الأخبار
الفنان حمزة نمرة يحيي حفله الغنائي الأول بفلسطينزلزال بقوة 3.1 درجة يضرب فلسطيننادي الأسير: نشهد تزايدًا في حالات الإصابة بالأورام بين صفوف الأسرىغزة: إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري خلال عيد الأضحىدعوات استيطانية لمسيرة أعلام في أراضي قرية اسكاكا يوم السبت‎الشؤون المدنية: الاحتلال ينوي تسليم جثمان الشهيد "حامد" الليلةجامعة الخليل تحتفل بتخريج الفوج الثامن والأربعين من طلبتها في يومه الأولالقناة الـ (12): لابيد يتولى رئاسة الوزراء منتصف الليلةمفتي القدس: السبت بعد المقبل هو أول أيام عيد الأضحى المباركالعواودة: حشود أبناء شعبنا في الأقصى ستبطل مخططات الاحتلال فيهسلامة معروف: بدء نقل المسافرين عبر نفق (تحيا مصر)الجمعية الإسلامية بغزة تستعد لتنفيذ موسم الأضاحي 2022الديسي يشارك في عمومية اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلاميشركة مصرية تعلن مبادرة للتخفيف من أعباء الفلسطينيين خلال سفرهم عبر معبر رفحبينت يعلن عدم ترشحه في الانتخابات المقبلة
2022/6/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إلى متى تستمر الحرب الروسية؟ وبم تنتهي؟

تاريخ النشر : 2022-05-23
إلى متى تستمر الحرب الروسية؟ وبم تنتهي؟
بقلم: أحمد الخميسي
بدأت الحرب الروسية في أوكرانيا في 24 فبراير الحالي، وها هي تدخل شهرها الرابع وتثير بذلك العديد من الأسئلة إلى جانب القلق العميق: إلى متى تستمر الحرب؟ وبم قد تنتهي؟ ولو أن العملية العسكرية كانت تستهدف تدمير مواقع وأهداف بعينها لكان لها أن تنتهي من مدة في ظل اطلاع الأجهزة الروسية على أماكن وطبيعة تلك الأهداف.

 وقد تواصل روسيا حربها إلى أن تجبر أوكرانيا على تغيير الرئيس زيلنسكي - حامل جواز السفر الإسرائيلي الذي يتباهى بأنه سيجعل من أوكرانيا "إسرائيل كبرى"- وانتخاب أو تعيين رئيس آخر يدرك أهمية وضرورة حياد أوكرانيا بين الناتو وروسيا، والكف عن حشد أسلحة حلف الناتو على حدود روسيا، أو أن يقبل الرئيس الأوكراني الحالي بوضعية حياد بلاده بين المدافع الروسية وأموال حلف الناتو ومعداته العسكرية. 

وخلال الحرب يتم حشد ذكريات الماضي على الجانبين وقودا للحرب، واستنفار المشاعر القومية، والتذكير بأن روسيا كانت تحتل أوكرانيا قبل الثورة البلشفية إلى درجة إزالة النصب التذكارية الروسية في أوكرانيا ومنها تمثال القائد العسكري الروسي ألكسندر سوفوروف، الذي يمثل صفحة خاصة من الأمجاد العسكرية زمن فتوحات الإمبراطورية الروسية وضم القرم وفنلندا وروسيا البيضاء وغيرها.

 ويجسد الجنرال سفوروف نموذجا خاصا لدى الروس، لأنه خاض ستين معركة لم يهزم في واحدة منها، كما أنه صاحب كتاب "علم الانتصار" الذي قال فيه: "كل ما هو صعب في التدريب يصبح سهلا في المعركة". 

تحشد أوكرانيا ذكريات الماضي الذي طواه الزمن منذ أن أصدر لينين مرسوم حق تقرير المصير الذي تحررت بموجبه المستعمرات القيصرية من البقاء ضمن روسيا، واستقلت على أساسه فنلندا وغيرها. أما روسيا فتحشد بدورها ذكريات أمجاد الفتوحات التي كانت أمرا واقعا زمن الامبراطوريات الكبرى، ولهذا يكتب أديب كبير هو زاخار بريليبين (ترجمت بعض رواياته إلى العربية) ويشير إلى القول الشائع: "الروس لا يبدأون الحروب، الروس ينهون الحروب".

ويضيف إلى تلك المقولة أن الروس احقاقا للحق كانوا أيضا "يبدأون الحروب" كلما كان ذلك قدرهم. وقد أشار الرئيس بوتين في خطاب له إلى خلع تمثال سفوروف من مكانه، وقال بنبرة أسف: "لقد أزيل نصب تذكاري لألكسندر سوفوروف في بولتافا. ماذا يمكنني أن أقول؟ هل يمكن للمرء أن يتخلّى عن ماضيه؟ عمّا يُسمَّى بالتراث الاستعماري للإمبراطورية الروسية؟".

 بطبيعة الحال لا تصلح أمجاد الماضي الذي ولى أن تكون ذريعة روسية للحرب، أيضا لا تصلح أحزان الماضي الذي ولى أن تكون ذريعة لأوكرانيا لمراكمة أسلحة الناتو على حدود روسيا. الماضي يجب أن يطوى، بأمجاد الغزو، ومرارة الآخرين، ولا ينفع خلال ذلك تأجيج المشاعر القومية لدي أي من الطرفين، خاصة عندما يطول أمد الحرب وتصبح أخبارها مثارا للقلق، ولطرح التساؤلات عن احتمال نشوب حرب نووية، تهدد العالم بأسره. 

بدخول الحرب شهرها الرابع تتزايد الأسئلة، وتتضاعف المخاوف، ويغيب أفق التمسك بالمنطق وصولا إلى حل يرضي الجميع، بعد أن أصبح الجميع طرفا في الحرب، البعيدين عنها، والقريبين منها، الذين يعانون من تبعات الأزمة الاقتصادية، والذين يعانون من تبعات الحرب العسكرية مباشرة. أمسينا جميعا طرفا في حرب لم نبدأها، ولسنا نحن من سينهيها.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف