الأخبار
الحكم المحلي: المرحلة الأولى لانتخابات الهيئات المحلية تبدأ في كانون الأول المقبلمحامي الأسير كممجي: محاكمة أيهم كانت صوريةنادي الأسير: لا حلول جدّية بشأن قضية الأسرى الإداريين المضربين عن الطعامالزراعة بغزة تحدد موعد موسم قطف الزيتونشاهد: عالم أزهري يفتي بعدم جواز التبرع لنادي الزمالكمصرع مواطن بحادث دهس في الخليلجبهة التحرير: "حماس" تعطل الدستور جراء رفضها إجراء الانتخابات المحلية بغزةعماد الخطيب نائبًا تنفيذيًا لرئيس جامعة القدس في حرم المدينة"الشباب والثقافة" تكرّم المؤرخ الراحل عصام سيسالمالبنك الوطني وFlow يعلنان تعاونهما لإنشاء مشاريع تكنولوجيا مالية في فلسطينمحافظ قلقيلية يلتقي وفدا من وزارة الداخليةوكيل السياحة والاثار يلتقي ممثلي المؤسسات الفندقيةالصحة: تسجيل 16 وفاة و2103 إصابات جديدة بفيروس (كورونا) في فلسطين(199) مؤسسة حقوقية تطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولي حول ظروف الأسرى الستة"التربية" تناقش مع مجالس أولياء الأمور الموحدة قضايا تربوية تخدم التعليم
2021/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

انضمام إسرائيل للاتحاد الإفريقي

تاريخ النشر : 2021-07-25
انضمام إسرائيل للاتحاد الإفريقي
انضمام إسرائيل للاتحاد الإفريقي        

بقلم: نائل أبو مروان 
خبير في الشأن الفلسطيني والإسرائيلي
محلل سياسي

في خطوة كارثية"، استطاعت إسرائيل الانضمام رسميا إلى الاتحاد الأفريقي، بصفة عضو مراقب. رغم أن إسرائيل ليست دولة أفريقية .قدم السفير الإسرائيلي لدى أثيوبيا، أليلي أدماسو، أوراق اعتماده كمراقب في الاتحاد الأفريقي إلى رئيس مفوضية الاتحاد، موسى فقي محمد، في مقر المنظمة في أديس أبابا العلاقات بين إفريقيا وإسرائيل كانت في حالة من التوتر منذ ستينيات القرن الماضي على خلفية اندلاع حركات التحرر الوطني في القارة السمراء وتصاعد الصراع العربي الإسرائيلي.
دفعت الحروب الإسرائيلية مع الدول العربية عامي 1967 و1973، إلى قطع الدول الإفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى علاقاتها مع إسرائيل.

وتتمتع فلسطين بصفة عضو مراقب في الاتحاد الأفريقي، الذي شكلت بياناته الأخيرة فيما يتعلق بالنزاع الإسرائيلي الفلسطيني مصدر إزعاج لإسرائيل.

انضمام إسرائيل إلى الاتحاد الأفريقي بصفة مراقب بمثابة ضربة للشعب الفلسطيني ولحقوقه الوطنية وسبق لإسرائيل أن حصلت على صفة مراقب في منظمة الوحدة الأفريقية، قبل حل منظمة الوحدة عام 2002 واستبدالها بالاتحاد الأفريقي حيث جرى إحباط محاولاتها لاستعادة هذه الصفة.

القارة الأفريقية عموما كانت ولعقود طويلة تصطف إلى جانب النضال الفلسطيني وإلى حقوقه المشروعة.

انضمام إسرائيل للاتحاد الأفريقي لا يؤثر على القضية الفلسطينية فحسب وإنما يشكل خطرا على الأمن القومي العربي وخاصة في الدول العربية بالشمال الأفريقي الجميع يدرك أن إسرائيل توغلت بقوة في القارة الإفريقية بسبب إمكانياتها الاقتصادية والتكنولوجية، والدعم الدائم التي تتلقاه من الولايات المتحدة الأمريكية.

اتفاق أوسلو مع الفلسطينيين وما نتج عنه من سياسات التطبيع مع دول عربية خاصة دول خليجية ساعد إسرائيل على التوغل بالقارة الأفريقية.

إسرائيل تقيم حاليا علاقات مع 46 دولة أفريقية . تأمل إسرائيل من الكتلة الأفريقية في الأمم المتحدة ووكالاتها الدولية بأنها قد تصوت بما يمنع اتخاذ قرارات معادية لها.

الأطماع والمصالح التي تسعى إسرائيل إلى تحقيقها، من أهمها: زيادة العلاقات والتنسيق مع الدول الأفريقية في مجالات الأمن، والحروب والنزاعات ودعم أنظمة ديكتاتورية ، واستخدام الموارد الطبيعية والتكنولوجيا. والتطوير الزراعي وتحلية المياه، وتعزيز القدس عاصمة لإسرائيل من خلال المحاولة لإقناع دول أفريقية لنقل سفارتها لها.

سياسة اختراق أفريقيا دأبت عليه جميع الحكومات في إسرائيل .
شعار أعلنه بنيامين نتنياهو، رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق . ونصه "إسرائيل تعود إلى أفريقيا، وأفريقيا تعود إلى إسرائيل"
افريقيا ودولها غنية بالموارد والاستثمار فيها مهم كان استثمار اقتصادي أو عسكري . أو سياسي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف