الأخبار
الفنان حمزة نمرة يحيي حفله الغنائي الأول بفلسطينزلزال بقوة 3.1 درجة يضرب فلسطيننادي الأسير: نشهد تزايدًا في حالات الإصابة بالأورام بين صفوف الأسرىغزة: إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري خلال عيد الأضحىدعوات استيطانية لمسيرة أعلام في أراضي قرية اسكاكا يوم السبت‎الشؤون المدنية: الاحتلال ينوي تسليم جثمان الشهيد "حامد" الليلةجامعة الخليل تحتفل بتخريج الفوج الثامن والأربعين من طلبتها في يومه الأولالقناة الـ (12): لابيد يتولى رئاسة الوزراء منتصف الليلةمفتي القدس: السبت بعد المقبل هو أول أيام عيد الأضحى المباركالعواودة: حشود أبناء شعبنا في الأقصى ستبطل مخططات الاحتلال فيهسلامة معروف: بدء نقل المسافرين عبر نفق (تحيا مصر)الجمعية الإسلامية بغزة تستعد لتنفيذ موسم الأضاحي 2022الديسي يشارك في عمومية اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلاميشركة مصرية تعلن مبادرة للتخفيف من أعباء الفلسطينيين خلال سفرهم عبر معبر رفحبينت يعلن عدم ترشحه في الانتخابات المقبلة
2022/6/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جنين تقود الثورة.. ما اشبه اليوم بالبارحة

تاريخ النشر : 2022-05-18
جنين تقود الثورة.. ما اشبه اليوم بالبارحة
بقلم: خالد صادق

دعت تنظيمات عسكرية فلسطينية في جنين، إلى الإضراب والنفير العام ضد الاحتلال ومستوطنيه، الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، التوجه إلى نقاط التماس مع قوات الاحتلال، واشعال المواجهة معه، وذلك استنكاراً لجريمة الاحتلال وقطعان المستوطنين ضد قائد كتائب شهداء الأقصى في فلسطين، ومؤسس «لواء الشهداء»، الشهيد داود الزبيدي وذكرت مصادر محلية، أن كتائب شهداء الأقصى في محافظه جنين، وكتيبه جنين التابعة لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، والغرفه المشتركة للمقاومة، دعت في بيان مشترك إلى الإضراب الشامل والحداد العام غداً الاثنين، إكراماً لروح الزبيدي وكافة الشهداء، معلنين النفير العام في كافة المحافظات الوطن والضوء الأخضر لتوجيه ضربات للمستوطنين. وحملت التنظيمات في جنين، المستوطنين وخاصة ايتمار ابن غفير مسؤولية استشهاد الزبيدي بعد محاولة اقتحام مستشفى «رمبام» حيث كان يتواجد الزبيدي الذي نقل إليها للعلاج عقب إصابته في البطن الجمعة في مخيم جنين, وشمل الاضراب مناطق ومدن عدة في الضفة المحتلة ودخلت نابلس «جبل النار» بقوة على خط الاضراب والمواجهة, وبات الاحتلال يتوقع سلسلة من العمليات الفدائية البطولية ردا على جرائمه البشعة, واخرها جريمة تصفية واعدام المقاوم الفلسطيني العنيد داود الزبيدي, وتحريض وتهديد الصهيوني المتطرف ايتمار بن غفير على قتله ونيته اقتحام غرفته في المشفى الذي كان يعالج فيه, حكومة نفتالي بينت التي تترنح ولا تدرك عواقب جرائمها, لا زالت تعاند وتكابر بعد قتل الزميلة الصحفية شيرين أبو عاقلة ومشاهد الاعتداء على جثمانها, واصرارها الدائم على القتل.

جنين دائما ما تحمل اللواء، وترفع الراية وتقود المعركة، ولو تجرأ نفتالي بينت وحكومته على اللعب في ميدان جنين الملتهب فعليه ان يتحمل النتائج, فجنين اليوم تسلك نفس المسالك التي سلكتها المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال في قطاع غزة, مما اجبره على الفرار من القطاع يجر اذيال الخيبة والهزيمة, بعد ان كان قادته المجرمون يتبجحون بالقول ان نتساريم كما تل ابيب, وغوش قطيف كما ريشون ليتسيون, ومعاليه ادوميم كما يافا وحيفا, لكنهم امام ضربات المقاومة فروا مذعورين, ونفس الامر يتكرر اليوم في الضفة, فلا يغرنكم تصريحات الاحتلال عن حلم «يهودا والسامرة» ولا البناء والتوسع الاستيطاني, ولا انتشار المزيد من الحواجز العسكرية على الطرقات وتقسيم الضفة الى كانتونات منفصلة عن بعضها البعض, فهذا كله حدث في غزة, اقاموا حاجز أبو هولي وحاجز أبو العجين وحاجز التبة وحاجز موراج وحواجز أخرى كثيرة, لكنهم في النهاية فروا مذعورين, بعد ان فجر الاستشهاديون الابطال حواجزهم بأجسادهم الطاهرة, واقتحموا المستوطنات التي كانوا يتحصنون فيها, واستهدفوا الحواجز العسكرية المنتشرة وفجروها بحفر الانفاق تحتها, اليوم جنين تعيد تكرار مشهد النصر, وبات الاحتلال يخشى جنين ومقاومتها, ويتردد في القيام بعملية عسكرية واسعة فيها, لأنه لا يضمن نتائجها, فقبل أيام قليل وفي عملية توغل محدودة في جنين قتل ضابط صهيوني باعتراف العدو, وأصيب عدد اخر بجراح, لان جنين كلها خرجت لمواجهة الاحتلال, بمقاوميها الابطال وأهلها البواسل, وقادتها الكبار, انها تصنع النصر.

لقد اصبح خطاب المقاومة هو السائد في جنين, وبات ذوو الشهداء والأسرى ومن تهدم بيوتهم وتدمر أراضيهم ويعتدى عليهم هم من يدعون الى الثأر من الاحتلال, وتصعيد المواجهة معه, لانهم يدركون ان هذا هو السبيل الوحيد لانتزاع حقوقهم وحقوق أبنائهم من هذا الاحتلال البغيض, لقد باتت جنين تزأر زئير الأسود في وجه الاحتلال بمواقف أهلها والتحامهم بالمقاومة, وثقتهم فيها, وهم يدركون ان هناك من يحمي ظهورهم, ومن سيدافع عن جنين وأهلها اذا ما احتدمت المعركة, ونحن متيقنون ان المعركة قادمة لا محالة, لكن الاحتلال لا يريد ان يغامر الا عندما تسنح له الفرصة بالمغامرة, وكلما قويت المقاومة في جنين وتماسكت وتوحدت وعملت وفق قرارات غرفة العمليات المشتركة, فان هذا سيضمن لجنين الصمود في وجه أي عدوان مهما كان حجمة, ونموذج جنين بات يتكرر اليوم في نابلس «جبل النار»,

 ونتمنى ان يكبر ويتسع ويشهد نقلة نوعية في كل مدن الضفة المحتلة, فمعركة الضفة مشتعلة مع الاحتلال, وهو يسعى لان يحسمها, وما يمنعه من حسم المعركة حتى الان هو سلاح المقاومة الذي يشهر في وجهه, لذلك على أهلنا في الضفة التخلص من كل القيود, فلا تخشوا اعتقالات السلطة وملاحقتها لكم, ولا تخشوا سطوة الاحتلال وقطعان مستوطنية, جنين النموذج تخلصت من سطوة أجهزة امن السلطة, 

كما حرمت على الاحتلال ان يطأ ارضها, وان وطئها فانه سيدفع ثمنا لذلك وقطعت الطريق على المستوطنين الذين باتوا يتجنبون السير في الطريق القريبة من جنين خوفا من سلاحها ومقاومتها, الاحتلال حدد الضفة ميدان للمعركة القادمة, ولذلك يجب الاستعداد له, والشعب بكل جبهاته لن يترك الضفة وحدها, ثقوا في أنفسكم, وثقوا في مقاومتكم, فان طريق النصر يمر عبر فوهة البندقية والحقوق لا تمنح انما تنتزع انتزاعا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف