الأخبار
طالع كشف "تنسيقات مصرية" للسفر عبر معبر رفح يوم الأربعاءإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة أبو ديس بالقدسشاهد: مراسل عسكري إسرائيلي داخل مسجد بالسعوديةالديمقراطية: التقرير الأميركي بشأن اغتيال "أبو عاقلة" منحاز ويبرر جرائم الاحتلالالعاروري: لا يوجد حراك جدي من المنظومة الإسرائيلية بشأن تبادل الأسرى"التشريعي" بغزة: الإعلان الأمريكي بشأن اغتيال أبو عاقلة انحياز لإسرائيلإصابات خلال مواجهات بعد اقتحام جيش الاحتلال دورا جنوب الخليلشاهد: قتلى وجرحى في إطلاق نار بحفل استعراضي في شيكاغوالجالية الفلسطينية في الصين تصدر العدد الـ (21) من مجلة السفيرفلسطين تشارك في أعمال المنتدى الاقتصادي العربي البرازيليجامعة بيرزيت تختتم احتفالات تخريج الفوج الـ 47بكيرات: الوعي ورد الفعل المقدسي يتنامى لمواجهة تهويد الأقصىمجدلاني: التقرير الأمريكي حول اغتيال "أبو عاقلة" انحياز وشراكة مع الاحتلالنقابة الصحفيين: التقرير الأميركي بخصوص الشهيدة أبو عاقلة سياسي وغير مهنياتحاد الشراع والتجديف يوقّع اتفاقيات تعاون مع أندية بغزة
2022/7/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور رواية نمارق للشاعرة والإعلامية رداء قيباش

صدور رواية نمارق للشاعرة والإعلامية رداء قيباش

صورة الكاتب

تاريخ النشر : 2020-12-22
ازدان المشهد السردي المغربي برواية صدرت، حديثا، للشاعرة والإعلامية المغربية رجاء قيباش رواية موسومة ب "نمارق .. قصة حياة".
أَثّثَ الرب جنته الوعيدة بنمارق مصفوفة، بينما خُلقت نمارق الرجاء في كبد، مغرورقة بلغة سامقة، تمتح، النزر الشاهق، من المساحات المشتركة بين السرد والشعر..
تهاطلت شخوصها وشواخصها، كما تتهاطل زخات مطر الهزيع الأخير من العام، كأنها مزهرية تعطرت بها مائدة المفاوضات اللافحة بين الصباح والمساء، أو رقعة لعب بقطعة نرد بين رسل جبرائيل ولوسيفر ...
نمارق مزيج مائر من الغرائبية والسوريالية والانتماء الهادر إلى أغوار الواقع، حرف لم يتوقف عن نحت الروعة وترويض الألم، صبر عقائدي المذاق، طواف بين التصوف والمكاشفة، بلون غسقي يفقؤ فقاعات المواربة ..
كل ذلك العالم الضاج بالأحلام والشياطين وكسرات الضوء، احتضنه يراع نمارق، قطيفة من سيرة أديبة وشاعرة متفردة ..
بقلم - د. هشام برجاوي
أستاذ جامعي - المغرب
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف