الأخبار
الفنان حمزة نمرة يحيي حفله الغنائي الأول بفلسطينزلزال بقوة 3.1 درجة يضرب فلسطيننادي الأسير: نشهد تزايدًا في حالات الإصابة بالأورام بين صفوف الأسرىغزة: إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري خلال عيد الأضحىدعوات استيطانية لمسيرة أعلام في أراضي قرية اسكاكا يوم السبت‎الشؤون المدنية: الاحتلال ينوي تسليم جثمان الشهيد "حامد" الليلةجامعة الخليل تحتفل بتخريج الفوج الثامن والأربعين من طلبتها في يومه الأولالقناة الـ (12): لابيد يتولى رئاسة الوزراء منتصف الليلةمفتي القدس: السبت بعد المقبل هو أول أيام عيد الأضحى المباركالعواودة: حشود أبناء شعبنا في الأقصى ستبطل مخططات الاحتلال فيهسلامة معروف: بدء نقل المسافرين عبر نفق (تحيا مصر)الجمعية الإسلامية بغزة تستعد لتنفيذ موسم الأضاحي 2022الديسي يشارك في عمومية اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلاميشركة مصرية تعلن مبادرة للتخفيف من أعباء الفلسطينيين خلال سفرهم عبر معبر رفحبينت يعلن عدم ترشحه في الانتخابات المقبلة
2022/6/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يوميات مواطن عربي

تاريخ النشر : 2022-06-18
بقلم: خالد الزبون

يبدأ اليوم مع احتساء فنجان القهوة ومطالعة وسائل الإعلام التي تحمل معها اخبار المواطن العربي من المحيط إلى الخليج في حين يبدو المجتمع العالمي مشغولا بفايروس الكورونا وقضايا الأمة العربية الساخنة في هامش مذكرات من
يتحدث عن العالم الحر والسعيد، فالمناكفة والمكابدة والصراع من أجل لقمة العيش المليئة بالأمل والهم والعذاب والاضطهاد من أجل البقاء فهو لا يبحث عن رفاهية في مدينة الضباب أو عاصمة الأنوار ولا قضاء وقت فراغه الملئ بالحركة والضجيج
رغم خطر الكورونا شعاره.. من لم يمت بالكورونا مات بغيره... في واقع مأزوم اقتصاديا فكل ما فيه على صفيح ساخن والآمال فيه لا تتعدى أكثر من امنيات لا
تتحقق إلا في احلام اليقظة،
وتشدو فيروز ..
احكيلي عن بلدي..
فيجيبها صوت قادم من الصحراء
أين أنت سيدتي من هذا الهذيان ؟؟
فأنا منذ عقود في عالم النسيان،
امتهن الصمت
فعزة النفس والنخوة والشهامة
كالدخان الأسود يحتل الرئتين فيمنع عنها الهواء العليل
فتبقى الذاكرة أسيرة لأيام خوالي وثورات كانت تضئ مهاوي الردى ،
فالعصبيات والطائفية والمذهبيات تلتهم أخضره ويابسه ..
فقد اختفى الحب ورائحة المسك المعطرة بتراب الوطن وصوت الشحرور بشموع الأمل لرجال مروا عبر احزان لعربي يجدف بهويته على اوتار زغاريد وتضحيات وعصفور يطوف
بلا جواز مرور أو خطر..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف