الأخبار
2021/12/4
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

انتظار تحت المطر بقلم عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2021-11-16
انتظار تحت المطر
 
بقلم: عطا الله شاهين

كانت الرياح في ذاك المساء تهب بقوة، عندما خرج العاشق للقاء حبيبته، وبدأت السحب تتجمع فوقه، بينما كان ينتظرها على رصيف الشارع، وحين خطا عدة خطوات بدأ المطر ينزل من سحب سوداء، فنظر حوله لكي لا يتبلل، إلا أنه لم يجد مكانا كي يختبئ فيه، إلا أنه ظل ينظر إلى ساعته، وكان يقول: أين هي؟ فالمطر سيبللني تماما وبعد مرور دقائق عدة توقفت الحافلة بجانبه، ونزلت حبيبته من الحافلة وكانت ترتدي معطفا، ورأته مبللا من المطر، فحضنته، وسارا تحت المطر لعدة دقائق، ودعاها لمشاهدة فيلم سينمائي جديد قصته مثيرة، وذهبت معه إلى دار السينما، وهناك شعر ببرْد شديد، وراح يرتعش، فخلعت معطفها وألبسته إياه، وحضنته، وشعر بقليل من الدفء، وجفت ملابسه مع مرور الوقت، وعند انتهاء الفيلم خرجا من دار السينما، وكان المطر قد توقف عن الهطول، وقال لها: لم أكترث للمطر، لأنني أحبك، ولهذا بقيت تحت المطر أنتظرك..
.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف