الأخبار
الولايات المتحدة.. 9 مليارات دولار مبيعات عبر الإنترنت في "الجمعة السوداء"أبرزها إسبانيا ضد ألمانيا.. مواعيد مباريات اليوم في كأس العالم والقنوات الناقلةإحصاء أبوظبي: 11.2% نمو الناتج المحلي الإجمالي لإمارة أبوظبي في النصف الأول 2022ورشة حكومة دبي تحصد مجموعة من جوائز "أوتوميكانيكا دبي 2022"ورشة حكومة دبي تحصد مجموعة من جوائز "أوتوميكانيكا دبي 2022""التواصل والاصلاح" لحركة الجهاد ترعى صلحاً بالوسطىبسبب أشرف زكي وروجينا.. إلقاء القبض على طليق منة عرفة وحبسه لمدة شهرين"التربية" والبنك الدولي يبحثان سبل التعاون المشتركوسط عمليات بحث متواصلة.. عجزٌ في (شاباك) بالوصول لمنفذي عملية القدسالنيابة المصرية تفرج عن منة شلبي بعد حيازتها المواد المخدرة لهذا السببزعيم كوريا الشمالية: هدفنا امتلاك أقوى قوة نووية في العالممقتل شخص وإصابة خمسة آخرين بإطلاق نار في جورجيا الأميركيةقوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات بالضفة الغربيةشاهد: أحمد سعد يصدم جمهوره ويجري عملية تجميلية ويغير ملامحه"المرور" بغزة تنشر حالة الطرق على مفترقات القطاع
2022/11/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ماذا يعني صمْت المرجعيّة حِيال الأصل الأهمّ؟

تاريخ النشر : 2022-09-27
ماذا يعني صمْت المرجعيّة حِيال الأصل الأهمّ؟

عزيز حميد مجيد

ماذا يعني صمْت المرجعيّة حِيال الأصل الأهمّ؟!

بقلم: العارف الحكيم عزيز حميد مجيد

إن صمت المرجعيّة العليا للمسلمين عموماً وللكثير في الأديان الأخرى عندما تُسئل عن تعيين الأصلح لقيادة العراق أو رئاسة الوزراء، وهو الأصل الأهمّ على الإطلاق، لتقرير مصير العراقيين وحتى العالم باعتبار العراق مركز الثقل الأقتصادي والأمني والاستراتيجي في الكَراند إيريه، بحسب تعبير السيد نيكسون المرجع الأعلى للغرب؛ إن تلك الحياديّة قبال السّياسة والحكم بنظرنا تُدلل على أحد أمرين أحدهما أخطر من الآخر، وهما:

الأوّل: عدم وجود الصالح الكفوء أو الشخصية التي تثق بها المرجعية حسب تجربتها الممتدة والمتوارثة عبر القرون للتصدي لقيادة المسلمين والإنسانية، وهذه كارثة كبيرة ودالة لفقدان العراق والأمّة إلى رجل صالح نزيه ورشيد و شريف واحد يُليق للحكم، ولعلّ هذا الأمر يُطابق ما توصلنا إليه في بحث عميق بعنوان؛ (الأصل المُرّ للبشر)، وسيدرج ضمن كتاب طبيعة (الدّولة في الفكر الإنسانيّ) الذي سيصدر قريباً وتأسيساً على ذلك لا يمكن أن يعدل البشر بالحكم إلّا المعصوم، لأنّ الحكم يجرّ معه الفساد والله الأعلم.

الثاني: عدم اعتقاد المرجعية العليا بأصلٍ يعتبره القرآن والأئمة الأهمّ وهي تولي شؤون الأمة بظل الأعلم لتطبيق آيات الله، لاعتقادها بأنّ أمر الحكومة ليس شأنها و بالتالي لا علاقة لها بمئات الرّوايات المختصة بذلك، كروايات أبي داوود و حنظلة ومحمد بن عمير وغيرهم من الثقاة بهذا الشأن(لمعرفة التفاصيل راجع كتابنا الموسوم بـ [السّياسة والأخلاق؛ مَنْ يحكُم مَنْ] وكذلك [الشهيد المظلوم محمد باقر الصدر؛ فقيه الفقهاء و فيلسوف الفلاسفة]، وغيرها.

وفي الحالتين: يُعتبر تنحّي المرجعيّة عن تحمل مسؤولية قيادة الأمة بالعدل وبالقضاء بين الناس وهو الأهم من العبادات والمعاملات والفرائض بحسب العقيدة الفلسفية الكونيّة؛ نذير شؤوم و خطر كبير على مستقبل كلّ الأمة وحتى الناس، والسبب ما ورد في هذا الحديث الصحيح  كما غيره، حيث يقول الإمام الصادق(ع) وهو أمام المذاهب الإسلامية المعصوم عن الخطأ: [بُني الإسلام على خمس؛ على الصوم والصلاة والحج والخمس والولاية، وما نودي بشيئ مثلما الولاية].


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف