الأخبار
فتح تدعو لاعتبار الخميس يوم غضب شاملالصحة: إصابتان حرجتان بينهما طفل خلال المواجهات مع الاحتلال بالضفةطبيب في مجمع فلسطين الطبي يتهم وزارة الصحة بنقله تعسفيًا.. ووكيل الوزارة يردمنسق الأمم المتحدة: إنهاء الاحتلال وتحقيق حل الدولتين يتطلب جهودا دولية جماعيةجيش الاحتلال يصادق على عمليات اغتيال من الجو بالضفةبنزيما يعود للتدريبات ويتجهز لمباراة الأحدلجنة متابعة الفصائل تعلن الحداد العام وتدعو لمواصلة الاشتباك مع الاحتلالنقابة المحامين تعلق العمل أمام المحاكم الخميس تضامنًا مع جنين(الكابينت) يجتمع الأسبوع القادم لمناقشة ترسيم الحدود وحقل كاريشالتربية والتعليم: انتظام الدوام الخميس بمدارس الوطنإصابة العشرات بينهم صحفي خلال مواجهات على حاجز حوارةمصدر يكشف لـ "دنيا الوطن" سبب إعادة مجموعة من عمال غزةالطيراوي ينعى شهداء جنين ويطالب بتدخل دولي لصد العدوان الإسرائيليارتفاع جديد على صرف الدولار.. تعرف على السعر الجديدهل ستنخفض أسعار الوقود والغاز الشهر المقبل؟
2022/9/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ماذا تعرف عن الصحافة الصفراء؟

تاريخ النشر : 2022-09-22
ماذا تعرف عن الصحافة الصفراء؟
ماذا تعرف عن الصحافة الصفراء؟

بقلم: د. محمد العطار

الصحافة الصفراء هي صحافة غير مهنية تهدف إلى إثارة الرأي العام لزيادة الشهرة وزيادة عدد المبيعات أو المشاهدات، وإشاعة الفضائح مستخدمة المبالغة أو الانحياز أو أن تكون موجهة من أشخاص ذو نفوذ أو من تيارات سياسية معينة، أو تدار بواسطة أجهزة أمنية ومخابراتية.

ساعد على نشوئها الناشر والصحفي ويليام راندولف هيرست (1863- 1951)، وقد كانت له في كل ناحية من نواحي الولايات المتحدة الأمريكية صحيفة أو مجلة، انتهج في نشر الأخبار نهجاً مثيراً، فأظهر الفضائح والجرائم مما ساعد على نشوء الصحافة الصفراء، سميت بالصحافة الصفراء نظراً لأنها كانت تطبع على أوراق صفراء رخيصة الثمن وقد تكون الصحف الصفراء يومية أو أسبوعية أو شهرية أو دورية.

وحين نصف وسيلة إعلامية ما بأنها صحافة صفراء، هذا لأنها لا تقدّم الأخبار بشفافية ومصداقية وأخلاقية وواقعية، فالصحافة الصفراء هي الصحافة غير المهنية التي تهدف لزيادة الشهرة والمبيعات والأرباح والمشاهدات، بغض النظر عن نوع المحتوى الذي تقدّمه.

وتعتمد في ذلك على نشر الفضائح، والإثارة، والمبالغة، والتهويل في تقديم الخبر بدون دليل واضح ومهني، وذلك لجذب القرّاء وزيادة المبيعات والمشاهدات والشهرة.

وسيكون الدفاع عن ضحاياها مرتكزاً على قاعدتين أساسيتين، وهم الشريعة الإسلامية والقانون، فالقانون في أي جريمة يعتمد على المصدر والدليل والبرهان، فإذا كان المصدر هو ما تنشره الصحافة الصفراء وتتناقله بدون دليل موثوق وواضح فهو مصدر باطل بلا جدال.

وما أساسة باطل فهو حتماً باطل، أما بالنسبة للدليل على صحة ما تنشره هذه الصحافة الصفراء وينقله الناس فلا وجود له، فعدم وجود الدليل ينفي التهمة بتاتاً.

أما بالنسبة لرأي الشريعة الإسلامية في هذه الاتهامات الوهمية ضد أي شخص من ضحايا الصحافة الصفراء، فهذه الآية الكريمة كفيلة بالرد ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) ﴾.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف