الأخبار
"الداخلية" بغزة تعلن إجراءات جديدة لمواجهة تفشي فيروس (كورونا) بالقطاعمعروف: الصحة تسيطر على الوضع الوبائي والسيناريو الأقرب ألا يتم طرح الإغلاق الشاملإم إس سي آي تلتزم بأن تصبح شركة حيادية من حيث انبعاثات الكربونشلمبرجير تتعاون مع إكوينور من أجل نشر بيئة التطبيقات المعرفيةوحدة الاستشارات في ميونيخ ري تعزّز قدراتها التسعيريّةمجموعة إيه جي بيه تعلن عن شراكة مع بي دي تي كابيتالالاحتلال يصادر جرارًا زراعيًا في بردلة بالأغوار الشماليةوزير الجيش الإسرائيلي يوجّه رسالة شديدة اللهجة لـ "حزب الله"زملط يرحب بتوضيح بريطانيا موقفها من المحكمة الجنائية الدوليةتفاصيل جديدة بشأن إقامة صلاة التراويح وقرار الإغلاق الليلي بالمغربوقفة في رام الله دعمًا للأسرى وتأكيداً على أولوية قضيتهمعورتاني: وزارة التعليم تولي أهمية لبناء مدارس جديدة بمواصفات ومقاييس دولية"روحي فتوح" يصل قطاع غزة قادمًا من رام اللهغزة: إصابة 4 مواطنين إثر سقوط سقف محل بسوق فراسسلطة المياه: البدء بتوزيع المياه من خلال برنامج يضمن تحقيق العدالة
2021/4/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كلنا مع الأردن في مواجهة مخطط التركيع

تاريخ النشر : 2021-04-06
كلنا مع الأردن في مواجهة مخطط التركيع

منيب المصري العاهل الأردني الراحل الملك حسين

كلنا مع الأردن في مواجهة مخطط التركيع   

بقلم: منيب رشيد المصري

 الأردن الأقرب إلى فلسطين تاريخيا وجغرافيا واجتماعيا ووجدانيا ومصيريا ، رئة فلسطين وسندها الدائم ، الأردن صاحب المواقف الوطنية المشرفة ، الثابت على الثوابت في مواجهة المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية رغم كل الضغوطات وآخرها صفقة القرن ، الأردن الذي لم يقصر في حماية القدس من خلال الوصاية الهاشمية على المقدسات . 

الأردن لم يشكل حالة من الدفاع الثابت عن فلسطين بل شكل صمام أمان في حماية القضية الفلسطينية وشكل بتوجيهات الملك عبد الله الثاني ، وإرادة وانتماء شعبه الحر نموذجا مشرفا في التلاحم والتكاتف مع الشعب الفلسطيني وتجسيد نموذج الشعب الواحد في الدفاع عن قضية الأمة الأولى ومقدساتها .

شهد الأردن محاولات لزعزعة أمنه واستقراره ومما لا شك فيه أن هذا المشروع هو ثمن مواقف الأردن من صفقة القرن التي هي امتداد لتصريح بلفور المشؤوم ، وضغط على الأردن بشأن الوصاية الهاشمية على المسجد الأقصى المبارك وتصديه لمخططات الاحتلال الصهيونية. 

بالنسبة لنا الأردن ليس بلدا عربيا شقيقا ولكنه كما فلسطين وطن يسكن في قلوبنا ووجداننا وقد تشرفت بأن أخدم هذا الوطن كوزير في حكومة الشهيد وصفي التل تحت ظل المغفور له الحسين بن طلال ومن بعدها في كل المحطات التي استدعت الوقوف مع المملكة الأردنية الهاشمية وسنبقى جاهزين للتضحية في سبيل أمن واستقرار وازدهار هذا البلد .

رسالتنا لكل الدول العربية بضرورة دعم الأردن وتمكينه والوقوف معه وللشعب العربي الأردني بضرورة الحفاظ على النسيج الاجتماعي والوطني والالتفاف حول القيادة الهاشمية بقيادة الملك عبد الله الثاني وستبقى الأخوة الأردنية الفلسطينية حصنا منيعا في مواجهة المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية وتستهدف الأردن بشكل مباشر وغير مباشر .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف