الأخبار
رئيسة المفوضية الأوروبية: العلماء في سباق مع الزمن لتحليل المتحور (أوميكرون)العاهل الأردني: المنطقة لا يمكن أن تنعم بالسلام ما لم ينته الاحتلالالمجلس الوطني في يوم التضامن مع شعبنا: الحقوق الفلسطينية ثابتة وغير قابلة للتصرفجامعة الأزهر – غزة تطلق مسابقة إعلامية حول التوعية الانتخابيةقوات خاصة إسرائيلية تعتقل أسيراً محرراً خلال اقتحامها مدينة بيت لحمأبو مرزوق: حماس ستتصدى للقرار البريطاني قانونيًا وسترفع قضية عبر محامين ضدهلاتحاد الفلسطيني للإعلام الرياضي يصدر بيانًا بشأن انضمام وفود إعلامية من غزة للمسابقةغوتيريش: الوضع بالأراضي الفلسطينية المحتلة يمثل تحدياً ما يزال قائماً للأمن والسلام العالميينحملة تطعيم ضد فيروس (كورونا) في كلية مجتمع غزةأبو هولي: اجتماعات اللجنة الاستشارية ستناقش أزمة (أونروا) المالية والبحث عن نماذج جديدة للتمويلاشتية يُعلق على ادعاءات هرتسوغ بشأن "الحق التاريخي" لليهود في الخليلالعقيد ركن أبو خيط: إجراءات البدء بالمستشفى الميداني الأردني بالبريج تسير على ما يرامقسم أصول التربية والإدارة التربوية بجامعة الأقصى يعلن عن يوم دراسي بشأن المؤسسات الإعلاميةنتنياهو: سأفعل كل ما بوسعي للإطاحة بحكومة نفتالي بينترئيس بلدية الخليل يستقبل وفداً مقدسياً
2021/11/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رقصة الأفاعي - بقلم - م . نواف الحاج علي

تاريخ النشر : 2021-03-22
رقصة الأفاعي
 
بقلم: نواف الحاج علي

خذي هذه الورقه ولا تقرئي محتواها الا بعد وفاتي ، فانا اشعر بدنو اجلي ، ولكن قبل كل شيء تذكري اني احببتك كما لم احب انسان آخر، وقدرت كل مواقفك وتضحياتك معي ، فكنت نعم الزوجه ، صاحبة الفكر الناضج، والتصرف السليم ، والعقل الراجح ، وقبل ذلك كنت صاحبة الخلق الكريم والمواقف النبيله ، هكذا ابلغ " نجم الدين ايوب " الملقب ب ( الملك الافضل) زوجته " شجرة الدر" وهو طريح الفراش ، وكأنه يودعها الوداع الآخير - ( بعد ان عاد من الشام من حربه مع ابناء عمومته من اجل كراسي الحكم ، وقد اعد جيشا لطرد الغزاة الصليبيين من ديار الاسلام في مصر ) ؟؟ حين علم وهو في بلاد الشام بتلك الحملة الصليبيه السابعه المتجهه نحو مصر بقيادة الملك " لويس التاسع " واخيه.

دمعت عينا شجرة الدر وهي تودع زوجها وحبيبها، وقد ادركت ان نهايته قد اقتربت ، واخذت تستذكر تلك الأيام الجميله التي قضتها معه في قلعة " الكرك " شرق الأردن ، حين اخذ يدللها ويسمعها كلمات الغزل الرقيق وهي جارية لديه ، قبل ان ينقلها الى مصر ويعلن زواجه منها ؟ واخذت تفكر فيما سيؤول اليه الحال ومصر تشهد وقتا عصيبا جدا بعد ان وصل الفرنسيون الى ارض مصر كغزاه ، واحتلوا دمنهور ؟؟ ولكنها قبل ذلك اسمعت زوجها كلمات الحب والمواساه والامل، ؟؟ قائلة له بعد ان ضمته الى صدرها : الحب يا حبيبي يسري في شراييني ، وسوف اظل احبك طالما بقي فيك او في عرق ينبض ؟؟ لا تستسلم للمرض فانا الى جانبك دائما ، وستظل ارواحنا ترفرف في المكان كالطيور، فقد التقينا كالجنود المجنده ، تعارفت ارواحنا فتآلفت --
 
استدعت قائد الجيش المصري الامير " فخر الدين يوسف" ورئيس القصر السلطاني " جمال الدين محسن " : واستلم قيادة الجيش " فارس الدين اقطاي " من المماليك ، واتفق الجميع على ابقاء امر وفاة نجم الدين سرا ، حتى لا تتاثر معنويات الجند – وانتصرت مصر على الغزاه ، وهنا سلمت شجرة الدر بعدها امر قيادة الدولة الى ابن زوجها : " توران شاه " وفاء واخلاصا وحكمه ؟؟ بعد ان كانت قد فتحت الورقه ووجدت انها ورقة بيضاء ممهورة بتوقيع زوجها نجم الدين ، تخولها ان تفعل ما تشاء ؟ مقرونة بوردة الحب الحمراء وقد جففتها الأيام، ولكن رائحتها ما زالت تعبق بالمكان ---
 
لكن بدلا من ان يحفظ لها هذا الود لجأ ابن زوجها " توران شاه " الى مضايقتها ومطالبتها باموال ابيه ، ففرت خوفا من بطشه الى القدس ، بل امتد غضبه وغروره نحو المماليك الذين كان لهم الفضل الكبير في الانتصار على الفرنسيين في حملتهم السابعه على مصر، وعقد النيه على التخلص منهم ، لكنهم سبقوه وتخلصوا منه ؟ واختاروا شجرة الدر لتحكم البلد ؟؟ وما ان تسلمت كرسي الحكم حتى قبضت على زمام الأمور بشجاعه ، وأحكمت إدارة شؤون البلاد بكفاءة ، وكان أول عمل اهتمت به هو تصفية الوجود الصليبي ، فأدارت مفاوضات مع " لويس التاسع" ، انتهت بالاتفاق على تسليم دمياط الى اهلها ، ودفع فدية كبيره من قبل لويس ، لقاء الافراج عنه، والانسحاب التام من مصر وعدم العوده.

ورغم ما ابدته من حكمة في تسيير شؤون الدوله الا ان المصريين رفضوا جلوس امرأة على الحكم، ومنهم القاضي " العز بن عبد السلام " ، كما رفض الايوبيون في الشام والعراق تسلم المماليك للحكم ، وبعثوا للمصريين رسالة مفادها : ان لم يكن عندك رجال ليحكموكم فسوف نرسل لك رجلا !!؟ ثم ان مقتل توران شاه زاد من النقمة عليها ؟؟ فما كان من شجرة الدر الا ان تنازلت عن العرش الى زوجها "عز الدين ايبك " والذي كانت قد تزوجته بعد وفاة زوجها " نجم الدين " بقليل – فللحب صولات وجولات ، وللمصالح انتصارات وزلات !!؟ نتيجة لطغيان حب عزالدين ايبك لها ، تركها تتصرف في الحكم من خلف الكواليس ؟؟ وكانت قد اسقته انخاب الحب واسمعته ترانيم العشق والهيام ، هذا الكلام الناعم اجبره على هجر زوجته الاولى، ام ولده " علي " – ولست ادري في حقيقة الامر؟ هل هو الحب الجارف الذي انتصر على عقل الرجل ؟ ام هي المصالح الآنيه التي تنتهي بانتهاء مفعولها عند تحقيق المصلحه ؟؟ لقد تحطمت انغام الحب تحت اقدام الحكم؟

هذا الكرسي الجذاب الذي يجذب الحكام لدرجة تعمي القلوب والبصائر ؟ فان قائد معركة المنصوره المملوكي : " نجم الدين اقطاي " اغراه الانتصار، واصبح يصور نفسه فوق القانون وفوق كل القيم ويتصرف بعنجهية واستكبار ؟؟ شأن بعض القادة المنتصرين او المارقين ؟؟ واصبح يضايق شجرة الدر وينافسها بعنف وشراسه ؟ فتخلصت منه بمساعدة زوجها ايبك ، وصارت ترقص حول جثته رقصة الأفاعي بين يدي الساحر !! وهنا فان الفهم يعجز عن تفسير تلك الجرائم التي تقع بفعل الحب تارة ، وبفعل كراسي الحكم تارة اخرى ؟؟ والتي تولد الاحقاد والكراهية التي تستدعي القتل !!؟؟

غير أن زوجها " أيبك " انقلب عليها بعدما أحكم قبضته على الحكم في البلاد،، وتخلص من منافسيه في الداخل ، ومناوئيه من الأيوبيين في الخارج، وتمرس على إدارة شوؤن البلاد - هنا انتصرعشق الكرسي على الحب العابر ، وتغلب تسلط الحكم على العقل !! فبدأ في اتخاذ الخطوات للزواج من ابنة " بدرالدين لولو" صاحب الموصل ، من اجل الدعم السياسي واشباع الرغبات ، هنا دبت الغيرة في قلب شجرة الدر، ولم يصمد الحب عند مشاعر الغيرة وحب التملك ، فعزمت على قتل زوجها ، ولما احس بنفورها منه استدعته واخذت تسمعه كلمات الحب والغزل الرقيق قائلة : الحياة يا حبيبي تحرك نبضات القلوب ، فحبي لك يجعل مني انسانة سعيدة بزواجك من ابنة " بدر الدين "، ساكون في منتهى الفرح والسعادة حين اراك سعيدا مع زوجتك الجديده ، فالحب تضحية قبل كل شيئ ، وانا اضحي من اجلك بكل سنوات عمري ؟؟ واستدعته الى القلعة في القاهره، ودبرت قتله من قبل رجالها ، ورقصت على قبره رقصة الافعى الخرساء ؟؟ وادعت انه مات فجأه ، لكن مماليك " ايبك " لم تنطلي عليهم الحيله ؟؟ فاعتقلوها وقيدوها ونقلوها الى زوجة ايبك الاولى : ( ام علي ) – وهنا وجدت " ام علي " ما يعيد لها كبرياءها التي ظنت انها فقدته ، وجاء دورها في الانتقام ، لقد خرجت الرحمة من قلبها حين اعتقدت ان ضرتها شجرة الدر كانت سببا في اغلاق قلب زوجها عنها ؟ ؟ فامرت جارياتها بضربها بالقباقيب حتى الموت، والقت بجثتها من فوق القلعه ، ورقصت حولها رقصة الافاعي السامه ، وهي تتناول الحلوى التي صنعتها واسمتها باسمها " ام علي " ، ووزعتها على سكان القاهره – هي سنن الحياة : كما تدين تدان ، والحقد والكراهية اذا من دخلا قلب انسان فانه يفقد انسانيته ويصبح كالأفاعي التي لا تستجيب لمدربها ، بل تلدغ بعنف وبلا رحمه ؟؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف