الأخبار
تعرف على أسعار الخضروات واللحوم في أسواق قطاع غزةحماس تُعلق على إصابة قائد لواء بجيش الاحتلال ومستوطنين بإطلاق نار في نابلسشاهد: جيش الاحتلال يعلن إصابة قائد لواء ومستوطنين بإطلاق نار أثناء اقتحام قبر يوسفالعملات: ارتفاع ملحوظ للدولار أمام الشيكلتفاصيل حالة الطقس في فلسطين حتى يوم الأحدالفنان حمزة نمرة يحيي حفله الغنائي الأول بفلسطينزلزال بقوة 3.1 درجة يضرب فلسطيننادي الأسير: نشهد تزايدًا في حالات الإصابة بالأورام بين صفوف الأسرىغزة: إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري خلال عيد الأضحىدعوات استيطانية لمسيرة أعلام في أراضي قرية اسكاكا يوم السبت‎الشؤون المدنية: الاحتلال ينوي تسليم جثمان الشهيد "حامد" الليلةجامعة الخليل تحتفل بتخريج الفوج الثامن والأربعين من طلبتها في يومه الأولالقناة الـ (12): لابيد يتولى رئاسة الوزراء منتصف الليلةمفتي القدس: السبت بعد المقبل هو أول أيام عيد الأضحى المباركالعواودة: حشود أبناء شعبنا في الأقصى ستبطل مخططات الاحتلال فيه
2022/6/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اندهاشٌ

تاريخ النشر : 2022-06-22
بقلم: عطا الله شاهين
ذلك اندهاشٌ
أنْ أعومَ بملابسي أمام مستجمّين بملابس البحر..
فلا أجدُ منهم صوبي سوى نظرات اندهاش..
أنْ أعومَ بعيدا عن نظراتهم، وتضحك عليّ امرأة تمر بجانبي، فأبادلها الضجكات..
أأقول أهو التّخلّفٌ أن أعوم بملابسي وهم أمامي عراة
هنا عندهم قوانين للسباحة وهم ملتزمون بها
أما أنا فأخجل أن أعوم مثلهم
ربما حين يراني المسؤول هنا أن يطلبَ مني الخروج من المياه..
أبتعدُ عنهم، وأعومُ مثلهم..
الغريب أنّهم الآن لا ينظرون صوبي، وأنا أسبحُ عارياً..
أتساءل: لماذا لا أسبح مثلهم، فهم لا ينظرون إلى بعضهم البعض؟..
فقط أنا من بعيد أنظر إليهم، وكأني أختلف عنهم..
فهل أبدو رجُلاً متخلّفاً في نظرهم ؟
هم كما أرى متحضّرون..
أدركُ بأنني لا أنتمي لمجتمع له قواعده وقوانينه..
سأحاول أن أعيش هنا بينهم كي لا يندهشون مِنّي
أعي في النهاية اندهاشهم مِنّي حين يرونني أعوم ببنطالِ الجينز..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف