الأخبار
التجمع الديمقراطي الفلسطيني في هولندا يشارك بالوقفة التضامنية مع غزة"الإعلام": استهداف الصحافة جرائم تستوجب ملاحقة الاحتلالإسرائيل تدرس مشروع تجريبي لإصدار تصاريح عمل لنساء من غزةهنية يعزي السيسي ومصر بضحايا حريق كنيسة أبو سيفينالاحتلال يبعد مقدسيين عن الأقصى ومستوطنون يقتحمون مقبرة الرحمةمصر: جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين تُعزي مصر بضحايا حريق كنيسة أبوسيفين7 مليون دولار أرباح البنك الوطني للنصف الأول من العام 2022الاحتلال يغلق المدخل الغربي لقرية حوسانموعد مباراة ريال مدريد اليوم والقنوات الناقلةالديمقراطية تعزي مصر عقب حادث كنيسة أبو سيفينالاحتلال يمدد اعتقال منفذ عملية القدس أمير الصيداويالجبهة الشعبيّة تُعزي مصر بضحايا حريق كنيسة أبو سيفيناتحاد الملاكمة يعقد اجتماعه بحضور الأمانة العامة للجنة الأولمبيةلجنة الحكام تطلق ورشات العمل لمنتسبي محافظتي الوسطى والجنوب بخان يونسرضوان: عملية القدس تؤكد هشاشة الأمن الإسرائيلي وقدرة المقاومة
2022/8/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

العيش بإيجابية

تاريخ النشر : 2022-08-01

بقلم: د. معاذ الروبي

تحصل على أقصى استفادة من التفكير الإيجابي إذا قمت بتطبيقه بانتظام وثبات عبر حياتك. لذا، قم بإنشاء بيئة وروتين ونمط حياة يعززان مزاجك الإيجابي باستمرار. تتولد الإيجابية من داخلك، لكن ما يحدث في الخارج مهم أيضًا لذلك عليك خلق بيئة محيطة إيجابية. يمكن أن تؤثر العوامل البيئية على الطريقة التي تشعر بها. حيث تستطيع تحسين نمط حياتك من خلال إنشاء مساحة يمكنك من خلالها الاسترخاء والراحة والتركيز.

إنه لأمر حيوي لرفاهيتك أن يكون لديك مكان، مهما كان صغيراً، يمكنك العودة إليه بحيث يكون تم إنشاؤه بالكامل حسب ذوقك. في المنزل، يمكن أن تكون واحة الهدوء الخاصة بك ركنًا ما في غرفة، أو علّية، أو مقعدًا في الفناء الخلفي. في العمل، قد يكون على مكتبك. حتى إذا كان عليك مشاركة مساحة المعيشة أو العمل مع الآخرين، فتأكد من وجود بعض الجوانب التي تجعلك تشعر بالسعادة. إذا أمكن لك، اختر الأثاث والصور والألوان الخاصة بك.

عندما تنشئ مساحتك المثالية، راعي رغبة حواسك. لا تشعر أنك "يجب" أن تخطط الديكور الخاص بك وفقًا للموضة؛ بدلاً من ذلك، اختر فقط ما يبدو جميلًا بالنسبة لك. أدخل الكثير من الضوء الطبيعي. في المنزل، لديك أريكة مريحة أو وسائد كبيرة؛ في العمل، ضع الزهور على مكتبك. استخدم الروائح لتنشيطك أو للاسترخاء. قد ترغب في تشغيل الموسيقى لرفع مزاجك، أو قد تفضل صوت الخلفية للمياه أو هبوب الرياح.

مهما كانت البيئة الخاصة بك داعمة، فمن الجيد الانسحاب منها بانتظام، وأخذ قسط من العزلة. خصص بضع دقائق كل يوم تقوم فيها بفصل الهاتف والاسترخاء. أحيانا من المفيد أخذ قسط من الراحة التامة، يقول أبقراط (طبيب يوناني من العصر الكلاسيكي): "عدم فعل أي شيء هو أحيانًا علاج جيد". من الجيد دائماً الانسحاب من عالمك المحموم والمضغوط بانتظام ومن وقت لآخر. خصص بعض الوقت للقراءة أو التأمل في موضوع بشكل هادئ. أو خلال ذلك يمكنك ممارسة مهارة التركيز على تنفسك، أو بالتركيز على شمعة مضاءة أو زهرة. ثم قد تختار أن تقول لنفسك تأكيدًا إيجابيًا. بعدها خذ بضع لحظات للتعافي والعودة إلى العالم الطبيعي.

جانب مهم عليك عدم اغفاله وهو دور الألوان في حياتك، فاختيار لون الديكور مثلاً يؤثر على الحالة المزاجية. لذلك يوصي الخبراء بشكل عام بتجنب الأسود والبني والرمادي. بينما هناك خواص مرتبطة ببعض الألوان الأخرى مثلاً:
•الأزرق: هدوء، استقرار.
•الأصفر: نشاط، دفئ.
•الأخضر: هدوء، انسجام.
•الأحمر: نشاط، إثارة
•الأرجواني: نشاط، إلهام.
•البرتقالي: ترحيب ، دفئ.
•الأبيض: يعزز الضوء الطبيعي.

اختر الألوان وفقًا للجو الذي تريد تكوينه، سواء كان لطيفًا وهادئًا، أو محفزًا وملهمًا. حاول أيضاً تحسين بيئتك وحل العوائق والمشكلات التي تصادفك فيها، مثلاً وجود ضوضاء يمكن أن يشتت الانتباه ويثير الغضب والإحباط. لذا يمكنك استخدام عازل للصوت، أو وضع سماعات الرأس. كذلك فان انخفاض مستويات الأكسجين يمكن أن تخلق الخمول والمزاج المنخفض. لذا افتح النوافذ وقم بوضع قوارير النباتات أو استخدم جهاز ترطيب الهواء.

نختم بالقول بأن العيش بإيجابية طريقة رائعة لتعزيز صحتك وإحساسك العام بالسعادة. يمكن أن تجعلك أكثر هناءً ذهنيا وعاطفيًا، وقد ثبت علميًا أنها فعالة بشكل لا يصدق. حيث أظهرت عشرات الدراسات أن كونك إيجابيًا يمكن أن يكون له تأثير حقيقي على صحتك الجسدية والعقلية. وهو أساس الشعور بالسعادة والثقة وراحة البال.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف