الأخبار
الفنان حمزة نمرة يحيي حفله الغنائي الأول بفلسطينزلزال بقوة 3.1 درجة يضرب فلسطيننادي الأسير: نشهد تزايدًا في حالات الإصابة بالأورام بين صفوف الأسرىغزة: إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري خلال عيد الأضحىدعوات استيطانية لمسيرة أعلام في أراضي قرية اسكاكا يوم السبت‎الشؤون المدنية: الاحتلال ينوي تسليم جثمان الشهيد "حامد" الليلةجامعة الخليل تحتفل بتخريج الفوج الثامن والأربعين من طلبتها في يومه الأولالقناة الـ (12): لابيد يتولى رئاسة الوزراء منتصف الليلةمفتي القدس: السبت بعد المقبل هو أول أيام عيد الأضحى المباركالعواودة: حشود أبناء شعبنا في الأقصى ستبطل مخططات الاحتلال فيهسلامة معروف: بدء نقل المسافرين عبر نفق (تحيا مصر)الجمعية الإسلامية بغزة تستعد لتنفيذ موسم الأضاحي 2022الديسي يشارك في عمومية اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلاميشركة مصرية تعلن مبادرة للتخفيف من أعباء الفلسطينيين خلال سفرهم عبر معبر رفحبينت يعلن عدم ترشحه في الانتخابات المقبلة
2022/6/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أخلاقيات جيش الاحتلال والإنسانية المنزوعة

تاريخ النشر : 2022-05-22
أخلاقيات جيش الاحتلال والإنسانية المنزوعة
بقلم: علي ابوحبله
المبادئ والأخلاقيات في حياة الانسانيه كالملح في الطعام، لكن فقدان المبادئ والأخلاق من الحياة سيُفسدها. ولا يمكن أن تُستساغ وسيظل الضمير مُتعَباً ، ولا جدال حول أهمية توافر المبادئ والأخلاقيات في كل شيء ، بلا استثناء، حتى لو كانت حالة الحرب، فكلاهما يجب أن يكونا حاكمين في أي عمل، لأنهما تشكّلان عنصراً فارقاً في كَونه جيءَ به على الوجه الأكمل، ويظن المراقب فيه كما لو أنه عملٌ ينبض بالروح والحياة، أو أن يكون عملاً حركياً جامداً بحتاً لا يعدو كونه إجراءً وظيفياً مثل الآلة يقوم به المرء دون أي زيادة أُخرى.

أما الأخلاق فهي معايير السلوك أو القواعد المتعارف عليها، توصَف بالحُسن أو القُبح، ويكون مصدرها الدين، أو الثقافة، وكذلك أعراف المجتمع، وهنا تستوقفنا أحداث ما أقدمت عليه قوات الاحتلال في جنازة الصحفية الشهيدة المرحومة شرين ابوعاقله وقد قتلت على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي في جنين ، هذا الاعتداء الهمجي على موكب التشييع وحملة جثمان شرين ابوعاقله فاق التصور في أحداثه واحدث ردة فعل دوليه مستنكره الفعل الذي أقدمت عليه قوات الاحتلال وجردها من إنسانيتها .
وسائل إعلام عبرية، هناك تخ ووف إسرائيلي كبير من عواقب الإدانات الدولية والعربية للعنف الذي جرى خلال جنازة الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة.

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي، أن هناك تخوف واضح من وقوع أزمة دبلوماسية؛ على خلفية العنف الإسرائيلي الذي وقع من قبل الشرطة يوم الجمعة، خلال تشييع جنازة مراسلة قناة "الجزيرة"، شيرين أبو عاقلة، في مدينة القدس. وأوضحت الإذاعة أنه من الصعب تفسير أو شرح أسباب ضرب الشرطة الإسرائيلية لمشيعي جنازة أبو عاقلة أمام المجتمع الدولي.

وأظهر مقطع الفيديو، الجمعة 13/5/2022 ، أعمال عنف اندلعت خلال تشييع جنازة أبو عاقلة في القدس عندما هاجمت الشرطة الإسرائيلية الحشد وهو يحمل نعشها خارج المستشفى. وقالت الأمم المتحدة إنها ستحاول جمع مزيد من المعلومات حول الحادث.

العالم كله شهد ووثق ما أقدمت عليه قوات الاحتلال التي تفتقد للأخلاق وللثقافة والانسانيه في تعاملها مع الفلسطينيين وهذه الأحداث التي وثقتها وسائل الإعلام تتطلب "التحقيق" والمساءلة - والقفز على ما يريده الاحتلال وما يتوجب العمل لتحقيقه ، الحقيقة واضحة كوضوح الشمس شاهدها وسمعها كل العالم، وهي ليست بحاجة لتحقيق يعيد توثيقها فقط.

يجب الخروج من نمط "التطبيع" مع الجرائم نتيجة تكرارها، ووضع إستراتيجية جديدة بالتعامل مع جرائم الاحتلال ، "القتل العمد" والإعدام خارج إطار القانون، عبر إطلاق يد جيش الاحتلال ، وترك الباب مفتوحا أمام المستوطنين هي جرائم يحاسب القانون الدولي المسئولين عنها، على مستوى واضعي السياسات، متخذي القرار ومنفذيه، باعتبارها أشكالا من جرائم الحرب، خاصة وأنها تجري في مناطق خاضعة لدولة الاحتلال وسيطرة قواتها وأجهزتها المختلفة سيطرة كاملة وفعلية على الأرض وعلى كل مجريات وجوانب الحياة للمدنيين فيها.

يجب الخروج من دائرة "الاعتياد" الذي صنعته إسرائيل لقبول المجتمع الدولي وحتى الفلسطيني أحيانا، وتطبيعه ومحاولة التعايش معه بشكل من "القبول" بالاستمرار بارتكاب الجرائم، والنفاذ منها دون عقاب، فقط لكونها جرائم يومية متكررة، حيث يمارس الاحتلال الإسرائيلي يوميا أنماطا متكررة من الجرائم والاعتداءات، استطاع من خلال تكرارها صناعة ما يشبه "العادة" التي تؤدي لنمط من التعامل معها وكأنها "مظهر طبيعي" من مظاهر الاحتلال التي تتحول يوميا إلى فعل يومي ونمط اعتيادي لا يحظى بالتغطية الإعلامية ولا المتابعة القضائية والسياسية في الكثير من الحالات.

الاجتياحات المتكررة واستهداف المدنيين وهدم المباني بأوامر عسكرية، والانتقام والعقاب الجماعي كانتقام ومعاقبة العائلة والبلد التي تتجرأ على مقاومة الاحتلال، اعتداءات المستوطنين على المدنيين والممتلكات، بتشجيع وغض الطرف من جيش الاحتلال، وأحيانا كثيرة بحضوره وحمايته لهم وغيرها العشرات من الانتهاكات التي تمثل النمط اليومي "المعتاد" من قبل الاحتلال.

هذه الاعتداءات والجرائم المتكررة، يجب إخضاعها لمعايير المحاسبة وملاحقة الجنائية الدولية، وضرورة محاسبة ومسائلة وملاحقة مصدري القرارات من قبل القيادات العسكرية، وحتى السياسية (يكفي جمع التصريحات الرسمية من بينت إلى لبيد وشكيد وحتى بن غفير ونتنياهو) للتأكيد على أن هذه الذهنية التي يعبرون عنها، لا تمثل مجرد تعبيرات شعبوية شاذة، وإنما هي بالواقع انعكاس لتعليمات تمثل الأساس للنمط المتكرر من الجرائم والانتهاكات التي ينفذها الجيش والمستوطنون ضد المدنيين الفلسطينيين بشكل ونمط يومي متواصل ومتكرر و جميعها انعكاس لثقافة الكره والحقد والإلغاء للآخر.

لنجعل من اغتيال شيرين أبو عاقلة محطة في تحقيق العدالة ليس للاقتصاص من المسئولين عنها فحسب، بل لفتح أفق لمحاسبة الاحتلال على كل ما اقترفه ويقترفه من جرائم بحق الشعب الفلسطيني منذ النكبة.

 و حتى يضع المجتمع الدولي حدود لعدوانية جيش الاحتلال الإسرائيلي وهو جيش عنصري يفتقد للثقافة الاخلاقيه والانسانيه وأن "اعتداء قوّات الاحتلال على جموع الفلسطينيين ، الذين خرجوا في تشييع جثمان الشهيدة شرين ابوعاقله والشهيد وليد الشريف، هو جريمة تفضح إرهاب وسادية قوات الاحتلال الصهيوني ، وانتهاكاته لكلّ القوانين والأعراف والشرائع".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف