقدرته على وضع الخطط الواقعية واتخاذ القرارات الصائبة والضرورية لمواجهة المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية، واستطاع أن ينقد الوطن من الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين الذين دمروا الوطن واستباحوا الحرمات وسيطروا على مقدرات الدولة. 

أخيراً أقول.. فخامة الرئيس القائد المشير عبد ربه منصور هادي قامةٌ وطنية لم تنحنِ، ولم يؤرقه خاطر واحد غير كيف يتم إنهاء انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين، حبه لبلاده، وترابها ومائها يلمسه القاصي والداني، لم يتهالك يوماً على مجد، قائد أحب بلاده وأخلص لها بعنف، عشقها في السر، قلعة شامخة حملت الكثير من الأعباء وتحدت الصعاب لأجل الوطن، والله من وراء القصد.

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف