الأخبار
لجنة دعم الصحفيين: تدمير برج الشروق يستدعي تحركاً عاجلاً من المؤسسات الدوليةالمقاومة تطلق رشقات صاروخية تجاه عسقلان وأسدود في تمام التاسعةاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية: الاحتلال يرتكب جريمة جديدة ويدمر العديد من المؤسسات الإعلاميةفرض حظر تجول ليلي في اللد ونشر 500 عنصر "حرس الحدود""النضال الشعبي" تحذر من جرائم الحرب الإسرائيلية على غزة وتدعو لتشكيل قيادة وطنيةقد تستمر أسبوعا.. (كابينت) يصادق على توسيع العمليات في غزةمصر توجه بفتح معبر رفح لنقل المصابين والحالات الحرجة جراء القصف الاسرائيلي على غزةستة شهداء بقصف لطائرات الاحتلال الاسرائيلي وسط وشرق قطاع غزةالمكتب الإعلامي الحكومي يعلق على قصف طائرات الاحتلال برج الشروق وسط غزةالبيت الأبيض يتحدث عن جهود التهدئة وسط استمرار قصف الاحتلال بغزةشاهد: إصابة سبعة إسرائيليين في سديروت برشقات صواريخ المقاومةالمقاومة تطلق رشقات صاروخية تجاه تل أبيب بعد تدمير برج الشروق بغزةهنية: المقاومة إرادتها صلبة وذراعها طويلة ومستعدة لكل السيناريوهات المحتملةشاهد: قوات الاحتلال تدمر برج الشروق بالكامل وسط مدينة غزةتنويه من "الداخلية" بغزة بخصوص عمل معبر رفح خلال إجازة عيد الفطر
2021/5/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هكذا تبدأ القناعة بفكرة الإمام المهدي عليه السلام بقلم سامي جواد كاظم

تاريخ النشر : 2021-04-19
هكذا تبدأ القناعة بفكرة الإمام المهدي عليه السلام

بقلم: سامي جواد كاظم

امر طبيعي ان يختلف البشر في ارائه وافكاره ومعتقداته ولكن الامر غير الطبيعي هو العداء بين المختلفين الى حد التسقيط والتشهير بالرغم من ان هنالك افكارا لا تؤثر عليها اختلاف القناعات من غير التصادم

فكرة الامام المهدي عليه السلام التي اخذت جدلا واسعا بين الاطمئنان العرفاني والاثبات النقلي والعقلي والاتهام بالخرافة وانكار هويته او نسبه وبين جحود الفكرة . والماساة الحقيقية هي التنكيل من قبل المنكرين بالمعتقدين بها وبين السفهاء الذين يدعون المهدوية او شخصيات علامات الظهور وتوقيت الظهور وهي بين كل هذه التضاربات هي فكرة راسخة بمستوى العقيدة ومن يهتز منها فلديه ما يخشى من ان يفضح في الدنيا او الاخرة او معا .

المؤيدون والمؤمنون بفكرة الامام المهدي عليه السلام كتبوا كثيرا من الموساعات والمؤلفات لاثبات الفكرة وجزاهم الله خيرا ، ولكن حقيقة اروع من كتب باسلوب عقلي علمي نقلي سلس يخاطب كل مستويات العقول البسيطة والعلمية هو كتيب السيد الشهيد محمد باقر الصدر قدس سره ( بحث حول المهدي (عج) ) ، كما وانه ابتعد عن علامات الظهور وكيفية الظهور وطبيعة حكمه كيف تكون ، فالاشكال الاول هو العمر والثاني هو النسب .

مسالة العمر مسالة طبيعية جدا نبدا بها من اهم سؤال مع المنكر لها ، وهو هل تؤمن بوجود الله عز وجل ؟ ان قال كلا فالنقاش معه لا يكون حول فكرة المهدي بل حول وجود الله ، وان قال نعم هنا ياتي السؤال الثاني هل يصعب على الله عز وجل ان يطيل عمر انسان معين ؟ سيكون الجواب سؤال وما الغاية من اطالة عمر هذا الانسان ؟ ولا نريد ان ندخل في مباحث الامامة ولكن لنسال هل من الصحيح ان نحصل او نسال الله عز وجل على افعاله ؟ ان قال نعم فهنالك الكثير من الاحكام الشرعية والمخلوقات العجيبة التي يجهلها الانسان ولكنه يؤمن بها لانها بامر الله عز وجل ، هذا اولا وثانيا سؤال هل ما تيقنا من صدوره عن الله عز وجل جاء في خدمة الانسان ام لضرر الانسان ؟ لا يمكن ان يكون الجواب لضرر الانسان لانه سيكون تشكيك وهذا يجعلنا نخرج عن الموضوع .

الانسان في طبيعته عندما يتعامل مع انسان اخر ابتداء يستفسر عن ما يريد منه وبعدما يرى انه محل ثقة فانه مستقبلا لا يساله عن اي تصرف يصدر منه لانه يريد له الخير .

سؤال اخر ماهي السلبيات التي تتمخض من الايمان بفكرة الامام المهدي عليه السلام ؟ يجيب اما انها تؤدي الى الخمول والتخدير بحجة الانتظار او من يؤمن بها قد تظهر منه تصرفات ضد من لا يؤمن بها ، نقول من يخطئ في كيفية الايمان بالفكرة لا يعني الغاء الفكرة بل تصحيح كيفية الايمان ، ومن تصدر منه تصرفات سيئة فهذه مرفوضة وهي اجتهاد شخصي منه وفي نفس الوقت ليست بمستوى ما يصدر ممن لا يؤمن بالفكرة من انتهاكات واستخفافات واستهزاءات بالفكرة وبمن يؤمن بها .

الانسان في لحظة قد يعيش الياس وهو وسط ركام من الازمات والظلم وعندما يريد الخروج منها فان ايمانه بوجود شخص يساعده على ما يريده بعد الاتكال على الله عز وجل يعطيه دافعا قويا لان يعمل على النهوض بنفسه وليس جلوس القرفصاء للانتظار، فمن لا يعيش الامل لا يمكن له ان يتخطى صعاب الحياة .

الرؤيا والقصص العرفانية حجة على اصحابها وليست على الاخرين ولا تعتبر دليلا ولكن نحن الامامية بحكم قناعتنا بفقهائنا وثقتنا بهم وبالفكرة نؤمن بما يقولوه واكرر لا يكون هذا هدفنا فهنالك من يفني جزء من حياته على حساب الواجبات الملقاة على عاتقه اتجاه المجتمع ( عائلة اقرباء اصدقاء رب عمل ) بحجة انه يريد ان يرى الامام المهدي عليه السلام .

هنالك اعتقاد غريب وهو انه سيولد وانه ابن الامام الحسن عليه السلام وهذا الاعتقاد غايته واحدة وهي قطع سلسلة الائمة الاثنى عشر الذين يؤمن بهم الشيعة ، وحتى هذه الاعتقادات هي حجة للتشويش على اصل الفكرة وكان لنا مقال دحضنا هذه الاعتقادات بشكل عقلي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف