الأخبار
الأردن: تسجّيل 15 وفاة و6289 إصابة جديدة بفيروس (كورونا)منظمات دولية تدعو الاحتلال للإفراج الفوري عن الأسير المريض أمل نخلةبينت: المهمة الرئيسية لإسرائيل تتمثل في إلحاق أضرار ملموسة بالنظام الإيراني ووكلائه"هيئة الأسرى" وجمعية أطباء الأسنان العرب توقعان اتفاقية لعلاج الأسرىعطون يدعو إلى أوسع مشاركة شعبية في حملة "الفجر العظيم"إيرباص تستقطب مواهب جديدة لتعزيز دورها في رسم مستقبل قطاع الطيرانقوات الاحتلال تخطر بهدم منزل أسيرين شقيقين في السيلة الحارثيةمناشدة من عائلة الشنطي للرئيس الفلسطيني لإنقاذ حياة ابنها محمدالشيخ يعقب على هدم الاحتلال بيوت الاهالي في حي الشيخ جراحأبو العسل يؤكد على أهمية الدور المنوط برئيس وأعضاء المجالس المحلية والبلدية بالأغوارالاحتلال يلتهم أراضٍ جديدة جنوب نابلس لحساب التوسع الاستيطانيالعربية الفلسطينية: الاحتلال يفرغ القدس من أهلهاالأردن: "لجنة الخارجية" النيابية تدين ممارسات الاحتلال بالقدسالنيابة الإسرائيلية تقدم لائحة اتهام بحق 17 شابا بالنقب بسبب تصديهم لتجريف أراضيهماشتية: ندعو لضغط دولي على إسرائيل لوقف الاقتطاعات من المقاصة والإفراج عن الأموال المحتجزة
2022/1/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نهاية عام وبداية عام بقلم مصطفى محمد أبو السعود

تاريخ النشر : 2022-01-04
نهاية عام وبداية عام

بقلم: مصطفى محمد أبو السعود

مع نهاية كل عام يسارع كثير منا لوضع خطة حياة للعام القادم، تملؤه الحماسة والرغبة الجامحة في دخول العام الجديد بخطة تغير حياته إلى الأفضل، فتراه يصيغ الاهداف ويكتبها في دفتره الخاص بشكلٍ مزخرف.

وهذا شيء جميل، لكن هل جمال الخطة على الورق يكفي؟ وهل صياغة الاهداف على الورق وسيلة أم غاية؟ وهل ننجح كلنا في تنفيذ ما خططنا له؟

إن جمال الاهداف وحسن صياغتها على الورق لا يكفي ولا يضمن تنفيذها، بل إن جمالها مرهونٌ بمدى تطبيقها على أرض الواقع وتحويلها من رؤية نظرية إلى ممارسات عملية، كما ان الأهداف ليست غاية في ذاتها بل ها وسيلة تزيد من انجازات الانسان، والخطة تلعب دور المحفز للإنسان والحضن الدافئ لأهدافه التي يرغب تحقيقها.

وعن هل ننجح كلنا في تنفيذ ما خططنا له؟  الواقع يقول "لا "، لأن الهممَ تتفاوت، فمنا من يبقى حماسه منذ لحظة التخطيط حتى آخر المدة الزمنية المقررة للخطة وتحقيق الاهداف، ومنا من يتكاسل أو يحدث له ما يؤثر على السير في طريق تحقيق أهدافه، أو يسقط في منتصف الطريق ولسان حاله يقول " يا شيخ خليها على البركة".

السؤال : تُرى ما الذي جعل الناجحين ينجحون، والفاشلين يفشلون؟

الاجابة هي أن كثير منا أثناء التخطيط يضع أهدافاً كبيرة، مع  ادراكه انه لن يتمكن من تحقيقها لكنه يضعها من باب اشعار نفسه انه وضع خطة، فتراه يضخم في عدد الأهداف المرجو تحقيقها، وهذا ينطبق عليه المثل القائل " لو دين حط رطلين".

ولو تابعنا سير الناجحين لوجدنا أنهم وضعوا اهدافهم بتدرج وصبروا واجتهدوا حتى حققوها، وهنا اذكر ما قرأته ذات يوم في كتاب 100 طريقة للسعادة، أن من يسعى للنجاح عليه ان يعلم أن عادات جيدة + تطبيقات مستمرة = نتائج جميلة، وهذا ما عبر عنه حديث رسولنا الكريم" أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل".

إن التخطيط الشخصي يميز الانسان عن الحيوان، ولقد ميز الله عزوجل في سورة الملك" أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سوياً على صراط مستقيم"، وهذه الآية بها تأكيد أن السير في هذه الحياة يحتاج لخطة وخارطة طريق حتى لا يكون الانسان "كالأنعام بل هو أضل سبيلاً".

والمتأمل في الاهداف حسب علم التخطيط يجدها على أنواع منها:

1_ اهداف تتحقق مرة واحدة، مثل شراء جهاز ما، بناء منزل، اعادة ترميم البيت، فتح مشروع خاص.

2_ أهداف تتحقق على مراحل مثل حفظ القرآن، قراءة الكتب، الرياضة، تعلم لغة جديدة، تعلم فنون الطباعة أو البرمجة.

لذا لا بد أن نضع أهداف تتناسب مع ظروفنا وانشغالاتنا  ونسقي تلك الأهداف بالعنايةِ والاهتمام والسهر، وحتى ننجح في تحقيق أهدافنا علينا:

1_ دراسة واقعنا جيداً، ولا تبالغ في أهدافك.

2_ أن نجتهد و نصبر ولا نمل ولا نستعجل النتائج.

4_ ادراك أن النجاح لا يأتي دفعة واحدة بل يأتي نتيجة أعمال وانشطة تدريجية تراكمية.

5_ الابتعاد عن المحبِطين والمحبَطين.

6_ متابعة وتنفيذ الأهداف بشكلٍ دوري.

أختم بما أجمع عليه علماء التخطيط بأن على الخطة أن تمتاز بما يلي، الواقعية، المرونة، الشمولية، القابلية للقياس والتحقيق والتعديل حذفاً واضافة.

فيا عزيزي خطط لحياتك وتصور نفسك بعد عام، واجتهد لتحقق أهدافك، وتذكر أن من عاش بلا أهداف، عاش تائها في ميادين الحياة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف