الأخبار
المكتب الإعلامي الحكومي يعلق على قصف طائرات الاحتلال برج الشروق وسط غزةالبيت الأبيض يتحدث عن جهود التهدئة وسط استمرار قصف الاحتلال بغزةشاهد: إصابة ثلاثة إسرائيليين أحدهم خطيرة بسديروت وتضرر مبان بعسقلان برشقات صواريخ المقاومةالمقاومة تطلق رشقات صاروخية تجاه تل أبيب بعد تدمير برج الشروق بغزةهنية: المقاومة إرادتها صلبة وذراعها طويلة ومستعدة لكل السيناريوهات المحتملةشاهد: قوات الاحتلال تدمر برج الشروق بالكامل وسط مدينة غزةتنويه من "الداخلية" بغزة بخصوص عمل معبر رفح خلال إجازة عيد الفطرزوجة يحيى عياش تعلق على اغتيال قائد لواء غزة في كتائب القساماشتية: بتوجيهات من الرئيس نعمل كل الممكن من أجل حماية أهلنا بغزة ووقف العدوانسرايا القدس: المقاومة جهزت نفسها واستشهاد أي قائد لن يوقف المعركة وسيزيدها عنفواناحماس: على الاحتلال أن يستعد لدفع الثمن بعد استهداف قائد لواء غزةالاحتلال يوقف العمل في منصة الغاز (تمار) تخوفاً من إصابتها بصواريخ المقاومةمقتل جندي إسرائيلي في استهداف جيب بصاروخ مضاد للدبابات شمال غزةالداخلية بغزة: الدفاع المدني تعامل مع 130 مهمة منذ بدء العدوان على غزةكتائب القسام تعلن استشهاد قائد لواء غزة وعدد آخر من المقاتلين
2021/5/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وهل القدس مجرد ذريعة؟ بقلم أحمد عوض الله

تاريخ النشر : 2021-05-02
وهل القدس مجرد ذريعة؟   

بقلم: أحمد عوض الله

سؤالي إلى من تغيبوا عن اجتماع رام الله، ليلة جمعة تأجيل الانتخابات.

أولئك المعترضين على نتائج ذاك الاجتماع، ومعهم المشككين بل وحتى المزايدين والشتامين؛
 
لماذا تشاركوا بالاجتماع لتسجلوا موقفا سياسيا معلنا بدلا عن تلك البيانات العشوائية المستهلكة التي لا تليق بأي سياسي وذلك الاستعراض والاعتراض من على شاشات الفضائيات.
أليس الخلاف على أمر سياسي ووطني وحق شعبي؟؟؟ فلماذا تدار المعارك في الخفاء أو في غير ساحات المنازلة السياسية والوطنية؟
 
لنقل أن فتح تهربت والرئيس (نفد بجلده) وتنصل من الانتخابات حفاظا على كرسيه أو كما قلتم وتقولون، ولكن أليس من حق الرئيس نفسه، بل ومن حقنا جميعا كشعب فلسطيني أن نسألكم وأن نستحلفكم بالله بأن تعطونا رأيكم الصريح والواضح فيما كنتم ستفعلونه لو كنتم أنتم الرئيس وأنتم من يحمل الأمانة التاريخية أمام الله ثم أمام الشعب الفلسطيني، ووقفتم في هذا الموقف السياسي فيما يتعلق بالقدس في ظل صفقة ترامب وتنكر الاحتلال لحقوقنا وللاتفاقات وتهويدها والتطبيع، ومحاولات شطب أي حق فلسطيني فيها حتى الحقوق الواردة في اتفاق أوسلو نفسه، ماذا كنتم فاعلون؟

دعونا من الجدل و(الشتم المبدئي) وأعطونا موقفا صريحا وواضحا، ماذا كنتم ستفعلون؟؟؟ هل ستقولون للاحتلال نعم سنجري الانتخابات بدون القدس؟.هل ستقدون بأيديكم الحجة للاحتلال كي يخرج ويقول: الفلسطينيون تنازلوا عن الانتخابات القدس بمحض ارادتهم واعترف وا بأنها يهودية وعاصمة خالصة لاسرائيل؟؟؟؟

أم ستعلنون الكفاح المسلح على الاحتلال لتحرير القدس كي تجرى فيها الانتخابات؟؟

أم ستنفذون رغبة الاحتلال بإجراء الانتخابات في القنصليات الغربية وتسقطوا الحق السياسي الفلسطيني فيها وتنقذوا الاحتلال من تحمل المسؤولية التاريخية أمام العالم أجمع بأنه عنصري محتل يمنع الديمقراطية الفلسطينية.
أم ماذا أنتم فاعلون؟؟؟

بكل صدق نسأل؛ ماذا أنتم فاعلون؟؟؟

نعلم أن النظام السياسي الفلسطيني ترهل والشعب كله متعطش للانتخابات تغيير وتجديد ومحاسبة كل من أساء وأجرم بحق هذا الشعب على مدى خمسة عشر سنة سوداء مضت في التاريخ الفلسطيني، ونحتاج الانتخابات بأي ثمن، ولكن هل نحتاجها لو كان هو الثمن القدس؟؟!!!

طيب لنعتبر أن القدس حجة اختلقها ابومازن وجماعته حين استشعروا خسارته في تلك الانتخابات كما تنشرون؛ حسنا لنعتبرها حجة، ولكن قولوا بربكم انتم ماذا بشأن القدس كقدس؟؟؟
واسمحوا لي بهذا السؤال الافتراضي؛ ماءا لو أن الاحتلال عاد ووافق على الانتخابات في القدس، ما الذي ستقولون يومها؟؟؟
هل ستمنحون ذاك الانتصار السياسي على أصحابه وتكررون ذات الاتهامات؟؟
 
-تذكروا أن هذا ما حصل سابقا في العام 2006- أم نسيتم؟؟
والسؤال الأهم؛ من الذي يمنعكم (كمعارضة) من الاجتماع والاتفاق وتصدروا بيانا سياسيا وطنيا فلسطينيا مسؤولا وموحدا، تعلنون فيه موقفا صريحا وواضحا يقدم حلا عبقريا يجد حلا للمعضلة، ويوضح موقفكم جليا في قضية الانتخابات والقدس.
ألستم سياسيين وأحزاب سياسية حقيقية؛ تفضلوا قدموا لأنفسكم ولشعبكم ودافعوا عن حق شعبكم في التغيير الديمقراطي، فالانتخابات هي من حق الشعب كما هي حقكم كأحزاب وفصائل وقيادات لهذا الشعب، ولكنها لم تكن يوما حق للمتربصين أو المنتفعين من نتائجها ولا حتى من المنتفعين من إجرائها أو منعها.
تقولون: القدس ذريعة!!!
والمنطق يقول: ألهذا الحد تقزمون القدس وتجعلون منها (مجرد ذريعة)!!!!.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف