الأخبار
شاهد.. السفير العمادي يزور عائلة الأسير محمد الحلبيإعلام الاحتلال يرجح أن تكون زيارة بايدن لـ"إسرائيل" نهاية الشهرالقططي: سيف القدس وضعت الاحتلال في مأزق كبير والكيان تفكك من الداخلقرعاوي: مقاومة شعبنا مستمرة متطورة وصولًا لانتفاضة شاملة تدحر الاحتلالمن هي حركة "كاخ" الإسرائيلية التي رفعتها الولايات المتحدة عن قوائم الإرهاب؟افتتاح معرض فلسطين الدولي للتجميل في بيت لحمباحثة: حكومة بينت تسعى لـ"أسرلة" المنهاج الفلسطيني وتحريفه وإفراغه من مضمونه الوطني بسياسة جديدةجيش الاحتلال يعلن عن حركة طيران نشطة غدًا ناتجة عن تدريبات لسلاح الجورسميًأ.. إسرائيل تسجل أول إصابة بـ"جدري القرود"جنين: تكريم صحفيين تعرضوا لإطلاق نار خلال تغطيتهم لاقتحامات الاحتلالهنية يهنئ مزهر بإتمام المؤتمر الثامن وانتخاب الأمين العام ونائبه"الخارجية" تطالب بعقوبات دولية رادعة لإجبار دولة الاحتلال على وقف إرهابهابحرية الاحتلال تستهدف الصيادين في بحر شمال غزةإصابة شاب برصاص مستوطن خلال مناوشات بحي الشيخ جراحوالد الشهيد أمجد الفايد: لن يشفي غليل شعبنا إلا المقاومة حتى النصر
2022/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رياض السنباطي وعبقرية الإبداع بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

تاريخ النشر : 2022-01-15
رياض السنباطي وعبقرية الإبداع

بقلم: إبراهيم خليل إبراهيم

الموسيقار الكبير محمد رياض السنباطى من مواليد 30 نوفمبر عام 1906 في فارسكور بمحافظة دمياط ورحل إلى الدار الآخرة يوم 10 سبتمبر عام 1981 كان والده من العازفين والملحنين والمنشدين وأجاد العزف على العود وكانت له فرقة موسيقية تحيي الأفراح والمناسبات فأقترب من والده وتعلم منه الكثير ونضجت موهبته ثم أنتقل إلى القاهرة عام 1928 للدراسة في معهد الموسيقى الذى نبغ فيه وشاع اسمه كملحن ممتاز فأقبلت عليه شركات الأسطوانات وقام بالتلحين للعديد من المطربين الكبار مثل عبد الوهاب وأم كلثوم ونجاة علي ومنيرة المهدية وفي عام 1934 قام بتقديم عزف منفرد في الإذاعة ثم لحن العديد من أغاني الأفلام وكان تعاونه مع أم كلثوم محطة هامة في تاريخ الغناء العربي حيث برع في تلحين القصائد والأغاني الطويلة مثل قصيدة الأطلال التي استغرقت منه ستة أشهر لتلحينها.

شارك رياض السنباطي بالتمثيل في فيلم (حبيب قلبي) تأليف وسيناريو وحوار يوسف جوهر وإخراج حلمي رفلة وبطولة هدى سلطان ومحسن سرحان وتحية كاريوكا وفردوس محمد وفؤاد فهيم وعلي عبد العال ونادية الشناوي وأنتج هذا الفيلم 1953 ورغم النجاح الذي حققه إلا أنه لم يحاول تكرار التجربة وقال : (لم أجد نفسي في التمثيل فاللحن هو عالمي) ولكن ظلت علاقته بالسينما من خلال دوره الموسيقي وألحانه لأغاني العديد من الأفلام والتي وصلت لما يزيد عن 50 فيلمًا منها شادية الجبل ورابعة العدوية وثورة المدينة والحبيب المجهول ولحن الوفاء وخطف مراتي وبنت الأكابر.

رصيد السنباطي : قدم الموسيقار رياض السنباطى 575 لحناً منها 203 لأم كلثوم و20 لنور الهدى و39 لليلى مراد و25 لسعاد محمد و12 لنجاة وغنى بصوته 82 وغنى له صالح عبد الحى 9 ألحان وعبد الغنى السيد 27 لحنا كما ألف 30 معزوفة موسيقية تعد نموذجاً لدارسي الموسيقى العربية إلى اليوم.

جوائز : حصل الموسيقار رياض السنباطي على وسام الفنون من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في عام 1964 ووسام الاستحقاق من الطبقة الأولى من الرئيس محمد أنور السادات وجائزة المجلس الدولي للموسيقى في باريس عام 1964 وفي عام 1977 حصل على جائزة الريادة الفنية من جمعية كتاب ونقاد السينما وجائزة الدولة التقديرية في الفنون والموسيقى والدكتوراه الفخرية لدوره الكبير في الحفاظ على الموسيقى من أكاديمية الفنون وأيضا في عام 1977 حصل على جائزة اليونسكو العالمية ليكون رياض السنباطي الوحيد عن العالم العربي ومن بين خمسة علماء موسيقيين من العالم نالوا هذه الجائزة على فترات متفاوتة وجاء في تقرير اليونسكو: رياض السنباطي الموسيقي المصري الوحيد الذي لم يتأثر بأية موسيقى أجنبية واستطاع بموسيقاه التأثير على منطقة لها تاريخها الحضاري.
 
مصر تتحدث عن نفسها : سر عظمة قصيدة مصر تتحدث عن نفسها إنها مكتوبة للوطن .. الناس والأرض والتاريخ والقيم والأخلاق الطيبة .. قصيدة مصر تتحدث عن نفسها للشاعر حافظ إبراهيم الذي توفى يوم 21 يونيو عام 1932 وهذه القصيدة ضمها ديوانه المطبع عام 1937 وهى في صفحة 89 من الجزء الثاني وهى في سبعة وخمسين بيتا بعنوان (مصر) وقد كتبها الشاعر حافظ إبراهيم وألقاها في الحفل الذي أقيم بأحد الفنادق لتكريم عدلي يكن رئيس الوزراء بعد عودته من أوروبا قاطعا المفاوضات مع الإنجليز الذين حاولوا إخماد المد الثوري الوطني لثورة 1919 وقد استقال عدلي يكن ولم يكن حافظ إبراهيم راضيا عن سياسة يكن فلم يمدحه ولكن جعل قصيدته على لسان مصر ونشرت هذه القصيدة في 15 ديسمبر عام 1921 م .

اختارت أم كلثوم من قصيدة ( مصر ) للشاعر حافظ إبراهيم 17 بيتا من بين 57 وبدأ الموسيقار رياض السنباطى في التلحين وكان عنوان الأغنية ( مصر تتحدث عن نفسها ) وغنتها أم كلثوم يوم 30 أكتوبر عام 1952 في دار سينما ريفولي و خصص إيراد الحفل لمساعدة أسر شهداء ومصابي الحرب والأبطال الذين حاربوا في حرب فلسطين وكانت هذه أول مرة تصدح فيها كوكب الشرق بعد قيام الثورة وذلك في تلك الدار التي كانت قد احترقت في حريق القاهرة في 26 يناير 1952 ثم تم ترميمها وكان الافتتاح في هذه الليلة والتي حضرها اللواء محمد نجيب قائد الثورة وجموع غفيرة من أهالي الشهداء ومشوهي الحرب.

حينما ظهرت أم كلثوم على المسرح تم استقبالها بالهتاف والتصفيق ثم بدأت أم كلثوم الغناء برائعتها جددت حبك ليه فأسرت القلوب بغنائها الشجي وصوتها الساحر وبعد انتهاء الوصلة الأولى نزلت أم كلثوم إلى الصالة ومعها محمد القصبجي حيث صافحا محمد نجيب الذي قدم لهما كوبين من (الشربات) وعادت إلى المسرح وانطلقت تغني مصر تتحدث عن نفسها في وصلتها الثانية وتبعتها بصوت الوطن وهتف الجميع من قلوبهم مشتركين مع أم كلثوم في إلقاء نشيدها الحماسي والذي بذلت فيه مجهوداً فنياً شاقاً عوضها عنه الرئيس اللواء محمد نجيب، فاستدعاها عقب إسدال الستار ليشكرها ويهنئها على نجاحها وكانت تلك المرة الأولى التي تلقي فيها أم كلثوم أغنيتين في وصلة واحدة .. وبعد الوصلة الثانية صعد محمد نجيب إلى المسرح ليلقي كلمته الموجهة إلى أسر الشهداء ومشوهي الحرب .. وتسأله أم كلثوم عن الأغنية التي يفضلها فأسر إليها بأنه يرغب بالاستماع إلى ولد الهدى.

رباعيات الخيام : بدأت أم كلثوم وصلتها الغنائية الأخيرة فبدأت الفرقة الموسيقية تعزف المقدمة الموسيقية لولد الهدى فتعالت أصوات الجمهور تطالب برباعيات الخيام التي ترجمها أحمد رامي من الفارسية إلى اللغة العربية ولحنها رياض السنباطي فرضخت أم كلثوم لرغبتهم وغنت الرباعيات بدلاً من ولد الهدى ووعدت أم كلثوم محمد نجيب بأن تغني له ولد الهدى التي كتبها أحمد شوقي ولحنها رياض السنباطي في حفل ديسمبر القادم فقال لها بعد أن شكرها لتطوعها بالغناء في هذا الحفل : الشعب هو الذي يحكم ونحن نلبي رغباته.

محمد كمال بدر يتذكر : في العيد الأول للثورة اليمنية كلفت إذاعة صوت العرب الشاعر محمد كمال بدر بكتابة أغنية عن ثورة اليمن فكتب أغنيتين الأولى غنتها فايدة كامل والثانية غناها كارم محمود ولحنها بليغ حمدي وفي العيد الثاني كتب الشاعر محمد كمال بدر من تلقاء نفسه أغنية ( مابين جبال صرواح ) وقدمها لصوت العرب ودخل بها الإذاعي وجدي الحكيم لأحمد سعيد مدير صوت العرب في ذلك الوقت وعرضها عليه والشاعر محمد كمال بدر كان ينتظره وهنا دخل شاب أسمر اللون ومتواضع وسأل الشاعر محمد كمال بدر : هذا مكتب وجدى الحكيم ؟ فقال له : نعم .. فقال ممكن انتظره ؟ فقال : تفضل .
خرج الإذاعي وجدى الحكيم من مكتب الإذاعي أحمد سعيد وقال للشاعر محمد كمال بدر : الأستاذ أحمد سعيد عاوزك تدخله .. وهنا قدم الشاب الأسمر للإذاعي وجدى الحكيم كارت .. فقال الإذاعي وجدى الحكيم : أنت الأبنودي ياسيدى ؟ قال :نعم أنا عبد الرحمن الأبنودي.

دخل الشاعر محمد كمال بدر مكتب الإذاعي أحمد سعيد وبمجرد أن شاهده صافجه وقال : الله يخرب عقلك .. فقال الشاعر محمد كمال بدر : ليه ؟ قال : نحن عملنا العام الماضى 15 أغنية لعيد الثورة اليمينية وهذا العام قررنا ألا نسجل أية أغنية ولكن الكلام اللى أنت كاتبه مااقدرش ما اسجلوش وأعطاه الكلمات للسنباطى ونجاح سلام وتم تسجيل أغنية (مابين جبال صرواح ) وأذاعتها صوت العرب.

ثورة الشك : قررت أم كلثوم الغناء للشعراء العرب فغنت قصيدة ثورة الشك للشاعر السعودي الأمير عبد الله الفيصل والحان رياض السنباطي في عام 1962 وفي عام 1971 غنت له أيضا قصيدة من أجل عينيك من الحان الموسيقار رياض السنباطي أيضا.

الأطلال : رأت كوكب الشرق أم كلثوم الشاعر الطبيب إبراهيم ناجى فى نقابة الموسيقيين ولمست فيه رقة المشاعر وأحست أن صدره قصة حب بلا أمل وبعد وفاته فى عام 1953 قرأت أم كلثوم ديوانه ( ليالى القاهرة ) فتوقفت عند الأطلال وأعطت الديوان للموسيقار رياض السنباطى ليلحن الكلمات وهنا قال لأم كلثوم : ستكون الأطلال حدثاً فنياً لا نظير له.

عدد أبيات الأطلال 134 بيتاً وعدد مقاطعها 26 مقطعاً وكل مقطع يحوى أربعة أبيات أو أكثر ولكن أم كلثوم اختارت 32 بيتاً فقط من قصيدتين لإبراهيم ناجى وهما الأطلال والوداع وعدلت بعض الكلمات ومعظم أبيات الأغنية من القصيدة الأولى ( الأطلال ) وتقوم على صور مجازية وتدور حول التجول فى الصحراء والتوقف عند أطلال قديمة والبحث عن شىء مفقود ربما كان أهلاً أو منزلاً أو حبيباً وتعبر القصيدة عن مشاعر قوية ذات طابع شخصي .. هى مشاعر العذاب والحرمان وفي الأبيات المختارة لأغنية الأطلال يغير الشاعر إبراهيم ناجي نظام القافية من مقطع إلى آخر على عكس نظام القافية الموحدة القديم وغنت أم كلثوم قصيدة الأطلال فى الحفل الذى أقيم فى عام 1966 بعد رحيل الموسيقار محمد القصبجى وبالتالى غاب العود عن موسيقى هذا اللحن كما غنتها في تونس وقد استقبلها في المطار الرئيس التونسي وأثناء غناء أم كلثوم القصيدة نشر الورود التي تحبها أم كلثوم ولذا غنت أم كلثوم قصيدة الأطلال في حفل تونس بصورة غير مسبوقة وأعادت مقطع (هل رأى الحب سكارى) 39 مرة وفي جولات أم كلثوم في العالم لم تخلو حفلة من حفلاتها من غناء قصيدة الأطلال وتعد الأطلال من أفضل 100 أغنية قدمت في القرن العشرين على مستوى العالم.

حديث الروح : لم تكن قصيدة الأطلال الوحيدة التي تدمج فيها أم كلثوم أجزاء قصيدتين في أغنية واحدة فقد فعلتها في أغنية حديث الروح والتي لحنها السنباطي أيضا حينما أدمجت أجزاء من قصيدة شكوى مع أجزاء أخرى من قصيدة إجابة الشكوى للشاعر الباكستاني محمد إقبال وغنت أم كلثوم حديث الروح في حفل أقيم عام 1967 وقد الحفل الإذاعي عبد العال هنيدي.

القلب يعشق كل جميل : أغنية القلب يعشق كل جميل من كلمات الشاعر الكبير بيرم التونسي وألحان الموسيقار المبدع رياض السنباطي وشاء القدر أن تغني كوكب الشرق أم كلثوم هذه الأغنية بعد وفاة بيرم التونسي فشاعرنا الكبير توفي في شهر يناير عام 1961 وقبل وفاته ترك لأم كلثوم بعضاً من أشعاره ومن هذه الأشعار هذه الأغنية التي تتحدث عن الحب الإلهي وعن السلام الداخلي الذي يتحقق بزيارة مكة المكرمة.

احتفظت أم كلثوم بكلمات الأغنية عشر سنوات ثم قامت أعطتها إلى الموسيقار رياض السنباطي لتلحينها وبالفعل لحنها بلحنٍ مرح خفيف يختلف عن أسلوب تلحين الأغاني الدينية التي اعتاد تلحينها وغنتها كوكب الشرق أم كلثوم في 3 فبراير عام 1971 وسجلتها لصوت القاهرة عام 1972م .

ويقال أن هناك تسجيل لهذه الأغنية من تلحين وغناء زكريا أحمد الذي توفي عام 1961م .

أما قفلة الأغنية فلحنها لا يعتمد كثيراً على التكرار المعتاد العمل به في الأغاني العربية بل يتعمد على غناء القفلة بشكل متصل
أشواق : قصيدة أشواق للشاعر مصطفى عبد الرحمن ( رحمه الله ) ابن شبرا النملة التابعة لمركز بلبيس بمحافظة الشرقية وهذه القصيدة ضمها ديوان ( أغنيات قلب ) ولأن السنباطي كان ينثر دررا فنية في حياتنا فقد أختار قصيدة أشواق ولحنها الموسيقار رياض السنباطي وغناها ثم غنتها الفنانة السورية ميادة الحناوي فكانت درة من درر السنباطي والغناء العربي .

قصيدة أشواق تتجاوز التصنيف الموسيقي بين قديم وحديث أو كلاسيكي .. رومانسي حداثي لأنها تجمع كل هذه المدارس .
ياريحين للنبي الغالي : في عام 1945 تزوجت ليلى مراد الفنان انور وجدي وذات ليلة عام 1946 إذا بصوت المؤذن لصلاة الفجر يأتي من المسجد المجاور للعمارة التي تسكن فيها ليلى مراد فذهب إلى غرفة زوجها أنور وجدي وقالت : أصحى ياوجدي اسمع الصوت الحلو ده .. وفي الصباح أخذت زوجها وذهبت إلى الأزهر وأشهر إسلامها على يد الشيخ محمود أبو العيون وكيل الأزهر وقتئذ وقررت غناء أغنية دينية في حب رسول الله وفي فيلم ليلى بنت الأكابر الذي قامت ببطولته غنت من كلمات أبو السعود الإبياري وألحان رياض السنباطي ( ياريحين للنبي الغالي ) وهذا الفيلم أنتج عام 1953 م .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف