الأخبار
شاهد.. السفير العمادي يزور عائلة الأسير محمد الحلبيإعلام الاحتلال يرجح أن تكون زيارة بايدن لـ"إسرائيل" نهاية الشهرالقططي: سيف القدس وضعت الاحتلال في مأزق كبير والكيان تفكك من الداخلقرعاوي: مقاومة شعبنا مستمرة متطورة وصولًا لانتفاضة شاملة تدحر الاحتلالمن هي حركة "كاخ" الإسرائيلية التي رفعتها الولايات المتحدة عن قوائم الإرهاب؟افتتاح معرض فلسطين الدولي للتجميل في بيت لحمباحثة: حكومة بينت تسعى لـ"أسرلة" المنهاج الفلسطيني وتحريفه وإفراغه من مضمونه الوطني بسياسة جديدةجيش الاحتلال يعلن عن حركة طيران نشطة غدًا ناتجة عن تدريبات لسلاح الجورسميًأ.. إسرائيل تسجل أول إصابة بـ"جدري القرود"جنين: تكريم صحفيين تعرضوا لإطلاق نار خلال تغطيتهم لاقتحامات الاحتلالهنية يهنئ مزهر بإتمام المؤتمر الثامن وانتخاب الأمين العام ونائبه"الخارجية" تطالب بعقوبات دولية رادعة لإجبار دولة الاحتلال على وقف إرهابهابحرية الاحتلال تستهدف الصيادين في بحر شمال غزةإصابة شاب برصاص مستوطن خلال مناوشات بحي الشيخ جراحوالد الشهيد أمجد الفايد: لن يشفي غليل شعبنا إلا المقاومة حتى النصر
2022/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

دم شيرين أثمر الوحدة

تاريخ النشر : 2022-05-14
دم شيرين أثمر الوحدة
بقلم: الخضر محمد الجعري

تابع العالم مراسم دفن الشهيدة شيرين ابو عاقلة وكان يوماً مشهوداً وعصيباً وراى العالم تعامل قوات الاحتلال الصهيوني الجلف واصراره على مواصلة اغتيالها حتى وهي في تابوتها والى مثواها الاخير.. على خلق التوتر بعد ان رأى ادانات دولية وطبعاً الحكام العرب والمهرولين المطبعين ليسوا من بينهم,إدانات غير مسبوقة كلها تجمع على تحقيق مستقل ولاتركن الى مطلب دولة الكيان الصهيوني بالتحقيق المنفرد اوالتحقيق المشترك مع السلطة الفلسطينية .

هذه المراسم اغاظت سلطة الاحتلال من التكريم من قبل السلطة الى الإلتفاف غير المسبوق الى حالة الغضب والاصطفاف ووحدة الشارع الفلسطيني الذي اثمرته دماء الشهيدة شيرين ابو عاقله الى اقامة الصلاة في ساحة المستشفى الفرنسي الى الصلاة في كنيسة الروم ورفع الاعلام الفلسطينية وترديد الشعارات ووقوف لجنة الإعلام في منظمة الامم المتحدة لاول مرة دقيقة صمت اجلالاًً للشهيدة شيرين.

وخلال نقل جثمان الشهيدة رأينا منظراً تقشعر له الابدان وهروات جنود الاحتلال الصهيوني تدق في رؤوسهمم واعناقهم لكن ارادة و اصرار شباب فلسطين على السير في موكب الجنازة ومقاومته لهجمة قوات الاحتلال وعدم ترك تابوت الشهيدة وعلم فلسطين يسقطا بل سقطت من دونهما اجسادهم لكن التابوت لم يسقط كل هذا خلق القلق والتوتر والشعور بالهزيمة لدى قوات الاحتلال وسيشكل جذوة لتصعيد ثوري في كل فلسطين مع قرب مناسبة مهمة للاحتلال الصهيوني وهي ذكرى تأسيس الكيان الصهيوني الغاصب في 15 مايو 1948م.

وهناك تصدي شباب مخيم الجنين لقوات الاحتلال الصهيوني المقتحم للمخيم ونواياهم لهدم البيوت وكشفهم امام المجتمع الدولي واظهاهم بانهم مجرد قتلة ولفيف من عصابات عنصرية لا صله لهم بالدولة والديمقراطية المزعومه..كل سلوكيات الاحتلال الفجه تنزع عنهم كل يوم ثوباً من ثياب الزيف الذي طالما حرصت امريكا ودول الغرب على الترويج له ويظهرون على حقيقتهم .

ياشيرين نامي قريرة العين فقد اثمرت تضحيتك و ضخيتي بدمك دماء جديدة في نفوس الثوارونفختي روحاً جديدة في جذوة الثورة والمقاومة وجعلتي من جسدك جسراً ليعبر فوقه كل المناضلين المؤمنين حقاً بدولة فلسطين في الوجود.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف