الأخبار
اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية: الاحتلال يرتكب جريمة جديدة ويدمر العديد من المؤسسات الإعلاميةفرض حظر تجول ليلي في اللد ونشر 500 عنصر "حرس الحدود""النضال الشعبي" تحذر من جرائم الحرب الإسرائيلية على غزة وتدعو لتشكيل قيادة وطنيةقد تستمر أسبوعا.. (كابينت) يصادق على توسيع العمليات في غزةمصر توجه بفتح معبر رفح لنقل المصابين والحالات الحرجة جراء القصف الاسرائيلي على غزةأربعة شهداء بقصف لطائرات الاحتلال مجموعة من المواطنين بمخيم النصيرات وسط القطاعالمكتب الإعلامي الحكومي يعلق على قصف طائرات الاحتلال برج الشروق وسط غزةالبيت الأبيض يتحدث عن جهود التهدئة وسط استمرار قصف الاحتلال بغزةشاهد: إصابة سبعة إسرائيليين في سديروت برشقات صواريخ المقاومةالمقاومة تطلق رشقات صاروخية تجاه تل أبيب بعد تدمير برج الشروق بغزةهنية: المقاومة إرادتها صلبة وذراعها طويلة ومستعدة لكل السيناريوهات المحتملةشاهد: قوات الاحتلال تدمر برج الشروق بالكامل وسط مدينة غزةتنويه من "الداخلية" بغزة بخصوص عمل معبر رفح خلال إجازة عيد الفطرزوجة يحيى عياش تعلق على اغتيال قائد لواء غزة في كتائب القساماشتية: بتوجيهات من الرئيس نعمل كل الممكن من أجل حماية أهلنا بغزة ووقف العدوان
2021/5/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الكتاب القصصي الثاني بقلم السفير منجد صالح

تاريخ النشر : 2021-04-19
الكتاب القصصي الثاني      بقلم السفير منجد صالح
الكتاب القصصي الثاني 

للكاتب السفير منجد صالح

 عن منشورات وزارة الثقافة الفلسطينية، صدر حديثا الكتاب القصصي الثاني للكاتب السفير منجد صالح تحت عنوان: "إيسولينا وعُجة بالفلفل الأسود".

وقد صدر كتاب المجموعة القصصيّة هذا قبل عدّة أيام.

يقع الكتاب في 175 صفحة من الحجم المتوسّط، ويحوي في رحمه وأحشائه عشر قصص مُتنوعة، تطرق أبواب ومواضيع واهتمامات وحدائق مُتعدّدة الأزهار والمنابت السياسية والثقافية والاجتماعية والتاريخية، وأدب الرحلات، يتجلّى فيها أسلوب السخرية اللطيفة.

جدير بالذكر أن هذا الإصدار هو الكتاب القصصي الثاني للكاتب السفير، حيث كان كتابه القصصي الأول "ضاحية قرطاج" قد صدر عام 2019، وأطلق في إحتفال كبير في متحف محمود درويش في رام الله.

لم يتم إطلاق الكتاب بعد نتيجة للظروف التي تمرّ بها البلاد، لكن سيتم الإطلاق أو الإطلاقات في القريب العاجل إن شاء الله، بحسب ما تهبّ الرياح أو بحسب ما تهب نسائم البحر العليلة اللطيفة.

جدير بالذكر أن وزارة الثقافة الفلسطينيّة قد أصدرت خمسة عشر كتابا، من ضمنها الكتاب القصصي المذكور، وهي الدفعة الثانية من الإصدارات الحثيثة والمُضطردة التي تقوم بها الوزارة بهمة ونشاط واقتدار، حيث كانت قد أصدرت قبلا عشرة كتب.

يقوم د. عاطف أبو سيف، وزير الثقافة، بتقديم مشترك للكتب الصادرة على الغلاف الخارجي الخلفي للكتب، ومما جاء في التقديم:

"الكتابة أهم أثر تركه الإنسان، وهي ربما سرّ خلود الحضارة، والكتاب كان دوما أكبر سفير للزمن. إن رؤية الوزارة قائمة على ضرورة تعميم الكتاب من أجل تشجيع القراءة وتمكين الأجيال الشابة ثقافيّا، ليصبحوا أكثر قدرة على مواجهة التحديات، التي تعترض مستقبلهم.

للثقافة دور كبير في صون وحماية الموروث الوطني والهويّة الوطنيّة والرواية التاريخيّة، وهي الخط الأمامي في الدفاع عن حكاية وجودنا على هذه الأرض". ...

وجاءت القصص في الكتاب، إلى جانب القصة العنوان، بحسب السنابل الناضجة التالية: نهفات السائق أبي، الصديقان الطيبان، وردة الجزائريّة والفتى مجيد، المُسافر لا يعود، بائع البطيخ، إيسولينا وعُجة بالفلفل الأسود، الصيدلاني الماهر، المُناضل الفلسطيني المُهذّب، الصديقان اللدودان، يولي البديعة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف