الأخبار
التعليم العالي تقرر العودة لمناقشة رسائل الماجستير والدكتوراه وجاهياً في بلد الدراسةرسمياً.. ليونيل ميسي يرحل عن برشلونةالهباش وزير الشؤون الدينية الغيني ومفتي جزر القمر يبحثون بالقاهرة التعاون المشتركهيئة الأسرى: محكمة عوفر تثبت الاعتقال الإداري للأسير النمورة وتخفضه شهراالأسرى والخارجية يناقشان سبل إعادة تنظيم العلاقة وتعزيز الروابط المشتركةالمجدلاوي يتوج فتيات غزة الرياضي بلقب بطولة كرة السلة والشبان المسيحية ثانياًغرفة تجارة وصناعة بيت لحم وبلدية تقوع تبحثان سبل التعاون المشتركالإسلامي الفلسطيني وبال تك يوقعان اتفاقية تعاون لتقديم خدمات الأرشفة الإلكترونيةإيطاليا تسجل 27 وفاة بفيروس (كورونا) و7230 إصابة جديدةالداخلية الروسية: 700 ألف مهاجر غير شرعي في روسياالكيلة: يجب زيادة الدعم المقدم من (أونروا) بالمجال الصحي لتلبية الخدمات الصحيةالصحة الأردنية: تسجيل 18 وفاة و697 إصابة جديدة بـ(كورونا)الجامعة العربية تحذر من مغبة التصعيد بين جنوب لبنان وإسرائيلالصحة السعودية تسجل 986 حالة إصابة جديدة بـ(كورونا)استهداف رتل تابع للتحالف الدولي جنوبي العراق
2021/8/6
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المدرسة المغربية المأمولة بقلم خليل البخاري

تاريخ النشر : 2021-07-08
المدرسة المغربية المأمولة

بقلم: خليل البخاري 

باحث تربوي

ان النموذج التنموي الجديد يطمح إلى إحداث نهضة حقيقية للمنظومة التربوية عبر مدرسة مغربية ديمقراطية مواطنة تمكن التلاميذ والتلميذات من اكتساب المهارات لضمان اندماجهم  اجتماعيا ودعم نجاحهم المهني .وان تكون المدرسةبوثقة لتكوين شباب موتور ومنفتح يصنع مستقبل بلادنا. ان المدرسة المغربية حسب ما جاء في تقرير النموذج التنموي الجديد لم تعد تلعب دورها الحقيقي في الارتقاء الاجتماعي وتشجيع تكافؤ الفرص.

ان المدرسة تمثل مجتمعا مصغرا يمر منه الاطفال خلال مراحل نموها ونضجهم. وقد اصاب المفكر التربوي جون ديوي عندما عرف المدرسة بأنها الحياة والنمو والموجه الاجتماعي. ورأى بأن عملية التربية والتعليم ليست إعداد المستقبل بل إنها عملية الحياةنفسها.

فالمدرسة التي نالها وكما جاء في مضمون التقرير الخاص بالنموذج التنموي الجديد هي تلك التي يقودها فريق تربوي مؤهل ومتمرس ومنسجم ؛يمارس دوره بفعالية  بما يحقق الأهداف التعليمية وفي ظل شراكة حقيقية مع المحيط السوسيو اقتصادي. ونأمل في مدرسة مغربية تعتمد في بيئة التعلم على عدة ديداكتيكية جاذبة  وتقنيات إلكترونية وتطبيقات رقمية في جميع العمليات المدرسية وتتبنى مقاربة تشاركية في عملية التعلم مع المدرسين والإداريين وجمعية أولياء الأمور والتلاميذ نحو تحقيق أهداف مشتركة.

كما نأمل من المدرسة المغربية أن تتبنى مبدأ الفاعلية التربوية لكل التلاميذ من خلال قيادة تربوية مؤهلة ومتمرسة ومنفتح على المستجدات التعليمية..كما نأمل كذلك في مدرسة مواطنة وتمارس صلاحياتها ومسؤولياتها التربوية والادارية والمالية في استقلالية تامة عن الدوائر المركزية والبيروقراطية المفرطة.

ولكي تحقق المدرسة المغربية رؤيتها لابد لها من ادوات وهي : التلميذ النشيط القادر على ابداء رأيه حاضرفعليا في مجالس الاقسام ثم. مدرس  اجتماعي يشارك تلامذته في التعلم ومتمرس في أساليب التعلم الفعال صاحب رؤية ثاقبة مستقبلية ومكون للعلاقات الإنسانية؛والمنهج المرن الذي يتكامل مع المجالات الدراسية وتطبيق ضمن بيئة تفاعلية .

لقد صار لزاما على المدرسة المغربية ان تشبع حاجات التلاميذ وتعطيهم الفرصة لادراك الواقع المعيش وتهيئة الفرصة لهم للتعبير الحر واشراكهم في اجتماعات مجالس المؤسسة.

ولتشجيع المدرسة في أداء مهامها ورسالتها النبيلة وفق ما جاء في تقرير النموذج التنموي الجديد؛ ينبغي على الجهات الوصية على قطاع التربية والتعليم العمل على تنزيل وتفعيل مضامين تقارير المجالس التعليمية التي تتضمن حاجيات المواد الدراسية العراقيل التي تواجهها عملية تدريس هذه المواد. فرجال ونساء التعليم هم أدرى بما تعرفه المنظومة التربوية وكما يقول المثل:أهل مكة أدرى بشعابها لكن ومع الاسف الشديد الجهات المسؤولة عن تدبير قطاع التربية والتعليم لا تولي اهتمامها بشكل كبير لأهل مكة وهم الأساتذة. فهذه الجهات تتخد في كثير من الأحيان قرارات انفرادية دون استشارة أهل مكة. فلماذا؟ ومتى سيتم تنزيل توصيات تقارير  المجالس التعليمية ؟ 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف