الأخبار
الفنان حمزة نمرة يحيي حفله الغنائي الأول بفلسطينزلزال بقوة 3.1 درجة يضرب فلسطيننادي الأسير: نشهد تزايدًا في حالات الإصابة بالأورام بين صفوف الأسرىغزة: إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري خلال عيد الأضحىدعوات استيطانية لمسيرة أعلام في أراضي قرية اسكاكا يوم السبت‎الشؤون المدنية: الاحتلال ينوي تسليم جثمان الشهيد "حامد" الليلةجامعة الخليل تحتفل بتخريج الفوج الثامن والأربعين من طلبتها في يومه الأولالقناة الـ (12): لابيد يتولى رئاسة الوزراء منتصف الليلةمفتي القدس: السبت بعد المقبل هو أول أيام عيد الأضحى المباركالعواودة: حشود أبناء شعبنا في الأقصى ستبطل مخططات الاحتلال فيهسلامة معروف: بدء نقل المسافرين عبر نفق (تحيا مصر)الجمعية الإسلامية بغزة تستعد لتنفيذ موسم الأضاحي 2022الديسي يشارك في عمومية اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلاميشركة مصرية تعلن مبادرة للتخفيف من أعباء الفلسطينيين خلال سفرهم عبر معبر رفحبينت يعلن عدم ترشحه في الانتخابات المقبلة
2022/6/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في يوم اللاجئ العالمي

تاريخ النشر : 2022-06-20
بقلم: إياد كريرة

يصادف اليوم 20 يونيو "يوم اللاجئ العالمي" وهي مناسبة هامة لتسليط الضوء على حقوق اللاجئين الفلسطينيين، وفرصة هامة لجذب إهتمام شعوب العالم وحكوماتهم حول قضيتنا المقدسة وحقنا بالعودة الذي لا بديل عنه ولا مساومة عليه.

يعاني 7 مليون لاجئ فلسطيني منذ 74 عاماً على مرأى ومسمع العالم أجمع، من ظروف معيشية صعبة و آلم الغربة والتهجير القسري وتتزايد حجم المعاناة الإنسانية التي يعيشونها نتيجة الظروف السياسية والإقتصادية الصعبة التي تحيط بهم في أماكن تواجدهم في الدول المضيفة وقطاع غزة أما في الضفة الغربية يعاني اللاجئ من حصار وقتل وتعذيب وحياة يطاردها الموت نتيجة إرهاب الاحتلال و جيشه الهمجي الذي يمارس طبيعته الإجـرامية بالقتل اليومي لأبناء شعبنا خاصة في مخيم جنين الذي يودع شهيداً تلو شهيد.

وفي كل يوم يؤكد اللاجئ الفلسطيني بكل الوسائل المتاحة أن قضية اللجوء مرحلة مؤقتة ستنتهي بالعودة الى أرضنا الفلسطينية وإنهاء المعاناة، ونؤكد تمسكنا بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين " الأونروا" الشاهد الحي على النكبة والجرح النازف، و نطالب العالم بدعم إستمرايتها وتقديم خدماتها بشكل أفضل وخاصة مع تزايد أعداد اللاجئيين ونحذر جميع الأطراف الدولية التي تسعى الى إنهاء وجودها وتقليص خدماتها و تزايد عجزها المالي، هذا الأمر سينعكس سلباً على جميع دول العالم.

وفي هذه المناسبة نجدد دعوتنا للمجتمع الدولي على ضرورة حماية وتحسين حياة اللاجئين الفلسطينيين الذين لهم الحق بالعيش حياة كريمة في وطنهم كسائر شعوب العالم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف