الأخبار
2021/12/4
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا تندم بقلم إبراهيم شواهنة

تاريخ النشر : 2021-10-19
لا تندم 

بقلم: إبراهيم شواهنة

ستُشقيك الحياة، أكثر مما تظُن وأعمق مما تتخيل. ستأخذ منك مالم تتوقع أنه في يومٍ ما سيُسلب منك، شئت أم أبيت
فدوام الحال من المحال .......

ستُحِب من لم تتخيل للحظة واحدة أن بين ملايين من البشر هذا المختلف كثيراً عنك، سيمتلك قلبك كله وجميعه....

ستجبرك الحياة على العيش في مكانٍ لا يُشبهك، ولا تُحبّه.. ورُبّما لا تُطيقه أيضاً..
ولكنك ستعيش ستعيش..

ستؤلمك الحياة، ورُبّما لن تُبالي بتورُّم جُرحك وستقوم بضربك ألف مرةٍ فوقه، وسيأتي يوم ما وسيقل ألم هذا الوجع..

ستكره قريب، وستحب غريب..ستتلقى ضربة من قريب، وسيساعدك على الوقوف غريب... ومنذ هذه اللحظة ستتعلم بأن لا تُقدِّس أحداً، فلا تندم... فقد تعلمت درساً عظيماً.....

سيجبرك احدهم او ربما برضاك...على أن تتخذ الطريق (السري) الذي لا تُريد أن تسلكه ولكن ستسلكه دون علمك انه جعلوه طعمآ لك لاجل مصالحهم الشخصية....

ستُخطِئ.. كثيراً! أخطاءً فادحة، ورُبّما أخطاءً لن تغفرها لنفسك.. ولكن ستفهم لاحقاً بأنك بأخطائك ولا شيء سِوى أخطائك.. أصبحت شخصاً أفضل، وستعلم بأنه لا يتعلم أبداً.. من لا يُخطِئ. وذنبك أنك صادق ، وحبك لهم كان صادقا.

لا أحد يستحق أن تخسر كل شيىء من أجله ، ولم يخلق قلبك للذبول .. فمن اليوم عود نفسك على الإزهار ..والإشراق وأن لا تقبل بأنصاف الحلول ..فتجاوز الماضي وإجعله تحت أقدامك ولا تلتف للوراء ..فقلبك لم يخلق للهزيمة ، وأجعل من بسمتك
مرآة للجميع ..وتعامل مع الجميع بود ولا تستثني أحداً من الذين عرفتهم في حياتك ، إجعلهم سواسية وعاديون ، ولا تعاتب من أحببتهم يوما وخذلوك ، وأطوى صفحة الماضي ، وافتح صفحة جديدة وإجعلها أشد وضوحوحا وإشراقاً من صفحة الماضي البالية ، فهل يعقل أن تدمر نفسك وتطويك أحزانك من أجل اناس من لا يقدرون قيمتك .لا تندم على نية صادقة منحتها لأحد لم يقدرها يوما ، بل افتخر بأنك كنت صادقاً وفياً بكل ما يعنيه الوفاء . وأنك حملت في ثنايا صدرك قلباً من ذهب . فقد تجد نتائجها في أناس أخرين ستصدفك بهم الحياة . فالفرص ربما تضيع ولكنها لا تنتهي .
ولا تشعر بالندم للحظة واحدة ، فلا أحد يستحق أن تتكدر من أجله .....
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف