الأخبار
حماس: مواصلة استهداف عائلة الشهيد رعد حازم فشل وعجز إسرائيلي مستمرمن بينها "رضيع".. إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في بيت لحم ونابلس"المجلس الوطني": ندين منع الاحتلال رئيس الوفد البرلماني الأوروبي من دخول فلسطينالاحتلال يعتقل شقيق منفذ عملية "تل أبيب" رعد حازمالاحتلال يعتدي على المشاركين في مسيرة نصرةً للحرم الإبراهيمي"السياحة والآثار" تطالب يونسكو بالتدخل ووقف اعتداءات الاحتلال على الحرم الإبراهيميالنضال الشعبي برفح تنفذ حملة لمقاطعة المنتجات الاسرائيلية جيش الاحتلال يُجري مناورات عسكرية في الضفة وغلاف غزةحمادة يدعو إلى النفير نحو الأقصى وتصعيد المواجهات مع الاحتلالالسياحة والاثار تستنكر اعتداء سلطات الاحتلال على الحرم الإبراهيميالديمقراطية تدعو لحوار ينهي الانقسام ويرسم استراتيجية كفاحية لمواجهة تحديات المرحلة ومخاطرهاالاحتلال يبعد ثلاثة شبان مقدسيين عن البلدة القديمة لمدة شهروزير الخارجية التركي يصل إسرائيل غدًامستوطنون يعتدون على مواطن جنوب نابلسانطلاق الجولة الأولى من الحوار الاستراتيجي بين منظمة التعاون الإسلامي والولايات المتحدة الأمريكية
2022/5/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حنظلة لبديعة النعيمي

حنظلة لبديعة النعيمي
تاريخ النشر : 2021-06-29
حنظلة

رواية للكاتبة الأردنية

بديعة النعيمي

عن دار فضاءات للنشر والتوزيع

صدرت عن دار فضاءات للنشر والتوزيع- الأردن، رواية حنظلة" للكاتبة الأردنية بديعة النعيمي، وتقع الرواية في 182 صفحة من القطع المتوسط.

·       يبدو أنّ تفاعل القارئ عامّة، والقارئ الفلسطينيّ بخاصّة، مع أحداث وشخصيات هذا العمل الإبداعي لن يقلّ عن تفاعل الكاتبة.

·       كما يبدو في هذا العمل تفرّد العنصر النسوي في النضال من أجل فلسطين، إذا استثنينا ناجي وحنظلة و..، كيف لا والبطلة امرأة.. لا تكلّ عزيمتها، ولا تفتر إرادتها في النضال بجميع أنواعه من أجل فلسطين.. والكاتبة امرأة، والعمل هذا في حدّ ذاته من أرقى أنواع النضال وأشدّها ضراوة على العدوّ الشرس.

·       ومّما يزيد في واقعيّة هذا الإبداع، وبالتالي الانجذاب إليه، أنّ السرد كان على لسان المتكلمة..

ولا بد من الانتباه إلى اللغة الراقية رقيّ الموضوع والمناجاة، وبخاصّة مع ناجي!!!

تواصل بديعة النعيمي في رواية حنظلة انشغالها بالوطن وأوجاعه، ومحاولة اجتراح الرؤى التي ترى أنها قادرة على تحرير فلسطين. 

بعض الروايات تنسج من لحم كتابها، قدر ما هم مشحونون بالتفاصيل وبالألم المتسلل إلى ذواكرهم، مهما حاولوا الأفلات منه. وفي هذه الرواية تختلط اللغة السردية بلغة مليئة بالشجن، وبالحنين والمشاعر الإنسانية المتواشجة حد التدفق.

أن تكون كاتبًا أصيلا كما يشير حنا مينا ، يعني ان يكون هناك  روح تتقاطع مع كل ما تكتب وتسكنه، والقارئ لبديعة النعيمي سيجد أن هذه الأصالة مستمدة من فلسطين، هذه الروح التي تضخ الحياة في كلماتها حد النهاية.

أربعة أسيرات، خمسة مدن وسجن الرملة ثالوث حنظلة.. تتنقل أحداث الرواية ما بين مدينة نيويورك وسجن الرملة، تحملنا على أجنحة الحاضر وتلقي بنا نحو صدر الماضي، قفزات سريعة على أسيجة العمر من خلال صندوق الذكريات الذي تركته حياة لصغيرها حنظلة ليكتشف حين ينبشه الكثير من العذابات والمشاعر التي سكبتها أمه على الأوراق التي أمرضتها السنون فغدت على ملامحها صفرة الموت، أوراق حملت حقائق استطاعت تغيير حنظلة الذي عاد إلى يافا يحمل الثورة في قلبه وقنبلة في يده ليثبت بأن لا تحرير لأمه فلسطين دون قتال وأن السلام مع عدو لا يتقن إلا فن القتل هو مجرد سراب مؤاده فقدان مصدر الماء الحقيقي ثم الموت.

 “بديعة النعيمي” كاتبة أردنية حاصلة على درجة البكالوريوس في الجيولوجيا. أصدرت روايات ( فراشات شرانقها الموت- مزاد علني- عندما تزهر البنادق – حنظلة).




 

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف