الأخبار
2021/6/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أين المطبعون؟ بقلم جلال نشوان

تاريخ النشر : 2021-05-12
أين المطبعون؟

بقلم: جلال نشوان

تنتابني حالة من التفكير العميق وأنا أسال نفسي عن المطبعين الذين يتوافدون ليلاً ونهاراً علي الكيان الغاصب ويقضون الليالي الملاح وهم يستعجلون قطار التطبيع ليتبوأوا مكانهم السيء الذكر عند قادة الاحتلال ،وها هي القدس تلعنهم وهاهم مغاوير الشيخ جراح تطاردهم ، وتلعن هرولتهم البشعة نحو المحتل ،أين هم ؟وأين اختبأوا؟

مغاوير القدس تزأر وتلعنهم ،وتقول لهم ،قليلاً من الخجل يا أمة العرب !!!!

القدس تدافع عن كرامة العرب ، التي ذهبت أدراج الرياح ، اين المطبع الذي تواصل مع رئيس الارهاب نتنياهو على الواتس اب ويحثه على ضرب الشعب الفلسطيني وأين المطبعون الذين كانوا يحثون الجماهير العربية على التفاعل مع التطبيع وان مساندة الشعب الفلسطيني هي من قبيل الماضي السحيق والتحجر الفكري ،وان دعم الشعب الفلسطيني (بالعامية موضة قديمة )
لم نعد نراهم على شبكات التواصل ، لأن انتفاضة القدس الرمضانية جعلتهم يختبأون في جحورهم ، كان يهاجمون شعبنا ،حتى وصل بهم الأمر التشكيك فى المسجد الأقصى !!!!
لقد رحل أسيادهم( ترامب وكوشنر ،وبومبيو) وتركوهم للجماهير لتقذفهم بالأحذية.

اين السفير العربي الذي حث قادة الاحتلال بافتتاح سفارة بلاده فى القدس ؟!!!! الأمر الذي جعل قادة الاحتلال في ذهول ودهشة وتساؤل !!!

ايها المطبعون : هنا القدس ورجالاتها الشرفاء الأحرار الذين يتصدون للمحتل بصدورهم العارية ، لا يلتفتوا الى قوم باعوا شرف الأمة وأمجادها ،ولا يهمهم استضافة القتلة من الاسرائيليين فى بيوت العرب ، سهرات المجون والرذيلة ،ولا يلتفتوا الى ارتداء الملابس التي زينوا صدور أطفالهم بعلم اسرائيل !!!!
مغاوير القدس الشرفاء يدافعون عن كرامة الأمتين العربية والاسلامية بشجاعة ، ويسطرون ملحمة بطولية سوف يسجلها التاريخ ،ويطوي بشاعة المطبعين الذين انهارت قيمهم العروبية التي داسوها بقذارتهم.

القدس تنتصر وتلفظ الطغاة ،ومغاويرها البواسل يطاردون المحتل فى شوارعها وحاراتها وازقتها ، ولسان حالها يقول : هنا متجذرون وشامخون كالزعتر والزيتون.

المطبعون الآن صامتون كصمت القبور ،لم نسمع منهم أي كلمة ،ولم تنبس شفاههم بأي حرف ،لأن القدس جرفت أفكارهم العفنة..

معركة القدس هى أم المعارك وباذن الله سينتصر المقدسيون طال الزمن أم قصر ، ولن تنفع المطبعون ثراوتهم الزائلة والضائعة ،
حقا : الزمان بطبيعته متقلب وسيؤولوا الى مزابل التاريخ ولن تنفع تعليمات اسيادهم الأمريكان الذين رسموا لهم الأوهام وزينوها في عقولهم الخربة ،وكما تقهقر الأمريكان في فيتنام ، وخرج العلم الأمريكي ملطخا بالدماء ،سيخرج المحتل ايضا من القدس وفلسطين ذليلاً وسيعود الغرباء من حيث أتوا
لانها القدس مسرى النبى محمد صلى الله عليه وسلم ،مقبرة الغزاة المحتلين ،ولأنها القدس ريحانة المدن ودرة العواصم ،فهذا عهدها أن تلفظ الغزاة ، على مر الزمان

ايها المطبعون ...هنا فى القدس التحم الشعب الفلسطيني وقيادته بقيادة السيد الرئيس في خندق واحد ولسان حالهم يقول لا حياة الا بك ياقدس.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف