الأخبار
فالكاو يُعمق جراح برشلونة بهزيمة مُحبطةاشتية يطالب الاتحاد الأوروبي بالضغط على الاحتلال للالتزام بالاتفاقيات الموقعةخلال لقائه فارهيلي.. اشتية: يجب الإيفاء بدفع مخصصات الدعم المالي بداية العام المقبلمصرع شاب وإصابة 7 آخرين بحادث سير في ضواحي القدسممثل الجهاد بلجنة الاسرى: وصلتنا رسالة تبكي القلب لمعاناة الأسير محمد العارضةالجهاد: زياد النخالة يصل القاهرة اليوم الأربعاء لإجراء محادثات مع المسؤولين المصريينمواطنون يصلّون المغرب والعشاء أمام "اليوسفية" ودعوات للتصدي لتجريفهاالاحتلال يعتدي على المرابطة خويص ويمنعها من زيارة الأسير القواسمةإصابة عامل برصاص الاحتلال قرب جدار الفصل غرب جنين(كان): إسرائيل تبلغ السلطة اعتزامها قطع الكهرباء عن مناطق بالضفة.. لهذا السببحماس تعلق على بناء أكثر من 3 آلاف وحدة استيطانية بالضفةأصحاب أراض شرق مدينة غزة يعترضون على تنفيذ مشروع للبلديةفتوح: شعبنا الفلسطيني نفذ صبره نتيجة لانتهاكات الاحتلال وخيارات القيادة الفلسطينية مفتوحةبيت لحم: وقفة اسناد للأسرى المضربين عن الطعام في الخضرالجيش الإسرائيلي يعتقل راعي أغنام بدعوى اجتياز الحدود اللبنانية
2021/10/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

القافلة الوردية عشرة أعوام من التفرد بأكتوبر الوردي بقلم سحر حمزة

تاريخ النشر : 2021-10-11
القافلة الوردية عشرة أعوام من التفرد  بأكتوبر الوردي      بقلم سحر حمزة

سحر حمزة

القافلة الوردية عشرة أعوام من التفرد  بأكتوبر الوردي

بقلم: سحر حمزة

في شهر أكتوبر الوردي المعروف عالميا بشهر الكشف والتوعية حول مخاطر الإصابة  بمرض سرطان الثدي لكلا الجنسين أثبتت القافلة الوردية التي انطلقت قبل عشرة أعوام على تفردها وفعالياتها التثقيفية حول سرطان الثدي لتوعية النساء بمخاطر المرض الذي يصيب كلا الجنسين مع التركيز على المرأة، والقافلة الوردية هي إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان بالشارقة ، التي انطلقت منذ عام 2011 بهدف رفع سوية الوعي بشأن سرطان الثدي وتوفير الفحوصات السريرية المجانية للسيدات خلال شهر التوعية بسرطان الثدي في أكتوبر الحالي. 

وقد تعاونت جمعية أصدقاء مرضى السرطان بالشارقة مع العديد من الجهات الصحية والطبية والمجتمعية في الإمارات  في إطلاق مبادرات للتوعية حول مخاطر الإصابة بسرطان الثدي وتقديم  فحوصات مجانية للكشف عن سرطان الثدي لكلا الجنسين في كافة المناطق بالدولة  .

وقد نظمت القافلة الوردية منذ انطلاقها العديد من الفعاليات المصاحبة لشهر التوعية حول مرض سرطان الثدي وعملت على توفير  العيادات المتنقلة  بالتعاون مع وزارة الصحة والجهات الحكومية المختصة بمساهمة من القطاع الخاص بالتعاون مع مبادرة القافلة الوردية للسيدات من مختلف الأعمار حضور محاضرة توعية بشأن سرطان الثدي، إضافة إلى إجراء الاختبارات السريرية وصور الثدي الإشعاعية بشكل مجاني. كجزء من أهداف الحملة تحدي #فحص_سرطان_الثدي، بمشاركة مجموعة من الطبيبات ومشاهير مواقع التواصل مع مصممة رقصات ضمن سلسلة من مقاطع الفيديو الهادفة إلى تثقيف السيدات حول الطريقة الصحيحة لإجراء الفحص الذاتي للكشف عن سرطان الثدي.

 ويعد  أكتوبر الوردي العالمي  هدف سام تحاول كافة المؤسسات حول العالم  للتوعية حوله واكتشاف كافة  أنواع السرطان لا سيما سرطان الثدي ، وهو الأكثر شيوعاً لدى النساء، وثاني أكثر العوامل المسببة للوفيات بالسرطان لدى السيدات حول العالم. حيث ساعدت الحملة في المساهمة في تعزيز صحة المجتمع في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ككل.

وتُمثّل القافلة الوردية مبادرة إماراتية للكشف والتوعية حول مرض  سرطان الثدي، التي تندرج تحت مظلة مبادرة جمعية أصدقاء مرضى السرطان  وهي التي تندرج تحت مبادرة "كشف" للكشف المبكر عن السرطان.

وقد انطلقت القافلة الوردية في عام 2011 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد ألقاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد ألقاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لسرطانات الأطفال، وقد نجحت بتحقيق قبول واسع على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

يذكر بأن هناك دراسة علمية حديثة استندت إلى الأرقام الصادرة عن السجل الوطني للسرطان في الإمارات، قد أشارت إلى أن الرجال عامة والعديد من  الشباب الإماراتيين معرضون لخطر الإصابة بالسرطان بشكل أكبر بكثير من أقرانهم في دول مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. ويُعد سرطان الثدي نمط السرطان الأكثر انتشاراً لدى السيدات في الإمارات، يليه سرطان الغدة الدرقية وسرطان القولون والمستقيم وسرطان الدم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف