الأخبار
الفنان حمزة نمرة يحيي حفله الغنائي الأول بفلسطينزلزال بقوة 3.1 درجة يضرب فلسطيننادي الأسير: نشهد تزايدًا في حالات الإصابة بالأورام بين صفوف الأسرىغزة: إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري خلال عيد الأضحىدعوات استيطانية لمسيرة أعلام في أراضي قرية اسكاكا يوم السبت‎الشؤون المدنية: الاحتلال ينوي تسليم جثمان الشهيد "حامد" الليلةجامعة الخليل تحتفل بتخريج الفوج الثامن والأربعين من طلبتها في يومه الأولالقناة الـ (12): لابيد يتولى رئاسة الوزراء منتصف الليلةمفتي القدس: السبت بعد المقبل هو أول أيام عيد الأضحى المباركالعواودة: حشود أبناء شعبنا في الأقصى ستبطل مخططات الاحتلال فيهسلامة معروف: بدء نقل المسافرين عبر نفق (تحيا مصر)الجمعية الإسلامية بغزة تستعد لتنفيذ موسم الأضاحي 2022الديسي يشارك في عمومية اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلاميشركة مصرية تعلن مبادرة للتخفيف من أعباء الفلسطينيين خلال سفرهم عبر معبر رفحبينت يعلن عدم ترشحه في الانتخابات المقبلة
2022/6/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وصية لمظفر النواب

تاريخ النشر : 2022-05-21
بقلم: سمير الأمير

أمانة لو قابلت زياد ودرويش وسميح
ما تكسرشي قلبهم، بالكلام المر الصريح
وقولهم، ان العرب اتوحدوا ، وحرروا فلسطين
وان الصهاينة مروحين،بين قتيل وجريح
،،
اياك تقول العدو شارك الغفر على معيز البلاد
ولا إننا بنتخانق، مين ينول الرحمة من بين العباد
أو هل يجوز السلام بالإيد،ومين شهيد،ومين وقيد النار ومقاميع الحديد؟
وبلاش تقول لسه العبيد،بيعشقوا العبودية،بكل عناد
،،
أمانة، ما تحبطهومش،دول مهما كانوا بُعاد
قول المطرودين رجعوا، والعدل عم وساد
والإنسانية اتطورت والاحتلال مجرد ذكريات
كل البشر ع الأرض صبحوا إخوات،والامريكان ع الحياد
،،
اياك تقول العدو بنى سد فوق هضبة الأحباش
أو إن أهل القدس لسه بينادوا على عرب أوباش
إياك تقول، ان الخضوع عم الخريطة وكل البلاد طبعت
واسرائيل ضبعت،وبتاخد الغاز والمية، هدية ببلاش

،،
أمانه يا "مظفر" ما تقولش شعر هناك وتبَكي من ماتوا
سيب اللي مات عايش بعيد عن الهم منتشي بحياته
سيب اللى مات مرتاح من منظر الدم ف مخيمات اللاجئين
وقول لكل الشعرا الراحلين،واحد مصدق شعركم، باعت لكم تحياته.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف