الأخبار
"الشباب والثقافة" تكرّم المؤرخ الراحل عصام سيسالمالبنك الوطني وFlow يعلنان تعاونهما لإنشاء مشاريع تكنولوجيا مالية في فلسطينمحافظ قلقيلية يلتقي وفدا من وزارة الداخليةوكيل السياحة والاثار يلتقي ممثلي المؤسسات الفندقيةالصحة: تسجيل 16 وفاة و2103 إصابات جديدة بفيروس (كورونا) في فلسطين(199) مؤسسة حقوقية تطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولي حول ظروف الأسرى الستة"التربية" تناقش مع مجالس أولياء الأمور الموحدة قضايا تربوية تخدم التعليم"أبوغزاله العالمية" شريك رئيس في تأسيس الأكاديمية الرقمية للابتكار العلمي في فلسطينبلدية الخليل تشارك في المؤتمر الخامس للشراكات البلدية الفلسطينية الألمانيةتسجيل حالتي وفاة بفيروس (كورونا) بصفوف الجالية الفلسطينية في تركيامستوطن يحاول قتل سائق مقدسي خنقاًطوباس: وقفة إسناد للأسرى في سجون الاحتلالمركز الإنسان يوجه رسالة للصليب الأحمر حول الوضع الصحي للمعتقل الكرد(كورونا) عالميا: 228.4 مليون إصابة وأكثر من 4.6 مليون وفاةإليك أفخم النماذج من ديكورات الجبس الكلاسيكية للأسقف
2021/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المسرح بقلم عبد الستار نور علي

تاريخ النشر : 2021-08-26
المسرح

بقلم: عبد الستار نور علي

 أكتبُ كي أحيا،

أشمُّ صفحةَ الهواءِ والغبارِ والمطرْ،

أناولُ البشرْ

يدي التي من جسدِ الشجرْ،

أفتحُ ما في الروحِ من بوابةِ البصرْ،

 

أكتبُ كي أهديَ للكبير صوتَهُ،

وللصغيرِ لعبةً

منْ كلِّ ما في اصبعي

منْ ثمرِ القمرْ،

نوراً،

وحبّاً،

صحبةً

لنبض كلِّ ذرةٍ في التربِ والنهَرْ،

 

أكتبُ ما في سيرتي

تاريخَها،

سطورُه نبعٌ ووردٌ،

هجرةٌ،

بحثٌ،

ونحتٌ في الحَجرْ،

 

حملْتُ فوق الكتفِ الأحلامَ والآلامَ

والطريقَ والسهرْ،

حملْتُ ما في سيرةِ الكونِ

وفي ملحمةِ البشرْ،

 

الفرحُ  الموعودُ ضوءٌ باهتٌ

في آخر النفقْ،

يهبطُ ليلاً

قطرةً ....

فقطرةً ...

والحزنُ صوتٌ هادرٌ لا ينحسِرْ،

زكائباً.... زكائباً.....

كالغيثِ ينهمِرْ،

 

أكتبُ كي أقدِّمَ الوجبةَ للجائعِ

والضائعِ

والضالعِ

في قَدْحِ الشّرّرْ،

أهزُّ هذا العالمَ الغائبَ

عن وعي الخطرْ،

 

لربما استقبلني الجمهورُ

في المسرحِ

بالتصفيقِ

والتهليلِ

والزهَرْ،

أو ربما أمطرَ فوق أحرفي الحَجَرْ،

 

إنَّ الحياةَ مسرحٌ،

والنصُّ ملهاةٌ

بإخراجِ البشرْ،

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف