الأخبار
فتح تدعو لاعتبار الخميس يوم غضب شاملالصحة: إصابتان حرجتان بينهما طفل خلال المواجهات مع الاحتلال بالضفةطبيب في مجمع فلسطين الطبي يتهم وزارة الصحة بنقله تعسفيًا.. ووكيل الوزارة يردمنسق الأمم المتحدة: إنهاء الاحتلال وتحقيق حل الدولتين يتطلب جهودا دولية جماعيةجيش الاحتلال يصادق على عمليات اغتيال من الجو بالضفةبنزيما يعود للتدريبات ويتجهز لمباراة الأحدلجنة متابعة الفصائل تعلن الحداد العام وتدعو لمواصلة الاشتباك مع الاحتلالنقابة المحامين تعلق العمل أمام المحاكم الخميس تضامنًا مع جنين(الكابينت) يجتمع الأسبوع القادم لمناقشة ترسيم الحدود وحقل كاريشالتربية والتعليم: انتظام الدوام الخميس بمدارس الوطنإصابة العشرات بينهم صحفي خلال مواجهات على حاجز حوارةمصدر يكشف لـ "دنيا الوطن" سبب إعادة مجموعة من عمال غزةالطيراوي ينعى شهداء جنين ويطالب بتدخل دولي لصد العدوان الإسرائيليارتفاع جديد على صرف الدولار.. تعرف على السعر الجديدهل ستنخفض أسعار الوقود والغاز الشهر المقبل؟
2022/9/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سلام الله على هادي

تاريخ النشر : 2022-09-22
سلام الله على هادي

محمد سالم بارمادة

سلام الله على هادي

بقلم: محمد سالم بارمادة

عندما تتعمق في رجالات الوطن وعطائهم فإنك تتذكر فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، وهذا إن دل على شئ فإنما يدل على إن للوطن قامات شامخة بشموخ الوطن الكبير والعزيز، فهو قدم للوطن الكثير وترك بصمة يهتدي بها الحيارى من أبناء الوطن، وعودنا أن يُغلب المصلحة العامة والوطنية على المصالح الفئوية والحزبية الضيقة لإيمانه، إنه السبيل الوحيد للسير باليمن إلى بر الأمان، نشد السلام ومد أياديه للسلام الشامل الكامل والحقيقي الذي يقوم على احترام إرادة الشعب وتضحياته وسيادة دولته، وأكد أن السلام في اليمن هو النهاية الحتمية لما يعانيه الشعب اليمني، ولن يتحقق إلا بانتهاء الانقلاب وإزالة آثاره والعودة إلى المسار السياسي بعد ذلك.

فخامة الرئيس هادي سمى فوق الجراح ووقف أمام كُل المشاريع الضيقة التي تعتقد أن الوطن ملكية خاصة لها على أساس سلالي أو مناطقي أو حزبي مُقيت، وسقط هذه المشاريع ورفضها، وضرب المثل الأعلى في التعالي على الجراح لإيمانه بان المصلحة الوطنية اليمنية فوق كل الاعتبارات، وتمسك بحق الشعب في أن يرى الدولة المنشودة مهما كانت الضريبة، ووقف لكل الانقلابيين والمرتزقة والغارقين في المستنقعات بالمرصاد عندما أرادوا السيطرة على الدولة وإسقاطها، وكشف ألاعيبهم ومؤامراتهم ومخططاتهم الدنيئة، وكان نموذجاً مقاوماً يُحتدى به في الصمود والتحدي، ومثالاً  بارزاً وحياً يُعبر عن إرادة كل اليمنيين المتجدرين في هذه الأرض.

سلام الله عليك يا ريس عندما استطعت أن تحمي وتصون وتحصن بلد الحكمة والإيمان من عصابة ظهرت من أعلى الجبال بمران وتحالفت مع شيطانهم الأكبر المخلوع، فيما الذين تجردوا من الشرف الوطني يحملونها في سياراتهم الفارهة إلى (كازينوهات العهر السياسي)، يدفعونها لمن يدفع لهم أكثر، لا تردعهم دموع أمهات الشهداء، أو آلام الجرحى، أو تضحيات الرجال والنساء على درب الحرية واستعادة بلدنا المخطوف من أيدي المليشيات الانقلابية الحوثية.

سلام الله عليك يا فخامة الرئيس هادي وأنت تذود عن حياض الوطن بحكمة وعبقرية وشجاعة ونكران ذات، ولم تعرف للهزيمة معنى، ولا للتفرقة بين اليمنيين مغزى، ولا للإنسانية سبيلا إلا العزيمة التي تفرض على الآخرين الاحترام، وتضرب المثل الأعلى في التعالي على الجراح لإيمانك بان المصلحة الوطنية اليمنية فوق كل الاعتبارات.

أخيراً أقول.. أعدك يا فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي إني سأبقى اكتب عنك إلى آخر رمق أنفاسي، لأنك جعلتنا عظماء بعظمتك أيها القائد الحكيم، ولقد كنت ولا زلت شامخاً قوياً كالجِبال، ثابت في مكانك، بعيداً عن الحسابات السلطوية الضيقة، ولم تُدخر جهداً في الدفاع عن السيادة الوطنية للأمة، أما الانقلابيين فهم ضعفاء بائسين في قلوبهم وجلٌ، وفي أفئدتهم ذعر، والله من وراء القصد.

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي من كل سوء، وجعلها دوماً بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف