الأخبار
طالع كشف "تنسيقات مصرية" للسفر عبر معبر رفح يوم الأربعاءإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة أبو ديس بالقدسشاهد: مراسل عسكري إسرائيلي داخل مسجد بالسعوديةالديمقراطية: التقرير الأميركي بشأن اغتيال "أبو عاقلة" منحاز ويبرر جرائم الاحتلالالعاروري: لا يوجد حراك جدي من المنظومة الإسرائيلية بشأن تبادل الأسرى"التشريعي" بغزة: الإعلان الأمريكي بشأن اغتيال أبو عاقلة انحياز لإسرائيلإصابات خلال مواجهات بعد اقتحام جيش الاحتلال دورا جنوب الخليلشاهد: قتلى وجرحى في إطلاق نار بحفل استعراضي في شيكاغوالجالية الفلسطينية في الصين تصدر العدد الـ (21) من مجلة السفيرفلسطين تشارك في أعمال المنتدى الاقتصادي العربي البرازيليجامعة بيرزيت تختتم احتفالات تخريج الفوج الـ 47بكيرات: الوعي ورد الفعل المقدسي يتنامى لمواجهة تهويد الأقصىمجدلاني: التقرير الأمريكي حول اغتيال "أبو عاقلة" انحياز وشراكة مع الاحتلالنقابة الصحفيين: التقرير الأميركي بخصوص الشهيدة أبو عاقلة سياسي وغير مهنياتحاد الشراع والتجديف يوقّع اتفاقيات تعاون مع أندية بغزة
2022/7/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قرفصاء

تاريخ النشر : 2022-04-26
قرفصاء
قرفصاء

بقلم: مصطفى معروفي

تمادى المساء فأعلن حجب الصهيل،
يداي على أقحوان السنين
تريدان جسرا لأرض العبور...
مراياي عندك
حمّلْ سؤالك للنهر
أقبل غزالا وأدبر غزالا
يجوس طزاجة غاب مطير،
حملت شروداً كبا في الطريق
على عاتقي
إنها امرأة سقطت
من صليب...وقد دخلتْ عصبي
صرت ساعد مقصلةٍ
كان ينقصني أن أصوغ هواء بريء الطوية/
أسرج متكأً للأغاني
وأربك نافذة الوقت
هذا المساء سيعبر بابي رذاذ من
الكلمات التي تحتفي بمواجعنا
وأقدمها للذين يمرون منها غدا...
أيها الولد الموسميّ
تقصَّ مداك ومهوى خطاك
تعالَ
وفضَّ ارتباك السواحل...أخرجْ
صحونك من شغب الماء
خذ سرك المطمئنّ وألق به صوب جمرك
واخْرُج لنا سيدا لا يميل تباعا...
ربحتُ الصعيد البسيط
وسلمته مدخلا لنقاهته
آنَ أن أنتقي وردة العالمين
وأبحث عن سند الطين منتبذا روحه
فتنة الريح أخفيتها
وأبحت لمن يشتهي الليل أن يجلس القرفصاء بمحرابه.

مسك الختام:
ما زلت أسكب شعــري في ملاحتها
لكن أخص بوصـــفي ثغــرها الألمى
ثغر بشعري غـــدا في المجد مرتقيا
بحيث نال اعتراف الدولة العظـمى​
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف