الأخبار
إعلام إسرائيلي: إسرائيل تستعد لاجتياح رفح "قريباً جداً" وبتنسيق مع واشنطنأبو عبيدة: الاحتلال عالق في غزة ويحاول إيهام العالم بأنه قضى على فصائل المقاومةبعد جنازة السعدني.. نائب مصري يتقدم بتعديل تشريعي لتنظيم تصوير الجنازاتبايدن يعلن استثمار سبعة مليارات دولار في الطاقة الشمسيةوفاة العلامة اليمني الشيخ عبد المجيد الزنداني في تركيامنح الخليجيين تأشيرات شنغن لـ 5 أعوام عند التقديم للمرة الأولىتقرير: إسرائيل تفشل عسكرياً بغزة وتتجه نحو طريق مسدودالخارجية الأمريكية: لا سبيل للقيام بعملية برفح لا تضر بالمدنييننيويورك تايمز: إسرائيل أخفقت وكتائب حماس تحت الأرض وفوقهاحماس تدين تصريحات بلينكن وترفض تحميلها مسؤولية تعطيل الاتفاقمصر تطالب بتحقيق دولي بالمجازر والمقابر الجماعية في قطاع غزةالمراجعة المستقلة للأونروا تخلص إلى أن الوكالة تتبع نهجا حياديا قويامسؤول أممي يدعو للتحقيق باكتشاف مقبرة جماعية في مجمع ناصر الطبي بخانيونسإطلاق مجموعة تنسيق قطاع الإعلام الفلسطينياتفاق على تشكيل هيئة تأسيسية لجمعية الناشرين الفلسطينيين
2024/4/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الرجال تَغُرهُم! ميرفت نبيل

تاريخ النشر : 2021-08-30
رام الله - دنيا الوطن
عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدر للقاصة والشاعرة "ميرفت نبيل" مجموعتها القصصية الثالثة «والرِّجالُ تَغُرهُم...! ».

المجموعة تتضمن أربعين قصة قصيرة متنوعة ترصد الكاتبة من خلالها العديد من الظواهر والأمراض الاجتماعية والنفسية. كما تتعرض لمعتقدات مجتمعية موروثة جعلت من الأنثى رمزًا للجنس وأداةً لإمتاع الرجل، مهما تقدمت الحياة المدنية ومهما حاولت المرأة تحطيم تلك النظرة.

المجموعة تحوي أيضًا بعض القصص الإنسانية التي تستعرض معاناة كل منا فى معترك الحياة، ونظرتنا للآخر التي كثيرًا ما تكون مشوشة، من خلال مواقف إنسانية تحمل الكثير من المعاني.
«والرِّجالُ تَغُرهُم...! » مجموعة قصصية صادمة وجريئة تميزت بمتعة الحكي وسلاسة السرد والمفارقات الكوميدية المستوحاة من واقع مجتمعنا.

من قصص المجموعة :
    ليلة في الإسكندرية - القميص الأحمر - بطانية بارتي - فيلم ثقافي
    أيام التوكتوك - أرجوك لا تتحدث - الصرصور اللعين - شيء تافه
    صباح لولي - شورت ملون - طنط ثناء - إن لَم تَكُن خروفًا فلا تَجعلني مِعزة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف