الأخبار
التعليم العالي تقرر العودة لمناقشة رسائل الماجستير والدكتوراه وجاهياً في بلد الدراسةرسمياً.. ليونيل ميسي يرحل عن برشلونةالهباش وزير الشؤون الدينية الغيني ومفتي جزر القمر يبحثون بالقاهرة التعاون المشتركهيئة الأسرى: محكمة عوفر تثبت الاعتقال الإداري للأسير النمورة وتخفضه شهراالأسرى والخارجية يناقشان سبل إعادة تنظيم العلاقة وتعزيز الروابط المشتركةالمجدلاوي يتوج فتيات غزة الرياضي بلقب بطولة كرة السلة والشبان المسيحية ثانياًغرفة تجارة وصناعة بيت لحم وبلدية تقوع تبحثان سبل التعاون المشتركالإسلامي الفلسطيني وبال تك يوقعان اتفاقية تعاون لتقديم خدمات الأرشفة الإلكترونيةإيطاليا تسجل 27 وفاة بفيروس (كورونا) و7230 إصابة جديدةالداخلية الروسية: 700 ألف مهاجر غير شرعي في روسياالكيلة: يجب زيادة الدعم المقدم من (أونروا) بالمجال الصحي لتلبية الخدمات الصحيةالصحة الأردنية: تسجيل 18 وفاة و697 إصابة جديدة بـ(كورونا)الجامعة العربية تحذر من مغبة التصعيد بين جنوب لبنان وإسرائيلالصحة السعودية تسجل 986 حالة إصابة جديدة بـ(كورونا)استهداف رتل تابع للتحالف الدولي جنوبي العراق
2021/8/6
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كلُّ الدُّرُوبِ إلى عينيكِ أسلكُهَا شعر: د. حاتم جوعيه

تاريخ النشر : 2021-07-04
كلُّ الدُّرُوبِ إلى عينيكِ أسلكُهَا 

شعر: د. حاتم جوعيه 

 لبحرُ  أنتِ   فكم  أشتاقُ   للغرَقِ   والبدرُ أنتِ يُضيىءُ الكونَ في الغسَقِ

كلُّ  الدروبِ  إلى  عينيكِ  أسلكُهَا     إليكِ  أمضي  ومهما صَعَّبُوا  طرُقي

أنتِ   الحياةُ   لقلبي   والنعيمُ   لهُ     أبقى    أحبُّكِ    حتى    آخر  الرَّمقِ

قد كنتِ لي بصيصَ الحُلمِ في شجَني   وَكُنتِ  أنتِ خيوطَ  النّورِ في الشَّفق

كانتْ حياتي  ضياعًا  دونما هدَفٍ     حتى  التقينا   تلاشَتْ  غصَّة ُ الأرقِ

الحُبُّ  من   قبلِنا  ضاعَتْ  معالِمُهُ     حتّى  أتيتِ  فشعَّ  السَّعدُ   في  أفقي

يا جنّة َ الخلدِ  طولَ  الدَّهرِ وارفة ٌ   .. فيها  فكم   مَنبع ٍ  صافٍ   وَمُندَفِقِ

كلُّ  الينابيع  أضحَى  ماؤهَا  عذبًا     ولم  يَعُد  في الدُّنى  من  منبع  رنِق

يا   توأمَ  الروح   يا   دنيا  مُلوَّنة     في سحر روعتِهَا.. في نشرِها العبقِ

وبينَ   أحضانِكِ  الأجواءُ   دافئة ٌ     قد  فاقَ  عطرُكِ  نفحَ  الوردِ والحبَقِ

يا  حبَّذا الحُبُّ  شهدًا  حينَ  نرشُفهُ      وَخَمرة َ الروح ِ  تبقى  للهوى الخفقِ

يا   حبَّذا   قبلة ٌ  من    فيكِ   دافئة ٌ    وَأرشُفُ الشَّهدَ  في شوق ٍ  وفي  سَبق

رمزُ الأناقةِ  في  شكلٍ  وفي  عملٍ      سحرُ  البلاغةِ   في   أسلوبيَ   اللبقِ

وإنّني    شاعرُ  الأجيالِ    قاطبةً         كم   ناقدٍ  غارَ  مِنِّي  أرعَن ٍ  خرقِ

قطعتُ عمريَ في  كدٍّ  وفي  تعبٍ       كأنَّ  خطويَ  في السّردابِ  أو  نفقِ

كلُّ   الشّدائدِ   والأهوالِ   أهزمُهَا       ما  كنتُ  في  وجلٍ  يومًا  وفي  قلقِ

إنِّي  أجودُ  بفيضِ  الخيرِ في  فرح      من  غير ما  ثمن ٍ  كالمُزنِ  والودقِ

ديني  يظلُّ   شعارَ   الحبِّ   أعلِنُهُ       وغيرُ  دينِ الهوى  ما  كان  مُعْتَنقِي

أراكِ    قادمة ً   كالظبي   شاردةً      في  أفقِ  ذاكرتي في  فسحةِ الحَدَق

أراكِ   مُقبلة ً   كالشَّمسِ   مشرقة     فينتشي  الشعرُ  إبداعًا  على  الورَقِ

في القلبِ أنتِ وفي الوجدانِ باقية ٌ      إليكِ   يبقى   مدى  الأيام   مُنطلقي

أحيا  الهوَى  ودنيا الحبِّ  مُنتشيًا       في القلبِ  سهمُ غرام ٍ  جدَّ  مُخترق

الحُبُّ إكسيرُ روح  شعَّ  جوهرُهَا      مثلي  وكم  عاشق ٍ  بالحُبِّ  مُحترِق

يبقى  هوانا   مدى  الأيامِ  مُؤتلقًا      وفي   ارتقاءِ  المعالي   خير  مؤتلقِ

كلُّ الصّعابِ فلا  تثني  مطامحَنا        لا  شيىءَ  يُوقفُ  حُبًّا  دائمَ  الخفق

نحنُ   المنارةُ    للأجيالِ   قاطبة ً      نبقى  المثالَ   وفي  إبداعنا   الغدِق

خُضتُ  الحياةَ  بلا يأس  ولا مللٍ       أمجادُنا    بُنِيَتْ   بالجُهدِ   والعرَقِ

ولي  رسالة ُ حقٍّ  لستُ   أترُكُهَا       هيَ  الأمانةُ  طولَ  الدَّهرِ  في عُنُقِ

ولي  قضيَّة ُ شعبٍ   بتُّ  أعبُدُهَا       ولن  يُبَدَّلَ  من عزمي  وَمن  خُلقي

أنا المناضلُ في كون يفيضُ أسًى        لرايةِ  الحقِّ   أبقى   خيرَ  مُمتَشِق

 ( شعر : الدكتور حاتم جوعيه  - المغار -  الجليل  )

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف