الأخبار
مركز (شمس) يرحب بإصدار الرئيس مرسوماً يحدد موعد إجراء الانتخاباتمؤسسة الحق ترحب بصدور مرسوم اجراء الانتخابات العامةمؤسسات المجتمع المدني تدعو لإلغاء كافة القرارات بقانون والمراسيم ذات الشأن القضائي وانهاء آثارهاجبهة النضال الشعبي ترحب بالمرسوم الرئاسي الذي حدد مواعيد الانتخاباتاشتية: الحكومة ستعمل على تذليل كافة العقبات لإنجاح الانتخابات العامةالتيار الإصلاحي يعلن مشاركته في الانتخاباتصحيفة: دحلان لن يتمكن من المشاركة في الانتخابات لإدانته بحكم قضائيالصحة بغزة: تسجيل 67 إصابة جديدة بـ (كورونا) بالدورة الثانية لليوم السبتالنائب قرعاوي: الانتخابات ضرورة وطنية للخروج من الفراغ الدستوريمرصد العالم العربي للديمقراطية يُرحب بالمرسوم الرئاسي الخاص بانتخابات التشريعي والرئاسة والوطنيتكريم رولا سعد وهاني البحيري ونضال الشافعي ونجوم الفن في "أوسكار العرب"بلدية بيتونيا تُعد خطة طوارئ لمواجهة المنخفضات الجويةمصر: لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة ترفض تأجيل انعقاد الجمعية العمومية للنقابةالشعبيّة: إصدار مرسوم الانتخابات قبل الحوار الوطني لا يُشكّل ضمانة لإنهاء الانقسامالشرطة الأمريكية تعتقل رجلاً يحمل مسدساً وأوراق اعتماد مزيفة لحفل تنصيب بايدن
2021/1/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أُرِيدُ ذَاتِي

تاريخ النشر : 2020-12-05
بقلم - شرين الصمادي

ظَنَنْت إنَّنِي أَصْبَحْت بِلَا شُعُور وللوهلة الْأُولَى فُقِدَت جَمِيع حواسي أَصْبَحْت لاَ أَرَى لَا أَسْمَعُ لَا أَتَكَلَّمُ لَا أَشْعُرُ لَا أتأثر ف الْحَيَاة أَخَذَت كُلُّ مَا لَدَيَّ مِنْ طَاقَةٍ وَقُوَّة سَلَبَت مِنِّي جَمِيع شُعُورِي وأحاسيسي حَتَّى عَقْلِيٌّ الْبَاطِنِيّ الَّذِي فِي طَبِيعَتَهُ لَا يَصْمُت صُمْت الْآنَ لَا يراودني أَيْ شُعورُ أَوْ فِكْرَةٍ أَوْ خَيَالٌ حاستي السَّادِسَة الْخَاصَّة بِي فَقَط المخبأة دَاخِلِيّ وَلَا أَحَدٌ يَعْلَمُ مَا هِيَ فَقَدْتَهَا وَلَا أَعْلَمُ أَيْنَ ذَهَبَتْ وَفِي أَيِّ لَحْظَةٌ فَقَدْتَهَا تَوَصَّلَت لمرحلةٍ أَتَحَرَّك فِيهَا مَعَ اللَّحْظَة فَقَطْ دُونَ شُعُور بالشيىء الَّذِي يَحْصُلُ انْتَقَلَ مِنْ دَقِيقِهِ إلَى أُخْرَى وَأَصْبَح دَاخِلِيّ مَقْبَرَة بقلبٍ نابضٍ وجسدًا ميتًا وشعورًا معدومًا . . . .

لِمَاذَا كُلُّ هَذَا ؟ ؟
لِأَنَّهُ مِنْ تَأَلَّم وَجَفْنَة اِحْتَرَقَ مِنَ الْبُكَاءِ أَصْبَح كَذَلِك ف عَنْ نَفْسِي لَم أَفْقِد شُعُورِي فَقَط فَأَنَا فُقِدَت نَفْسِي وذاتي وشغفي لِلْحَيَاة . .
فَالسَّلَام لروحي يَا اللَّهُ . . .

فِي بِدَايَةِ كِتَابَتِي كَتبتُ إنَّنِي ظَنَنْت وَلَكِنْ أَنَا الْآنَ مُتَأَكِّدَةٌ إنَّنِي ف فِي تِلْكَ الثَّانِيَةُ إنْسَانَةٌ فَاقِدَةٌ لِذَاتِهَا ! !
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف