الأخبار
الوحدات يتضامن مع ابو تريكةكأس العرب: سوريا تفاجئ تونس والإمارات تهزم موريتانيا وتعادل بين العراق والبحرينوزير الخارجية الأردني يؤكد على ضرورة إيجاد أفق حقيقي لحل القضية الفلسطينيةمجلس الأمن يتخذ قراراً جديداً بشأن أرملة القذافي واثنين من أبنائهتدريبات منتخب كرة القدم لمبتوري الأطراف تنطلق على ملعب فلسطين بغزةبالأحمر.. رانيا يوسف ترقص مع صديقاتها بعيد ميلادهالم تمنعها رؤية ابنتها مقتولة بجانبها عن علاقتها مع عشيقهاالمطران حنا: ندعو دوما الى التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينيةقطر أول المتأهلين لربع نهائي "كأس العرب"منظمة تحذر من تدفق ملايين اللاجئين الاثيوبيين الى مصر والسودانأول ظهور لمنة عرفة وزوجها بعد أزمة انفصالهماالأسير عبد الناصر عيسى: ثقتنا بالمقاومة عالية لتحريرناالأردن يلغي حجوزات مسبقة في الفنادق بسبب المتحور (أوميكرون)بنزيما سبب فشل انتقال ليفاندوفسكي لريال مدريدرسميًا.. بايرن ميونخ يواجه برشلونة بدون جماهير
2021/12/4
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سيكونُ لنا ما نحبُّ بقلم هادي زاهر

تاريخ النشر : 2021-11-15
سيكونُ لنا ما نحبُّ

بقلم: هادي زاهر

تعالي يا عينَ العينِ.. يا عيني

ويا قلبَ القلبِ.. يا قلبي

غرباءُ لا أعرفُ أينكِ ولا أيني

وكلُّ الذي أدريهِ أنّكِ حبي

وأنّكِ قنطرةٌ من الحنانِ.. بيني وبيني

وعبر هذا المدى أصلُ إليّ

وما من سواكِ يحنو حبّاً عليّ

انتِ الوحيدةُ في هذا المدار

*****************************

معي سترينْ مسرّةَ البهاء

يا زهرةً بتوليّةَ الجمالْ

وتلمسين بنبضكِ سدرةَ هذا الفضاء

هوذا الوصلُ يا بهيّة المُحالْ

مُحالي حقيقةٌ تسُرُّ رؤاي

في سابع سماءْ

وهذا يهطلُ من ثقوبِ الناي

نايُ الملائكة الطيبينْ

في الليلِ. والنهارْ

****************************

لأجلك سأبتكر

كل الذي لم يكن في الكونِ مُدركْ

إلى متى يا مليكتي سأنتظر؟

حتى يتفتّحُ زهرُ الليلكْ

لا يدركهُ النظرْ سنرى يا حبيبتي الذي

في ممرٍ بعدُ لم يُسلكْ

سيطلُّ منهُ مسيحُنا المنتظرُ

سيجيئُ حبّا وما من خيارْ

***************************

لن يكون في حياتكِ عتمٌ ولا ظلامْ

ولا وجعٌ في الروحِ والجسدْ

سترين َما لم تقوى عليّه الأحلام

وجهُ الحبِ سيبسمُ لنا

من كلّ بلدْ

وما تبقّى سيحملهُ لنا

جناحُ اليمامْ

وكلّ ما نحبُّ سيكون مكتملَ العددْ

سلامٌ علينا ألفُ سلامْ

ولنا معبودية الضوء

في وطنِ الازهار.

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف