الأخبار
إقالة إيهاب بسيسو من رئاسة المكتبة الوطنية لإدانته مقتل نزار بناتفرض حظر التجول في الخليل بسبب أحداث عنف وحرق للمحال التجارية والمركباتاستشهاد شاب برصاص الاحتلال في بلدة بيتا جنوب نابلس"الإعلام": إغلاق مكتب (جي ميديا) لعدم حصولها على التراخيص القانونيةالسودان: محلل سياسي: مستقبل السودانيين بأيديهم ونرفض الحرب على الإعلامالاتحاد الأوروبي: يجب إجراء تحقيق كامل ومستقل وشفاف بشأن مقتل المواطنيْن أبو زايد والطويل"الداخلية" بغزة تنشر نتائج التحقيق بمقتل المواطن حسن أبو زايدإعلام إسرائيلي: لا يوجد أي اختراق بشأن إدخال المال القطري لغزة"الثقافة" تطلق أسواق العاصمة الثقافية من بلدة بيتاقوات القمع تقتحم قسم الأسرى في سجن "عسقلان" وتُنكل بهمصحيفة إسرائيلية: حكومة بينت لا تعتزم إخلاء السكان الفلسطينيين من حي الشيخ جراح بالقدسالأجهزة الأمنية تغلق مكتب شركة (جي ميديا) الإعلامية في رام اللهخلال مؤتمر سنوي للمعارضة.. عزام الأحمد يؤكد مساندته لـ "المقاومة الإيرانية"(أونروا): سيتم تحديد آلية التعليم حسب توصيات وزارة الصحة وتقييم الوضع الوبائي
2021/7/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

غسيل الأقمشة مجاناً بقلم نعمان إسماعيل عبد القادر

تاريخ النشر : 2021-04-19
غسيل الأقمشة مجانا

قصة قصيرة

بقلم: نعمان إسماعيل عبد القادر

افتتح عبد العزيز لنفسه مصنعا لغسل الأقمشة والملابس للناس جميعا مجانا دون استثناء.. للغني والفقير، والراعي والمهندس، والحراث والطبيب.. فيه الخير أنه يعطي الناس من خيراته من حيث لا يعلمون.. نعم ولما لا؟ ورث عن أهله الكثير من المال ومن والأملاك ولا ينقصه شيء في حياته. نعم.. عرف كيف يداويهم ويأمن شهرهم. وعرف كيفية احتوائهم وجعلهم يوقنون أنه يحسن إليهم صنعا.. ينظر إليهم كل يوم نظرة شفقة، ثم يقول في نفسه: هؤلاء لو كان فيهم خير، لما جعلوا من أنفسهم حراسا للتاريخ وعبيدا للماضي.. إنهم مساكين، يقتتلون فيما بينهم على الأدوار ثم يهزون رؤوسهم قائلين: "نحن السبب، وإذا عرف السبب بطل العجب"، ثم سرعان يستأنفون الحرب، على كلمة طائشة هنا، أو على بيضة دجاج هناك، ولا يأنفونها. جيرانه كلهم مغروس في رؤوسهم أنهم من خير الفصائل وأفضلها. غسيل الملابس والأقمشة مستمر بلا انقطاع.. يرددون دوما قائلين: انصر أخاك ظالما او مظلوما.. وكلما زاروا المصنع لغسل ملابسهم، قدم لهم من التمر والبقلاوة والكنافة ما تجود به نفسه.

ذات يوم، ما إن سمع الناس "فارس" والملقب بالشجاع يقول لهم: "أيها الناس! لماذا لا تعتمدون على أنفسكم وتغسلون ملابسكم وأقمشتكم في بيوتكم؟ أن يعيش الإنسان بحرية وكرامة خير له من الاتكال على الآخرين".. حتى انهالوا عليه بالضرب بالهراوات وقضبان الحديد بلا استحياء، وظلوا يضربونه بأدواتهم ويركلونه بأرجلهم حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.. ثم عادوا لاهثين يرددون: انصر أخاك ظالما أو مظلوما.. ومع كل ذلك، عملية غسيل الملابسة والأقمشة لم تتوقف..

نظر إليهم عبد العزيز من شرفته نظرة استعلاء، أحس باشمئزاز، ثم رفع يده تحية لهم على انتصارهم على الباطل.. واستأنفوا حياتهم العادية، ثم استمروا في غسل الملابس والأقمشة كل يوم في مصنعه مجانا..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف