الأخبار
الحكم المحلي: المرحلة الأولى لانتخابات الهيئات المحلية تبدأ في كانون الأول المقبلمحامي الأسير كممجي: محاكمة أيهم كانت صوريةنادي الأسير: لا حلول جدّية بشأن قضية الأسرى الإداريين المضربين عن الطعامالزراعة بغزة تحدد موعد موسم قطف الزيتونشاهد: عالم أزهري يفتي بعدم جواز التبرع لنادي الزمالكمصرع مواطن بحادث دهس في الخليلجبهة التحرير: "حماس" تعطل الدستور جراء رفضها إجراء الانتخابات المحلية بغزةعماد الخطيب نائبًا تنفيذيًا لرئيس جامعة القدس في حرم المدينة"الشباب والثقافة" تكرّم المؤرخ الراحل عصام سيسالمالبنك الوطني وFlow يعلنان تعاونهما لإنشاء مشاريع تكنولوجيا مالية في فلسطينمحافظ قلقيلية يلتقي وفدا من وزارة الداخليةوكيل السياحة والاثار يلتقي ممثلي المؤسسات الفندقيةالصحة: تسجيل 16 وفاة و2103 إصابات جديدة بفيروس (كورونا) في فلسطين(199) مؤسسة حقوقية تطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولي حول ظروف الأسرى الستة"التربية" تناقش مع مجالس أولياء الأمور الموحدة قضايا تربوية تخدم التعليم
2021/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رواية "آماليا" للسودانية مناهل فتحي والضمير

تاريخ النشر : 2021-08-14
رواية "آماليا" للسودانية مناهل فتحي والضمير
رواية "آماليا" للسودانية مناهل فتحي والضمير:

رؤية ناقدة بشكل حاد لمنظومة انتهاك الجسد والروح

بقلم: تحسين يقين

هي، ابنة كمال وثريا الفاتح، ظلت طفولتها تلقي ظلالا على حاضرها ومستقبلها جسديا ونفسيا واجتماعيا وروحيا، أمها من أسرة صوفية من الهلالية، قرب الخرطوم، ووالدها رفيق يساري، خريج الجامعات الروسية. تتعلم بمدرسة خاصة أجنبية، تظهر موهبة في الكتابة، تساعدها مكتبة والدها على الاستزادة من الثقافة. تشكلت اجتماعيا وفكريا من هذه البيئتين اللتين تبدوان متناقضتين، لكنهما تآلفا في شخصيتها. تسمح للبيئة أن تشكلها ص 65 عندما كانت تزور بيت جدها لأبيها

هو، ابن آمنة والفاتح، من شندي، تلقى تعليمه العالي كطبيب في روسيا، مثل والدها، تأثر بوالدته بشكل كبير، ارتبط بعلاقة مع امرأة روسية، يترك موسكو بعد تخصصه في جراحة التجميل، ويعود الى الخرطوم، ليفتح عيادة.

يجمعها القدر في عيادة طبيب أسنان، الطبيب والصحفية، يرتبطان، ويتزوجان، لتبدأ فصول جديدة لها علاقة بما كان من ماض لكل منهما، يزيد من حالة الاغتراب بينهما، يزيد ذلك ما جدّ من عمل طبي ملتبس، رغم ما درّ عليه من دخل مالي حسّن من حياته الاقتصادية.

هما، جاءا من بيئتين مختلفتين فكريا، وإن تشابهتا اجتماعيا وثقافيا، يلتقيان كزوجين، لكن الذي يؤثر سلبا على علاقة زواجهما أمر خارج البيئتين، هو أمر نفسي عاطفي جسدي بالنسبة له، حيث يظل تأثير نتاليا الروسية عليه، فلم يستطع الفكاك منه، رغم حبه لغفران. وهو أمر جسدي ونفسي وعاطفي بالنسبة لها، حيث لم تكتمل حياتهما الجنسية كما ينبغي، بسبب الختان الذي تعرضت له طفلة. إضافة لعقدتها النفسية من عالم الرجال.

إن تكوين الزوج-الحبيب-الذكر المادي، وتكوين "غفران" الرومانسي الجمالي كامرأة، ووعيها على هذه المفارقة، وسلوك دكتور "خالد" الشبق تجاهها طلبا لمتعة كاملة، رغم ما به من حب وحنان، قد زاد من تأثير العامل الطبيعي (الختان)، أي كأنها تعرضت لختان في الجسد والشعور والذاكرة.

تدخل الرواية فيما بعد في تشويق بوليسي ما، بسبب عمل الدكتور خالد، يجعل من عمله الملتبس كابوسا عليه، ينتهي بنهاية صادمة.

لعل رواية "آماليا" للكاتبة والشاعر مناهل فتحي حسن، قد نحت نحو تصوير المجتمع ونقده، خصوصا النقد السياسي الخفي والظاهر، الذي نمى فيه الفساد، محميا من النظام الذي لبس لباس الدين لنيل المشروعية. وفي الوقت نفسه، راحت تنتقد ساخرة للمظاهر الاجتماعية التي تسلب المرأة جزءا من جسدها، من خلال الختان، لحماية شرفها. تتحدث هي عن نقائضها، وعن ما هو هجين في شخصيتها ولغتها ومزاجها، وعدم ثقتها بالرجال، بدءا بالطفل صالح الشقي، باستثناءات محددة، كما في حالتي الرجال معتصم وجابر. لذلك فإنها علقت في مكتبها لوحة الخنفساء الرمزية، الناقدة لسجن النساء، والتي لم تكتف بتحليل خالد لها عندما زارها لأول مرة في المجلة، رغم اعجابها بمحاولة تعمقه.

أما باقي الرواية، فهي تصوير جميل وحميم للحياة السودانية، التي تتفاعل فيها هويتها العربية بالأفريقية من جهة، والإسلام السياسي بالمد اليساري الذي ظهر في الثمانينيات كأيدولوجيتين متناقضتين.

في البنية:

69 شخصية، تلاقت وتفاعلت، وإن كان أكثر ورد في حادثة واحدة أو مر كاسم سريع، حيث يخشى القارئ/ة التشتت، ولكن من خلال السرد، يكتشف ان الرواية تقوم على غفران وخالد، وعلاقة كل منهما بأسرته ومكان الإقامة الأصلي، وتداعيات الماضي، زمانيا ومكانيا خصوصا لدى خالد في رحلته الشمالية الى روسيا في الشمال البارد.

تبدأ الرواية بالرجوع إلى الماضي، بمشهد الختان، والذي يبدو أنه سيظل مؤثرا على الشخصية في مراحل متعددة في حياتها، قبل الزواج وبعده. ثم تذكر الأب كمال في الفصل اللاحق، وموته وما استتبع ذلك حضور بلد ابيها "شندي" سواء بحضور العزاء، أو بتذكر طقوس "الرحمتات" الرمضاني، ثم عودة إلى الوراء أكثر، لسرد لقاء الأب كمال بالأم ثريا، ومقتل الأب في دكانه على يد جنوبيين. فذهاب غفران للمدرسة، وحبها للكتابة لما تراه من ظواهر خصوصا في فضاء المرأة كجلسات القهوة، وبداية تحررها، من خلال اللغة ورمزية خلع غطاء الرأس.

ثم تنتقل الكاتبة بنا إلى روسيا، نقلة مكانية نوعية، حيث تبدأ بتعريفنا بشخصية خالد الذي يتعلم الطب هناك، والذي يرتبط بعلاقة مع نتاليا. يظهر في هذا الجزء منظور خالد للعلاقة مع نتاليا، المتأثر بشرقيته من جهة، إلا أنه يخفي عدم تقبله لممارسات معينة منها. يتعرف هو على روسيا الطبيعية والتاريخية من خلالها كدليلة سياحية، في حين لا يتحدث عن بلده السودان الا عندما تطلب منه، خصوصا أن لديها اهتمام بالمشرق العربي، وهنا يظهر فهمه للهوية السودانية كمزيج عربي وأفريقي.

يختار بعد الانتهاء من البكالوريوس تخصص جراحة التجميل متأثرا بإصابة أمه بسرطان الثدي. يترك خالد الشمال الروسي البارد ويعود الى السودان، ذلك الجنوب الحارّ.

ثم يأتي الحدث المفصلي، وهو لقاء غفران بخالد،  يقعا في الحب، وخلال ذلك يستدعي خالد تذكارات الماضي في روسيا، وبالطبع تحضر نتاليا وجانب من مجتمع الطلبة السودانيين الذكور، وأثر المرأة من الجانب المادي-الجنسي.

تتوج العلاقة بزواج، ويحدث ما يحدث من توترات الجسد والروح، في حين يضع خالد طاقته في العمل، وينتقل لعمل جديد مع مدير المستقى دكتور تاج، يتعلق بزراعة الأعضاء، حيث كان دوره هو قص الأجزاء من داخل الأجساد، بمباركة الحكومة من خلال وزير الصحة.

هنا يخف حضور غفران، في حين تظهر الفصول اللاحقة تحسن وضعه المالي وانتقاله لفيلا، وتظهر  شكوكه في عمله المتعلق بعمله، وتطارده الكوابيس في الصحو، مما يزيد من تعثر العلاقة الطبيعية المتعثرة أصلا مع غفران، هي بسبب الختان القديم، وهو بسبب الختان الحديث الرمزي المتعلق بضميره.

ثم تسرد الكاتبة قصة عاشق تنتهي به الرحلة بسبب صدمته العاطفية والاجتماعية الى سفاح ومغتصب، يفاجأ في إحدى عملياته بثلاجة مغلقة بقيود، وتكون المفاجأة هي ما يجد من أعضاء بشرية، عليها عناوين باللغة الانجليزية، وهي التي كان يهربها دكتور تاج الى الخارج بمقابل مالي كبير. يسلم الساح نفسه للشرطة التي تكشف فلا تجد، والتي لا تصدق روايته حول عمله كحرامي ومغتصب؛ فلم تقدم شكاوى بهذا الخصوص، كما لا تصدق حديثه عن أعضاء البشر. ولسبب له علاقة بصحو الضمير يقرر السفاح الانتحار، لكن حضور طفل قريبه ابراهيم في حياته، بسبب ولادة أم الطفل، جعله يضرب صفحا عن الانتظار، ويبدأ حياة جديدة، متأثرا بلعبة "كلاش اوف كلانس"، التي تتعلق بحماية القلعة، وهي لعبة طفل ابراهيم.

وأخيرا، في لحظة صحو متأخرة لضمير دكتور خالد، ينهي خالد حياته، كقربان يكفر به عما فعله مع أجساد السودانيين، في عملية زراعة الأعضاء، التي تمت المتاجرة بها وبيعها للخارج.

خلال ذلك، حفلت تلك الفصول ببوح ذاتي لغفران وتمرد وسخرية، عبر فهم عميق وإنساني للمكان وأهله، وحفلت الفصول بالروائح والملامس والأطعمة وطقس الزار. كما تظهر فلسفة إنسانية حول الجمال والتجميل، وأثره على المرأة. كما ارتبط بسرد الأحداث ضمن هذه البنية  نقد النظام الاجتماعي والسياسي، والمؤسسة الدينية التقليدية خصوصا مثال الكرامات. كما حفلت أيضا بنقد الصورة النمطية للمرأة، كما في تقييمها بناء على مدى إتقانها لصنع الشاي الثقيل.

كذلك، وفي مجال النقد الاجتماعي، فقد تم نقد التنميط الجوي، ما بين "الهلالية وشندي، فغفران  (الكاتبة ربما) تورد  نقد خالها عبد الخالق لأهل شندي من باب التنافس، حيث تعلق على الأمر في نهاية الفصل، بأن التنميط الاجتماعي-الجوي، يرتبط بالعلاقات، وأن الأمر "يتعلق بالزواج وخلط الأنساب" ص88، وقد عكس هذا التفكير النقدي-الناقد لدى غفران، وللرواية أيضا للمجتمع ونظام الحكم.

الرؤية الشكلانية للبناء

لاحظنا خلال تتبع البنية، وجود سرد زمني متعدد، منه ما له علاقة بالعودة الى الماضي، ومنه ما له علاقة بالسرد العادي. في حالة الرجوع الى الماضي، وجدنا نوعين من الرجوع (فلاش باك)، الأول ما يعود لزمن قريب، والثاني الى زمن أكثر بعدا.

وقد وظفت الكاتبة الارتدادات الى الماضي لإضفاء الوعي على ما يحدث للشخصيات، حيث تأثر كل من غفران وخالد بما خبراه من حياة من قبل، مما يساعد في تفسير السلوك الآن.

كما كان للمسحة البوليسية دور في إضفاء حيوية على النص في الجزء الأخير، مما أحدث تشويقا.

أما المساحة المخصصة لغفران وخالد، فتفاوتت طوال الأجداث، وإن مالت في البداية والوسك باتجاه غفران، إلا أنها مالت باتجاه خالد في الجزء الثاني، لدرجة تلاشيها.

صادمة كانت النهاية، ودموية، خصوصا في شكل تنفيذ الانتحار، ولعله بالرغم من مبرر كفارة العمل، إلا أنه ذلك لم يكن لازما. كما لم يكن ضروريا إيراد قصيدة "الكلاب تركوا البشر" في النهاية.

الضمير المتكلم والغائب:

لعل ذلك يبدو كظاهرة في رواية الكاتبة السودانية مناهل فتحي حسن، حيث اختارت ان تترك الشخصيات الرئيسية تتحدث عن نفسها، حتى الحرامي أيضا؛ فقد لفت نظرنا ونحن ننتقل من فصل إلى آخر، هو البدء بسرد المتكلم، باستثناء واحد، كان السرد فيه بضمير الغائب، ألا وهو فصل "الدرويش" الخاص بوالدي غفران، كمال وثريا. تحدثت الشخصية عن نفسها وعن شريكها والحياة، وقد تناوبت على النحو التالي: غفران فثريا، ثم خالد، فغفران ثانية مرتين، ثم ضمير الغائب في "الدرويش"،

ثم ما يمكن أن يكون حوارا بين خالد مع نتاليا، ثم تحدث خالد عن غفران، ثم عادت غفران، ورجع خالد، فالحرامي، ثم غفران، فالحرامي ثانية، فخالد، علما أن ان هناك فصلين صغيرين تحدثت فيهما غفران، باستخدام شكل الرسالة التي تم توجيهها من قبل غفران لأبيها.

أي أننا إننا حديث المتكلم في غالبية النص، فحديث الغائب، والحوار، والرسالة، وكلها كأشكال أدبية داخل النص الروائي تضافرت لتمنح النص حيوية السرد.

إن تفسير ذلك يرجع إلى إيثار الكاتبة ان تجعل الشخصية تتحدث عن نفسها وعن الآخرين، لتمنح كل واحد/ة المساحة الخاصة في التعبير.

بالمجمل، نستطيع الزعم بأن الشكل الفني هنا، وفق ما ذكرنا، قد عبّر عن المضامين، بشكل إبداعي، بخاصة في موضوع الضمير السارد. لقد كانت الشخصية النسوية (غفران) تحت تأثير حالتها النفسية، فجاء سردها كمونولوج تصالحي تفريغي، ونقدي بما تضمنه من بوح وتمرد. أما شخصية "خالد"، فأيضا كذلك، بمعنى أن ما بداخلهما لم يخرج للعلن الاجتماعي، بل ظل مكتوما داخل كل منهما، لذلك أزعم ان الحالة النفسية اقتضت ذلك، أي المضمون النفسي هنا استدعى وتطلب الضمير المتكلم، وايضا الرسالة الى الغائب (الأب المتوفي).

اللغة والأسلوب: لا شك أن الكاتبة استفادت في التكثيف اللغوي من كونها شاعرة، والذي اختلط مع التصوير الحيوي والمشوق للطقوس، كما في وصف "الطهور والشلوخ ودق الشفاه" (كبطاقات هوية)، كذلك وصف مستورة، وحادثة الختان، وروايات الطفلات روان ووعد وشهد ومثاني وعادات مثل حفرة الدخان وطعام الحلوم. وقد ظهر النيل في الرواية كخلفية للرواية، أكثر من كونه بعلاقة جدلية المكان مع الشخوص، باستثناء ذهاب غفران إليه لتلقي عليه البصر والرؤية. وقد ارتقت اللغة لتصيرا شعر رثاء للأم كما في صفحة 88.

وهناك الكثير من المواقع التي لعبت بها الكاتبة باللغة إبداعيا ورمزيا، كما في مشابهة حوش البيت رمزيا بحوش النفس، وألم السكين والنفس. كذلك في وصف الانفعالات كما في: "بللني شوقي"، ووصف التحام الزواج الجمالي.

ويبدو أن تضمين الكاتبة للشعر والتراث الغنائي السوداني، إنما يأتي لتعميق الدلالة، والإثارة الجمالية.

الشخصيات النسوية

كنت هي المسيطرة بدءا بحبوبة فاطمة، وآمنة وبشكل أقل هدى الفاتح والعمة ليلى. فبينما ركزت حبوبة فاطمة وليلى على التعليم، فقد كان لنتاليا دورا تنويريا وجماليا، أثر عميقا على شخصية خالد، فإذا أضفنا الآم آمنة، نستطيع التعرف على الكيفية التي تم تشيل شخصية خالد فيها، عبر الارتباط المكاني مع الأم والسودان، والحنين الدائم لروسيا ونتاليا. لقد اختار هو اسم آماليا أصلا للتعبير عن آمنة ونتاليا، بالرغم من أنه أمل في فترة أن تلتقي الشخصيتان في غفران.

بمعنى، أن الكاتبة قدمت نساء مؤثرات وتنويريات، وصولا للشخصية النسوية الرئيسية (غفران)، تضاف لشخصيات تقليدية، ظهر فكرهم الاجتماعي من خلال ممارسة الطقوس.

أما شخصية مستورة، التي "لا تستر"، كمفارقة لغوية في الاسم، فإنه بالرغم من تلك المفارقة، وبالرغم من النقد الموجه لعادة "ختان المرأة"، إلا أننا أمام شخصية مؤثرة خصوصا في الفضاء النسوي.

إن فيزياء العلاقات هنا بشكل عام اعتمدت على تأثير المرأة اجتماعيا وثقافيا وعاطفيا على الرجل، في مقابل أن فيزياء تأثير الرجل كان قادما إما من النوستالوجيا، من خلال الحنين للأب،  وإما من العلاقة الفاترة، وانتد النقد تجاه الرجل حتى الى قصة الحرامي، الذي بسبب الحرمان من الحب فقد دخل في تحولات غير متوقعة.

ما بين الجهات في بلادها "الهلالية-شندي"، وما بين الشمال في روسيا والجنوب في السودان، وما بين جهات الفكر والوجدان، تنقلت بنا الكاتبة، من خلال نص ممتع ومشوق ولغة جميلة، أرادت فيه النقد والبوح في آن واحد، مركزة على المؤثرات في حياة الرجل والمرأة، على تنوعها جسديا وعاطفيا، التي يطول تأثيرها، فيصبح الإنسان أسيرا لها. أما النقد الاجتماعي، ونقد الفساد، فجاء في سياق نقد الحكم الشمولي المتأسلم.

انها رؤية ناقدة بشكل حاد لمنظومة انتهاك الجسد والروح، بداية من جسد المرأة، ومرورا بأجساد البشر، وصولا لجسد الوطن وروحه.

وقد أوحت الكاتبة بأن القيم الإنسانية والروحية والأخلاقية غير مقتصرة أبدا على أيديولوجيا معينة، منتصرة إلى جوانب العدالة والتحرر والناحية الروحية والتي يمكن أن تجتمع في البشر، حتى وإن كانوا من مشارب أيديولوجية مختلفة، يصعب أن تجتمع فيها تلك القيم، كما في شخصية خالد الشيوعي، ووالذي لم ينفك عن القيم الروحية. كذلك، فإن الكاتبة أيضا أوحت بأن الإنسان يخضع لتكوينه المتعدد، كحال ثريا وغفران مثلا، بما تأثرتا به من صوفية وفكر يساري، وأن الأهم ليس المشرب الأيديولوجي بل الخلقي-الضميري. وهذا ما دفع بخالد الى الانتحار، بينما جعل الحرامي يختار الحياة للبدء من جديد، فهناك دوما بداية جديدة خاصة مع يقظة الضمير.

·       صدرت عن دائرة الثقافة بإمارة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة. وهي الرواية الفائزة بالمركز الثالث بجائزة الشارقة للإبداع العربي في مجال الرواية، الإصدار الأول، الدورة 21، 2017/2018. وقد وقعت في 244 صفحة من القطع المتوسط.

**مناهل حسن فتحي: شاعرة وكاتبة روائية من السودان

 

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف