الأخبار
بينت: المهمة الرئيسية لإسرائيل تتمثل في إلحاق أضرار ملموسة بالنظام الإيراني ووكلائه"هيئة الأسرى" وجمعية أطباء الأسنان العرب توقعان اتفاقية لعلاج الأسرىعطون يدعو إلى أوسع مشاركة شعبية في حملة "الفجر العظيم"إيرباص تستقطب مواهب جديدة لتعزيز دورها في رسم مستقبل قطاع الطيرانقوات الاحتلال تخطر بهدم منزل أسيرين شقيقين في السيلة الحارثيةمناشدة من عائلة الشنطي للرئيس الفلسطيني لإنقاذ حياة ابنها محمدالشيخ يعقب على هدم الاحتلال بيوت الاهالي في حي الشيخ جراحأبو العسل يؤكد على أهمية الدور المنوط برئيس وأعضاء المجالس المحلية والبلدية بالأغوارالاحتلال يلتهم أراضٍ جديدة جنوب نابلس لحساب التوسع الاستيطانيالعربية الفلسطينية: الاحتلال يفرغ القدس من أهلهاالأردن: "لجنة الخارجية" النيابية تدين ممارسات الاحتلال بالقدسالنيابة الإسرائيلية تقدم لائحة اتهام بحق 17 شابا بالنقب بسبب تصديهم لتجريف أراضيهماشتية: ندعو لضغط دولي على إسرائيل لوقف الاقتطاعات من المقاصة والإفراج عن الأموال المحتجزةالخارجية المصرية: نرفض هدم المنازل في حي الشيخ جراح بالقدسقناة إسرائيلية الإمارات تقترب من توطيد علاقتها الاستخبارية مع إسرائيل
2022/1/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كيف لمس مسلسل Maid أوجاع النساء؟ بقلم مجد عبد العزيز

تاريخ النشر : 2021-11-30
كيف لمس مسلسل Maid أوجاع النساء؟      بقلم مجد عبد العزيز
كيف لمس مسلسل Maid أوجاع النساء؟

بقلم: مجد عبد العزيز

يعتبر العالم الخامس والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني من كل عامٍ يومًا عالميًا لمناهضة العنف ضد المرأة، ويُصاحب اللون البرتقالي فعاليات عديدة تمتد لستة عشر يومًا تبدأ من الخامس والعشرين من نوفمبر وتنتهي في العاشر من ديسمبر/كانون الأول. لكن سؤالًا لم أجد له اجابة ومازال يراودني: متى تصبح النساء، كل النساء، بخير؟  

شاهدت مؤخرًا مسلسلًا قصيرًا من إنتاج (نت فلكس) يحمل اسم "الخادمة" (Maid)، مسلسلٌ مؤلَّف من عشر حلقات، يحكي قصةً مقتبسةً عن كتاب يحمل نفس الاسم للكاتبة الأمريكية ستيفاني لاند (Stephanie Land)، وهو أحد الكتب الأكثر مبيعًا على قائمة نيويورك تايمز.

تحذير: قد تحتوي المقالة على حرق لبعض الأحداث.
يبدأ المسلسل بهرب أليكس (Alex) من المقطورة، تلك التي تعيش فيها مع شريكها شون (Sean) وابنتهما مادي (Maddy) البالغة من العمر سنتين، تهرب أليكس وابنتها بمبلغ لا يزيد عن $20، ولا نعرف السبب بعد. يتّضح أن أليكس لا تتعرّض للعنف بصورته المعهودة، فشَريكها لم يضربها ولم يمسّ جسدها بسوءٍ أبدًا. لكنه كان سيء العشرة، يضرب الأشياء من حولها، يكسر الزجاج، ويغرقها بالسباب والألفاظ البذيئة. 

تزيل أليكس قطع الزجاج المتكسرة من شعر ابنتها الأشقر، كان موقفًا كفيلًا بسَلْب شعورها بالأمان في تلك العلاقة، فَتُغادر للمجهول.

تبدأ أليكس بالبحث عن سُبل تَقيها وابنتها من قسوة الشارع، تلجأ للحكومة التي تطلب إثباتًا على تعرّضها للتعنيف، لكنّ جسدها خالٍ من الكدمات، فتفقد بعضَ امتيازات النساء المعنَّفات. تخسر أليكس في مرحلةٍ ما حضانة ابنتها لعجزها عن إعالتها ماديًا، لكنها تعود إلى كنفها بعد ركضٍ مُضنٍ في أروقة الدوائر الحكومية، وإعاناتٍ عديدة من الدولة، ووظيفة في تنظيف البيوت.

عاشت أليكس وابنتها تحت خط الفقر أيامًا، عملت في تنظيف المراحيض بأجرٍ زهيد، لكنها لم تنسَ شغفها القديم في غمرة كل تلك الصعاب. لم تتوقف عن القتال حتى ضمنت حياةً كريمةً لابنتها ولها. وحصلت على منحة لدراسة الكتابة الإبداعية في إحدى الجامعات.  بدعمٍ من مؤسسات الدولة، ومأوى احتضنها في وقتٍ سُدّت فيه أبواب بيوتٍ كثيرة، وتنظيف مئات المراحيض.

في آخر أيامها بالمأوى، تجلس أليكس في حلقة مع زميلاتها النساء، ويتكلّمن عن أجمل يومٍ في حياتهن جميعًا، وكانت إجابتها: "أجمل يومٍ في حياتي لم يأتِ بعد، لكنني على موعدٍ قريبٍ معه… وقد كلّفني ذلك اليوم تنظيف 338 مرحاض، سبعة أنواعٍ من المعونات الحكومية، تغيير العديد من المنازل، نوم ليلةٍ كاملة على أرضية عبّارة، والسنة الثالثة من حياة ابنتي."

تتعرض واحدة من كل ثلاث نساء في العالم للعنف بأشكاله العديدة، وتتراوح نسبة العنف ضد النساء في العالم العربي بين 37% إلى 70%. يمارس شركاء الحياة ما نسبته 30% من العنف ضد شَريكاتهم. وحسب الأمم المتحدة، فإنّ امرأة واحدة تُقتَل كل إحدى عشرة دقيقة على يد أحد أقاربها. تُقتل النساء في أحد أكثر الأماكن أمنًا، البيوت.

لا تتخذ الحكومات في البلاد العربية إجراءات حقيقية لحماية النساء من العنف، ولا تفرض عقوبات رادعة على مُعنّفيهم.

إن كان في مسلسل Maid دعوة للنساء، فهي دعوةٌ لهنّ للنجاة، والبحث عن أنفسهنّ، والتنفُس. ودعوةٌ لأن يتعلّمن أن الإساءة النفسية والعاطفية لا تقل بشاعةً عن العنف الجسدي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف