الأخبار
تعليق حركة حماس حول العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاعملحق كشف تنسيقات مصرية للسفر غداً الثلاثاءعقب العدوان الأخير.. مجلس الوزراء يتخذ قرارًا لدعم قطاع غزةموسكو وكييف تتبادلا الاتهامات بشأن قصف "زابوروجيا"بايدن: لست قلقاً على تايوان ولا خوف من تهديدات الصيناليمن: إقالة قيادات عسكرية وأمنية على خلفية أحداث شبوةالإفراج عن الأسير علاء الأعرج بعد 14 شهرًا من الاعتقال"التعليم العالي" تنظم ورشة تحضيرًا لمشاركة فلسطين بالقمة العالمية لتحوّل التعليمالمطران حنا: الوضع الإنساني في غزة مريع ووجب الوقوف لجانب أهلنا في القطاعغزة: (أونروا) تقرر استئناف عملياتها وبرامجها اعتبارًا من غد الثلاثاءوفد من خريجي جامعة الخليل يزور الجامعة ويكرم رئيس مجلس أمناءهاغانتس يوعز بالإبقاء على حالة التأهب بغلاف غزةالتشريعي بغزة يوجه التحية لشعبنا الذي واجه "إرهاب الاحتلال"انتخابات نادي قلقيلية الأهلي نهاية شهر آب الحالينادي الأسير: الاحتلال اعتقل (400) مواطن من جنين منذ مطلع العام الجاري
2022/8/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تجذبني فلسفة صخب اُنوثتكِ

تاريخ النشر : 2022-06-29
بقلم: عطا الله شاهين
لا يمكن أن أظلّ هادئا بلا استيعابِ فلسفة صخب أنوثتك، فثمة لغز في صخب أنوثتك، ولهذا أنجذب لصخب أنوثتك تحت ضوء أحمر، وفي مكان صامت.. فلا يمكن أن يكون صمت أنوثتك عبثيا بلا لغزٍ في حجرة تصدح منها موسقى البوب لمغنيين مشهورين.. ثمّة انجذاب غير عادي لصخب أنوثتك، فهل أنت بأنوثتك تعتبرين فلسفة لعشق الجسد المضطرب من ارتباك الحب في حجرة لا يمكن للحُبِّ فيها أن يبقى هادئا بلا ضوء أحمر؟ فهل الضوء الأحمر يمنحك رومانسية تجعلني أنجذب نحوك؟ ربما فلسفة صخب أنوثتك تجذبني، أتدرين لماذا أيتها الصامتة في زاوية الحجرة،؟ ببساطة لأن جسدك المضطرب يربك عقلي، ويجعلني أفكر في سرّ أنوثتكِ، فأنتِ بأنوثتك تجعلينني بلا وعيي أقدّس صخب الأنوثة..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف