الأخبار
الفنان حمزة نمرة يحيي حفله الغنائي الأول بفلسطينزلزال بقوة 3.1 درجة يضرب فلسطيننادي الأسير: نشهد تزايدًا في حالات الإصابة بالأورام بين صفوف الأسرىغزة: إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري خلال عيد الأضحىدعوات استيطانية لمسيرة أعلام في أراضي قرية اسكاكا يوم السبت‎الشؤون المدنية: الاحتلال ينوي تسليم جثمان الشهيد "حامد" الليلةجامعة الخليل تحتفل بتخريج الفوج الثامن والأربعين من طلبتها في يومه الأولالقناة الـ (12): لابيد يتولى رئاسة الوزراء منتصف الليلةمفتي القدس: السبت بعد المقبل هو أول أيام عيد الأضحى المباركالعواودة: حشود أبناء شعبنا في الأقصى ستبطل مخططات الاحتلال فيهسلامة معروف: بدء نقل المسافرين عبر نفق (تحيا مصر)الجمعية الإسلامية بغزة تستعد لتنفيذ موسم الأضاحي 2022الديسي يشارك في عمومية اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلاميشركة مصرية تعلن مبادرة للتخفيف من أعباء الفلسطينيين خلال سفرهم عبر معبر رفحبينت يعلن عدم ترشحه في الانتخابات المقبلة
2022/6/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ما هي الروح الإنسانية؟!

تاريخ النشر : 2022-05-23
ما هي الروح الإنسانية؟!
بقلم: محمود شاهين

صديق كتب على النت مستنكرا قول " لروحه السلام " على الراحلين ، من قبل اللادينيين والعلمانيين والملحدين لا عتقادهم أن تعبير الروح هو تعبير ديني وحين يطلقه من هو غير متدين فهو يلتزم بالدين دون أن يدري.

يبدو أن الصديق متدين ولا نعرف إن كان بذلك يرشد غير المتدينيين إلى التدين أو إلى عدمه ليستخدموا تعبيرا آخر غير ديني كأن يكون خالص العزاء أو أحر التعازي أو ما شابه .
ولا أعرف إن كان الصديق يعرف ما هي الروح ، فحتى الله نفسه لم يطلع نبيه عليها حين أشار إليه بأن يقول " علمها عند ربي " إذا ما سئل عنها ، فالنبي لا يعرف ما هي الروح فكيف للصديق أو لأي انسان أن يعرفها .. فما هي الروح ؟

الروح هي طاقة الحياة السارية في الجسد . وبمعنى أدق : هي طاقة الخلق الحيوية السارية في الكون والكائنات ودونها لن يكون هناك حياة ولن يكون هناك حتى آلهة بالمفهوم الديني ، لأن الآلهة إن وجدوا لا يمكن أن يعيشوا دون طاقة الخلق هذه فهم مصدرها ـ وإن عدموها ينعدم وجودهم.

طاقة الحياة هذه تتوقف في جسد الانسان عند الموت، بتوقف أعضاء الجسم المسيرة لها كالقلب والدماغ وغيرهما. لذلك تتوقف الحياة في الجسد الانساني. وإذا ما أردنا أن نوظف تعبير " لروحه السلام " على الميت ، فكأننا نقول ، لطاقة الحياة فيه السلام . أي أننا ندعو للطاقة بالسلام ! دون أن يدرك الداعي أن الطاقة لا تفنى ولا تموت حتى لو توقفت في جسد الانسان . فهي توقفت عن العمل لكنها باقية فيه كطاقة لتذهب معه إلى القبرعبر أعضاء الجسم المنتجة لها . التي تذوب وتححل في التراب لتندغم مع مادة الخلق الكونية لتنتج طاقة جديد ليستمر دوران عملية الخلق وتجددها الدائم ودون ذلك ستنتهي الحياة . فالموت بداية جديدة في دورة الحياة الأبدية.

إذن توحد الميت بمادته وطاقته بعد الموت بمادة وطاقة الخلق الحيوة التي يتكون منهما الخلق والخالق نفسه . بغض النظر عن ماهية الخالق ، الذي هو حسب رأينا طاقة عقلانية سارية في الكون والكائنات ومتجسدة فيهما ، وليس هناك آلهة غيرها مهما كان نوعها حسب علمي الذي في مقدوركم أن تعتبروه علما لدنياً من الطاقة العقلانية القائمة بالخلق ، أو من الخالق إن شئتم .
فمن شاء منكم أن يؤمن ومن شاء أن يكفر، علما أن الكافر مهما كفر لن يخرج عن مفهوم المادة والطاقة . فهو ككائن من مادة وطاقة وليس في استطاعنه أن يكون خارجمهما حتى لو مات . فمصيره إليهما .. فهو جزء من هذا الوجود الواحد شاء أم أبى ، إن آمن وإن كفر وإن انتحر !

أما من يهمه أمر حياة أفضل بعد الموت فعليه أن يعمل مع الخالق على ما يريده الخالق من الوجود وهو خلق الانسان الكامل بإقامة حضارة انسانية تتحقق فيها جميع قيم الخير والعدل والمحبة والجمال. وهو بذلك سيكون متحدا مع الخالق نفسه في الآخرة ويرى كل ما يراه الخالق ويتمتع بكل ما يتمتع به الخالق ويتألم أيضا بكل ما يتألم به الخالق .
وهذا هو الدين الانساني الخالقاني ولا دين صحيحا غيره .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف