الأخبار
شاهد.. السفير العمادي يزور عائلة الأسير محمد الحلبيإعلام الاحتلال يرجح أن تكون زيارة بايدن لـ"إسرائيل" نهاية الشهرالقططي: سيف القدس وضعت الاحتلال في مأزق كبير والكيان تفكك من الداخلقرعاوي: مقاومة شعبنا مستمرة متطورة وصولًا لانتفاضة شاملة تدحر الاحتلالمن هي حركة "كاخ" الإسرائيلية التي رفعتها الولايات المتحدة عن قوائم الإرهاب؟افتتاح معرض فلسطين الدولي للتجميل في بيت لحمباحثة: حكومة بينت تسعى لـ"أسرلة" المنهاج الفلسطيني وتحريفه وإفراغه من مضمونه الوطني بسياسة جديدةجيش الاحتلال يعلن عن حركة طيران نشطة غدًا ناتجة عن تدريبات لسلاح الجورسميًأ.. إسرائيل تسجل أول إصابة بـ"جدري القرود"جنين: تكريم صحفيين تعرضوا لإطلاق نار خلال تغطيتهم لاقتحامات الاحتلالهنية يهنئ مزهر بإتمام المؤتمر الثامن وانتخاب الأمين العام ونائبه"الخارجية" تطالب بعقوبات دولية رادعة لإجبار دولة الاحتلال على وقف إرهابهابحرية الاحتلال تستهدف الصيادين في بحر شمال غزةإصابة شاب برصاص مستوطن خلال مناوشات بحي الشيخ جراحوالد الشهيد أمجد الفايد: لن يشفي غليل شعبنا إلا المقاومة حتى النصر
2022/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ورحلت شيرين وبقيت في ذاكرة كل فلسطيني

تاريخ النشر : 2022-05-12
بقلم: ابراهيم شواهنة
حزينة هي فلسطين حين تغتال
كلمات الحقيقة ..من يعرف شرين أبو عاقلة. يبكيها اليوم. إلى متى هذا الصمت...!!!!!؟؟استشهاد
الصحفية شرين أبو عاقلة لن يغير الحقيقة. كان الموت دائما على مسافة قريبة ..حتى اغتالك
رصاص الغدر ...هي ضريبة الدفاع عن الكلمة الصادقة.
جريمة كاملة الأركان ..واضحة وضوح الشمس .جريمة هزت أركان المجتمع الدولي . والمجتمع الفلسطيني ..فهل ستنتهي جرائم الجيش الإسرائيلي.بحق شعبنا الفلسطيني....؟؟ سؤال. برسم الاجابة...يقول المثل .
إذا كان غريمك القاضي فلمن تشتكي أمرك... الله نرفع مظلمتنا
فهو حسبنا ونعم الوكيل.
وكان الرصاصة التي أخترقت رأسها أخترقت قلب ..كل فلسطيني.
فهل يفلت المجرمون من العقاب .؟؟
كم انت غالية يا شرين علينا .يا فارسة الحقيقة ..وكأن في كل بيت فلسطيني .عزاء. .
نشعر بالحزن ..وندين بأشد العبارات .هذا الجريمة النكراء ..
جريمة تضاف إلى جرائم الاحتلال والتي . لا تعد ولا تحصى ...تاريخ حافل بالجرائم.
فهل التحقيق يعيد لشرين..الحياة
الجواب لا...فالتحقيق لن يعيد الرصاصة إلي بندقية القناص .
وكم من جريمة...في فلسطين.. لم تنل العدالة من مرتكبيها.
جرائم بشعة. وضحايا..أبرياء..ذهبت دمائهم هدرا ...دون عقاب .من سيحمل دمك يا شرين..؟؟
هل سيحمله أبناء شيوخ النفط
وياخذون بثارك..
هل سيحمله عربان التطبيع ...اللذين تسابقوا على الارتماء في أحضان بني صهيون.
لا والله لن يحمل دمك ويأخذ بثأرك. إلا ... أبناء فلسطين الشرفاء. لقد اهتزت كل الضمائر الحرة . في العالم الحر ...وهناك إدانة واسعة من مختلف الأطياف . وحالة من الاشمئزاز .
كل الروايات تدين جيش الإحتلال...وتؤكد على أنها قتلت برصاص الجيش أثناء اقتحام مخيم جنين. .تضامن غير مسبوق في المجتمع الدولي والعربي والفلسطيني ..
يوما حزينا بامتياز ..يحل على كل بيت فلسطيني....
ستبقى شرين في ذاكرتنا...وهي تنقل اخبار فلسطين .لم يبق مكان في فلسطين إلا ومشت به ابنة فلسطين البارة ..فكل ما فيها يشبه فلسطين .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف