الأخبار
فتح تدعو لاعتبار الخميس يوم غضب شاملالصحة: إصابتان حرجتان بينهما طفل خلال المواجهات مع الاحتلال بالضفةطبيب في مجمع فلسطين الطبي يتهم وزارة الصحة بنقله تعسفيًا.. ووكيل الوزارة يردمنسق الأمم المتحدة: إنهاء الاحتلال وتحقيق حل الدولتين يتطلب جهودا دولية جماعيةجيش الاحتلال يصادق على عمليات اغتيال من الجو بالضفةبنزيما يعود للتدريبات ويتجهز لمباراة الأحدلجنة متابعة الفصائل تعلن الحداد العام وتدعو لمواصلة الاشتباك مع الاحتلالنقابة المحامين تعلق العمل أمام المحاكم الخميس تضامنًا مع جنين(الكابينت) يجتمع الأسبوع القادم لمناقشة ترسيم الحدود وحقل كاريشالتربية والتعليم: انتظام الدوام الخميس بمدارس الوطنإصابة العشرات بينهم صحفي خلال مواجهات على حاجز حوارةمصدر يكشف لـ "دنيا الوطن" سبب إعادة مجموعة من عمال غزةالطيراوي ينعى شهداء جنين ويطالب بتدخل دولي لصد العدوان الإسرائيليارتفاع جديد على صرف الدولار.. تعرف على السعر الجديدهل ستنخفض أسعار الوقود والغاز الشهر المقبل؟
2022/9/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

معركة الـ 55 ساعة.. لماذا لم تشارك حماس؟

تاريخ النشر : 2022-08-11
معركة الـ 55 ساعة.. لماذا لم تشارك حماس؟
بقلم : د.عصام شاور

دولة الاحتلال "إسرائيل" لم تنتصر في عدوانها الاخير على قطاع غزة رغم ارتقاء الشهداء واصابة الجرحى وهدم المنازل، ولم تغير المعادلات التي فرضتها المقاومة بارتكابها جرائم في الضفة الغربية واخرها استشهاد ثلاثة مقاومين فلسطينيين في مدينة نابلس، لم تنتصر لأن المقاومة لم تحدد بعد ساعة الرد الذي يكافئ جرائم الاحتلال وان كان هناك رد عاجل ومحدود من قبل الاخوة في حركة الجهاد الاسلامي.
الاحتلال حاول الايقاع بالمقاومة وعلى رأسها حركة المقاومة الاسلامية حماس، حيث سبق عدوانه على غزة حالة استنفار واسعة واخلاء مناطق غلاف غزة بحجة انه يخشى تهديدات سرايا القدس، ولكن تبين انه اعد العدة لحرب حقيقية وليس فقط لمجرد ضربة عسكرية محدودة، واعتقد انه تفاجأ من عدم دخول كتائب القسام المعركة لأنه لم يكن يتوقع انها لن تشارك بشكل مباشر في المعركة، وقد فشل في تحقيق اهدافه سواء في جر المقاومة الى المربع الذي يريده او الى شق صفها، وهو الهدف الذي تعمل بعض الاطراف على تحقيقه بعد انتهاء معركة الايام الثلاث وهناك محاولات جادة لتشويه المقاومة وخاصة كتائب عز الدين القسام.
ليس لدي اجابة مؤكده لتفسير عدم مشاركة كتائب عز الدين القسام في صد العدوان الاخير على قطاع غزة ولكن لدي توقعات اولها ان كتائب عز الدين القسام لا تذهب للحرب الا بقرار منها وحين تكون مستعدة لها ولا يجرها اليها العدو الاسرائيلي متى شاء، و منها ان حركة المقاومة الاسلامية حماس والتي تسيطر على غزة ترى ان "إسرائيل" لم تنفذ شروط المقاومة التي طالبت بتنفيذها في اعقاب انتصارها عام 2014 واكدت عليها في معركة سيف القدس، ولذلك هي لم تعد معنية بالالتزام بتهدئة لا طائل منها ولا حتى بالزام باقي الفصائل بها، وكمرحلة اولى قد تعطي الفصائل المنظمة وغير الفوضوية حرية العمل بشكل متوازن ضد المحتل من داخل القطاع، وكلما اشتد تعنت الاحتلال قد تلجأ حماس الى اتخاذ اجراءات اخرى مثل تخفيف سيطرتها على الحدود وقد تطلب من باقي الفصائل ادارة المؤسسات بدلا عنها او بمشاركتها على ان يقتصر دورها على حماية قطاع غزة من اي عدوان اسرائيلي و حماية الامن الداخلي .
اما البسطاء الذين يتساءلون بحسن نية او الذين يلمزون بخبث كيف سكتت كتائب القسام وهناك شهداء وجرحى فأقول لهم ان مشاركة القسام في الحرب يعني المزيد والمزيد من الشهداء والجرحى والدمار، ولكن حسابات الحرب والمواجهة لا تقاس بعدد الضحايا المتوقع وانما بالأسباب الموجبة للحرب وبالأهداف المراد تحقيقها مع الاخذ بعين الاعتبار ان الارواح والدماء الفلسطينية غالية وعزيزة لا تبذل الا في سبيل ما لا يمكن تجاوزه أو السكوت عنه.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف