الأخبار
فتح تدعو لاعتبار الخميس يوم غضب شاملالصحة: إصابتان حرجتان بينهما طفل خلال المواجهات مع الاحتلال بالضفةطبيب في مجمع فلسطين الطبي يتهم وزارة الصحة بنقله تعسفيًا.. ووكيل الوزارة يردمنسق الأمم المتحدة: إنهاء الاحتلال وتحقيق حل الدولتين يتطلب جهودا دولية جماعيةجيش الاحتلال يصادق على عمليات اغتيال من الجو بالضفةبنزيما يعود للتدريبات ويتجهز لمباراة الأحدلجنة متابعة الفصائل تعلن الحداد العام وتدعو لمواصلة الاشتباك مع الاحتلالنقابة المحامين تعلق العمل أمام المحاكم الخميس تضامنًا مع جنين(الكابينت) يجتمع الأسبوع القادم لمناقشة ترسيم الحدود وحقل كاريشالتربية والتعليم: انتظام الدوام الخميس بمدارس الوطنإصابة العشرات بينهم صحفي خلال مواجهات على حاجز حوارةمصدر يكشف لـ "دنيا الوطن" سبب إعادة مجموعة من عمال غزةالطيراوي ينعى شهداء جنين ويطالب بتدخل دولي لصد العدوان الإسرائيليارتفاع جديد على صرف الدولار.. تعرف على السعر الجديدهل ستنخفض أسعار الوقود والغاز الشهر المقبل؟
2022/9/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الإبداع المجاني هو سيد المشهد الأدبي

تاريخ النشر : 2022-09-06
الإبداع المجاني هو سيد المشهد الأدبي
الإبداع المجاني هو سيد المشهد الأدبي!

بقلم: مجدي شلبي

خلصنا في المقال السابق عن (المعايير الموضوعية في نقد الأعمال الأدبية) إلى أن الهدف من الالتزام بتلك المعايير والضوابط؛ هو الارتقاء بالعمل الأدبي ذاته، ومن ثم يجب أن يكون نقد العمل ومناقشته سابقا على طباعته ونشره، بغية الوصول به إلى أعلى درجات الجودة التي تستحق التقدير.

وهو تقدير يتراوح بين التقدير المعنوي المريح، والعائد المادي الشحيح، وفي جل الأحوال؛ الإبداع المجاني هو سيد المشهد الأدبي؛ وهنا أستعير قول الشاعر المكزون السنجاري:
قُلتُ لِلغائِبينَ عَن مَشهَدي فيكَ *** وَهُم يَنكِرونَ مَعروفَ قيلي
أَعَلَيهِ تَبغونَ عِندي دَليلاً *** وَوُجودي مِنهُ عَلَيهِ دَليلي
 
ورغم أنه لا يوجد إبداع في العالم ـ حتى في المهن الإنسانية ـ بلا عائد مادي؛ إلا أن إبداع الأدباء مازال مجانيا؛ فالواحد منهم يهتم بـ(بنات أفكاره)، اهتمام المجنون بأبنائه؛ يسهر الليالي الطوال في تربيتهن، وتجميلهن، فإذا شببن عن الطوق وأصبحن في أبهى صورة؛ أراد أن يعتز بإبداعه، ويغلي مهره، ليستفيد منه؛ فيعاتبه الشاعر ابن حيوس؛ بقوله:
أَغلَيتَ بِالإِقدامِ وَالجودِ مَهرَها *** فَأَحجَمَتِ الخُطّابُ لَمّا غَلا المَهرُ

فيضطر لأن يحمل على عاتقه سداد شبكتهن و مهرهن، و يزيد على هذا كله؛ فيوصل إبداعه عطية بلا ثمن إلى كل من هب و دب!،
 
و بدلا من أن يقيم الأفراح والليالي الملاح؛ يتسلل إلى الندوات والمؤتمرات والصالونات، موزعا على الحاضرين نخب إبداعه المسكر؛ ظنا منه أنهم سيتمايلون منه إعجابا، ومعه طربا، إلا أنه في الأغلب الأعم؛ لا أحد يهتم؛ فما جاء سهلا يذهب سهلا...
إن هذا الأمر جد خطير، ويدعونا لإطالة التفكير فيما وصل إليه حال الأدباء العرب، الذين كانت لهم في الماضي مكانة رفيعة، ووظيفة مرموقة (في ديوان التوقيعات) حيث كان يكلف الموظف منهم بصياغة الأوامر التي يصدرها الخليفة أو الوالي، صياغة أدبية تتسم بالحكمة والبلاغة وسحر البيان... والمدهش أن الإبداع الأدبي الذي كان في الماضي وظيفة، تدر على المبدع دخلا يستطيع من خلاله مواجهة الأعباء المادية والمعيشية؛ أصبح من أطلال الماضي، اتساقا مع قول الشاعر إسماعيل صبري (بتصرف):
لَو أَنَّ أَطلالَ (الوظيفة) تَنطِقُ *** ما ارتّدَّ حرّانَ الجوانِح شَيِّقُ

لقد أضحى جل الأدباء، في حالة تدعو إلى الرثاء، مكتفين بما يحصلون عليه من حصاد الهشيم: إعجابا، شهادات تقدير، ودروع تكريم لا تسمن ولا تغني من جوع!

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف