الأخبار
مركز (شمس) يرحب بإصدار الرئيس مرسوماً يحدد موعد إجراء الانتخاباتمؤسسة الحق ترحب بصدور مرسوم اجراء الانتخابات العامةمؤسسات المجتمع المدني تدعو لإلغاء كافة القرارات بقانون والمراسيم ذات الشأن القضائي وانهاء آثارهاجبهة النضال الشعبي ترحب بالمرسوم الرئاسي الذي حدد مواعيد الانتخاباتاشتية: الحكومة ستعمل على تذليل كافة العقبات لإنجاح الانتخابات العامةالتيار الإصلاحي يعلن مشاركته في الانتخاباتصحيفة: دحلان لن يتمكن من المشاركة في الانتخابات لإدانته بحكم قضائيالصحة بغزة: تسجيل 67 إصابة جديدة بـ (كورونا) بالدورة الثانية لليوم السبتالنائب قرعاوي: الانتخابات ضرورة وطنية للخروج من الفراغ الدستوريمرصد العالم العربي للديمقراطية يُرحب بالمرسوم الرئاسي الخاص بانتخابات التشريعي والرئاسة والوطنيتكريم رولا سعد وهاني البحيري ونضال الشافعي ونجوم الفن في "أوسكار العرب"بلدية بيتونيا تُعد خطة طوارئ لمواجهة المنخفضات الجويةمصر: لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة ترفض تأجيل انعقاد الجمعية العمومية للنقابةالشعبيّة: إصدار مرسوم الانتخابات قبل الحوار الوطني لا يُشكّل ضمانة لإنهاء الانقسامالشرطة الأمريكية تعتقل رجلاً يحمل مسدساً وأوراق اعتماد مزيفة لحفل تنصيب بايدن
2021/1/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فلسطين ووحدة التضامن العربي والعمل المشترك

تاريخ النشر : 2020-12-05
فلسطين ووحدة التضامن العربي والعمل المشترك

صورة أرشيفية للكاتب

فلسطين ووحدة التضامن العربي والعمل المشترك

بقلم : سري القدوة
سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

حرصت القيادة الفلسطينية على تمسكها بالعمل العربي المشترك وموقفها الثابت والراسخ منه ومن قرارات الشرعية العربية والدولية لخدمة القضايا العربية المشتركة وتحقيق آمال وتطلعات الأمة العربية من اجل بناء الثقة ووضع استراتجية شاملة لتحرك عربي موحد يهدف الى اعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية ودعم قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ووضع حد لأطول احتلال عرفه العالم وهو الاحتلال الاسرائيلي الذي يغتصب الحقوق الفلسطينية ويمارس السطو والسرقة للأراضي الفلسطينية .

إنه في الوقت الذي أكدت فيه القيادة الفلسطينية مرارا وتكرارا أنها لا تتدخل في الشئون الداخلية للأشقاء العرب وحقهم السيادي في قراراتهم ووحدة وتماسك ترابهم الوطني، إلا أنها أكدت أيضًا على مطالبة الاشقاء العرب بالتعامل بالمبدأ نفسه واحترام استقلالية القرار الوطني الفلسطيني واحترام أولوية حقوقه الوطنية الثابتة في فلسطين، وفي مقدمتها إنهاء الاحتلال الإسرائيلي الاستعماري لأرض دولة فلسطين التي احتلت في الخامس من حزيران عام 1967 بما فيها مدينة القدس المحتلة باعتبارها وحدة جغرافية وسياسية واحدة لا تخضع للمساومة والابتزاز السياسي وفرض الحلول بالقوة الغير منطقية .

تمسك الشعب العربي الفلسطيني وقيادته الشرعية بخيار السلام كخيار إستراتيجي لحل الصراع مع الاحتلال على أن يكون أساس عملية السلام هو حل الدولتين وفقا لقرارات الشرعية الدولية ومبدأ الأرض مقابل السلام والمرجعيات الدولية المتعددة ورؤية الرئيس محمود عباس للسلام، من خلال مفاوضات جادة ذات سقف زمني في إطار دولي متعدد الأطراف، لتحقيق السلام الشامل والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم لتمكين الشعب الفلسطيني من نيل استقلاله الوطني وتقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وحماية حقوقه التاريخية .

وفي ظل ما وصلت اليه الاوضاع على الساحة العربية وبعد التغير في المشهد السياسي الامريكي ورحيل الرئيس ترامب وإدارته بات من المهم العودة الي خيار المفاوضات ضمن موقف عربي موحد حيث يشكل موقف فلسطين المتمسك بتنفيذ المبادرة العربية للسلام قاعدة اساسية للتحرك والعمل المشترك طبقًا لما نصت عليه المبادرة لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الغاشم للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة كافة دون إستثناء، والتأكيد على انهاء الاحتلال بكافة أشكاله، ومساندة حقوق الشعب الفلسطيني الشرعية والطبيعية في إقامة دولته الفلسطينية المستقلة المتصلة القابلة للحياة ذات السيادة الكاملة عليها وعاصمتها الأبدية مدينة القدس وعلى ان تكون دولة خالية من المستوطنات الاستعمارية وأي وجود عسكري إسرائيلي والتأكيد على ما تضمنته ونصت عليه المبادرة العربية للسلام التي اعتمدتها قمة بيروت عام 2002 والقمم العربية المتعاقبة وأخرها قمة القدس في الظهران عام 2018 وقمة تونس عام 2019 وضرورة التمسك بما أكدته القرارات المتعاقبة لمجلس الجامعة على مستوى القمة والوزاري بأن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده وهي وحدها صاحبة القرار الوطني الفلسطيني المستقل وهي صاحبة النيابة عن الشعب الفلسطيني .

اننا وفي ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية نكون بأمس الحاجة الى وحدة الموقف والتكامل العربي ووضع اليات عمل مشتركة تعيد القضية الفلسطينية الى صدارة العمل السياسي الدولي، وما أحوج ان نكون فيه ليس لوحدة الموقف الفلسطيني فحسب، وإنما لوحدة الموقف العربي الواحد الموحد المشترك تجاه قضايا وانشغالات الأمة العربية كافة ومن بينها القضية الفلسطينية والعمل على تحرير الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة ووضع حد لمسلسل الاحتلال التصفوى ودعم قيام الدولة الفلسطينية المستقلة والقدس عاصمتها.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف