الأخبار
شاهد.. السفير العمادي يزور عائلة الأسير محمد الحلبيإعلام الاحتلال يرجح أن تكون زيارة بايدن لـ"إسرائيل" نهاية الشهرالقططي: سيف القدس وضعت الاحتلال في مأزق كبير والكيان تفكك من الداخلقرعاوي: مقاومة شعبنا مستمرة متطورة وصولًا لانتفاضة شاملة تدحر الاحتلالمن هي حركة "كاخ" الإسرائيلية التي رفعتها الولايات المتحدة عن قوائم الإرهاب؟افتتاح معرض فلسطين الدولي للتجميل في بيت لحمباحثة: حكومة بينت تسعى لـ"أسرلة" المنهاج الفلسطيني وتحريفه وإفراغه من مضمونه الوطني بسياسة جديدةجيش الاحتلال يعلن عن حركة طيران نشطة غدًا ناتجة عن تدريبات لسلاح الجورسميًأ.. إسرائيل تسجل أول إصابة بـ"جدري القرود"جنين: تكريم صحفيين تعرضوا لإطلاق نار خلال تغطيتهم لاقتحامات الاحتلالهنية يهنئ مزهر بإتمام المؤتمر الثامن وانتخاب الأمين العام ونائبه"الخارجية" تطالب بعقوبات دولية رادعة لإجبار دولة الاحتلال على وقف إرهابهابحرية الاحتلال تستهدف الصيادين في بحر شمال غزةإصابة شاب برصاص مستوطن خلال مناوشات بحي الشيخ جراحوالد الشهيد أمجد الفايد: لن يشفي غليل شعبنا إلا المقاومة حتى النصر
2022/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جامعة بيرزيت معبد التغيير.. فلا تهدموه بقلم محمد دراغمة

تاريخ النشر : 2022-01-16
جامعة بيرزيت معبد التغيير.. فلا تهدموه          بقلم محمد دراغمة

محمد دراغمة

جامعة بيرزيت معبد التغيير.....فلا تهدموه

بقلم: محمد دراغمة 

هل تعلمون أن ولاية رئيس جامعة بيرزيت محصورة بخمس سنوات فقط؟ وأن ولاية العميد أربع سنوات، وولاية رئيس الدائرة ثلاث سنوات؟؟

هذه واحدة من تقاليد التغيير في جامعة بيرزيت التي لا مثيل لها في الجامعات الأخرى...

خلال عملي في تدريب الصحافيين الجدد لاحظت أن خريجي بيرزيت ليسوا الأفضل في فنون الكتابة، فطلاب غزة ونابلس والخليل أفضل في ذلك، لكني وجدت أن خريج بيرزيت صاحب شخصية أكثر قوة وحضورا... فهم أكثر قدرة على تقديم أنفسهم والتعبير عنها، وعندما سألت خبير الاعلام الدكتور غسان الخطيب عن ذلك قال: هذه هوية بيرزيت. الجامعة تمنح الطلبة مساحة واسعة للتعبير والحوار والتغيير ما يخلق شخصية قيادية لكل في تخصصه... وأضاف: ليس سرا أن خريجي بيرزيت يتبوؤن مواقع قيادية في كل مكان يتواجدون فيه في الوطن والشتات وهذا يعود الى شخصياتهم القيادية وليس لتفوقهم عن غيرهم في التحصل الأكاديمي، وهذا ما تقدمه لهم الجامعة".
اليوم بيرزيت مغلقة، نعم مغلقة، فالطلاب لديهم مطالب مطلقة تتمثل في اقالة عميد شؤون الطلبة ...

لماذا لا يقبل الطلبة حلا وسطا، مثل وضع ضوابط على عمل عميد شؤون الطلبة مثل توفير ضمانات من الجامعة بعدم قيام العميد بأي إجراء ضد أي طرف أو محاباة طرف على حساب آخر؟ لماذا لا يعودون إلى مقاعد الدراسة ويقومون بعدها بحملة ضغط للمطالبة بتغيير العميد؟ فالجامعة توفر للطلبة استخدام الأساليب الذكية العصرية في التغيير مثل القيام بحملات ضغط اعلامية تظهر سلبية هذا المسؤول أو ذاك، وسلبية هذه السياسة أم تلك؟ شخصيا أنا اعتقد أن الطلبة لو قاموا بحملة واعية من هذا النوع فأنها ستحقق نتائج كبيرة مع نهاية عقد العميد ومدته عام ليس أكثر.

أما الاغلاق فهو وسيلة مدمرة للعملية التعليمية، وتهدد بانهيار العام الجامعي، وربما الجامعة بكل ما فيها من نظم وقيم تسمح للطلبة بالتعبير والتغيير...

هناك العديد من المسؤولين في الجامعة مع الطلبة في معارضة تعيين عميد لشؤون الطلبة من خارج الجامعة ومن خلفية سياسية وأمنية لكنهم يقولون: نحن نتيج للطلبة مليون وسيلة للتعبير والتغيير لكن ليس من بينها الاغلاق والتدمير..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف