الأخبار
النيابة التركية تكشف تفاصيل جديدة عن شبكة تجسس إسرائيلفي صفقة تاريخية.. الإمارات تشتري 80 طائرة "رافال" من فرنسا"التربية": 3405 طلاب يتقدمون لامتحان "الثانوية العامة" في دورته الاستكماليةهل المياه المعدنية تفيد جسم الإنسان؟الاحتلال يحتجز 24 مواطنًا من الخليل ويخضعهم للتحقيق الميدانيالأردن: حريصون على إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في سوق العملالمطران حنا : القدس مدينة السلام والوحدة والاخوة والتلاقي بين كافة مكونات شعبنا"دجال" يضرب شاب لاستخراج الجن.. كيف كانت النهاية؟هل علمت دلال عبد العزيز بوفاة سمير غانم قبل موتها.. حسن الرداد يحسم الجدلالمطران حنا: المقدسيون يدفعون اكثر من غيرهم فاتورة الاحتلال وسياساته وممارساتهالوحدات يتضامن مع ابو تريكةكأس العرب: سوريا تفاجئ تونس والإمارات تهزم موريتانيا وتعادل بين العراق والبحرينوزير الخارجية الأردني يؤكد على ضرورة إيجاد أفق حقيقي لحل القضية الفلسطينيةمجلس الأمن يتخذ قراراً جديداً بشأن أرملة القذافي واثنين من أبنائهتدريبات منتخب كرة القدم لمبتوري الأطراف تنطلق على ملعب فلسطين بغزة
2021/12/4
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كأنها لم تعرف وجهي الذي يشبهني بقلم عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2021-11-24
كأنها لم تعرف وجهي الذي يشبهني

بقلم: عطا الله شاهين
 
لم تعرفني البتة، حين مررت عنها صدفة ذات زمن ولّى، قلت في ذاتي: هل ملامح وجهي، التي تغيرت جعلتها تنسى وجهي من تجاعيد الزمن، وهل شعْري، الذي غطّاه الشّيب جعلها لم تعرفني؟ وهل بهرمي لم أعد أشبهني، وكأني بت رجلا آخر، لربما نسيتْ وجهي من تجاعيد حفرتها هموم الحياة..
 
سرت في طريقي ورحت أدخن سيجارتي بحزن، ونظرت صوب زجاج واجهة محل فاخر، وقلت: أنا أعرفني، فالزجاج يريني وجهي، الذي لم أنساه، لكنها هي رأتني رجُلاً آخر لا أشبهني..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف