الأخبار
"الديمقراطية": نقل إسرائيل للقيادة المركزية هو الترجمة العسكرية للتطبيع و(صفقة القرن)عبد الهادي يبحث مع الأمين العام للقيادة الفلسطينية لحزب البعث العربي الاشتراكي آخر المستجداتقيادي بـ "حماس": ندعو الشباب لضرورة التسجيل للانتخابات لأنهم أداة التغيير"تآلف": محكمة الانتخابات يجب تشكيلها وفق التوافق الوطني"التربية" تتسلم مشروع إنشاء مدرسة كفر نعمة الأساسية المختلطةتنصيب بايدن.. الرئيس المُنتخب ونائبته كامالا هاريس يصلان إلى منصة التنصيبحماس تعلق على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي الجديد بشأن القدس وسفارة بلاده بالمدينةهيئة الأسرى: قرار بالإفراج عن الطفل المريض البشيتي شريطة الحبس المنزلي"القدس المفتوحة" بقطاع غزة تخرج كوكبة أسرى يقبعون داخل سجون الاحتلالالتعليم بغزة: عودة طلبة المدارس من الصف السابع للحادي عشر الأسبوع المقبلشاهد: ترامب وزوجته يغادران البيت الابيض متوجهان لمنزلهما بولاية فلوريداالأوقاف توضح سبب انقطاع التيار الكهربائي في مقام النبي موسى بأريحامحكمة الاحتلال تمدد اعتقال الطفل المقدسي عبد الرحمن البشيتيالتنمية الاجتماعية والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال توقعان مذكرة تفاهمبلدية قلقيلية تتعامل مع المنخفض الجوي بجهوزية عالية
2021/1/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل بدأ (بومبيو) حملته الانتخابية 2024؟!!

تاريخ النشر : 2020-12-03
هل بدأ (بومبيو) حملته الانتخابية 2024؟!!

صورة للكاتب

بقلم - الدكتور أسعد عبد الرحمن
 
سفر وزراء الخارجية الأمريكية بشكل روتيني في نهاية عملهم في الفترة الفاصلة بين الانتخابات والتنصيب هي عادة أمريكية. ومع هذا، أثيرت عدة تأويلات لجولة وزير الخارجية (مايك بومبيو) المكوكية والتي زار فيها سبع دول عبر أوروبا والشرق الأوسط، كانت الدبلوماسية فيها هي الغائب الأول، وأكدت أن إدارة الرئيس (دونالد ترامب) ستبقى حتى اليوم الأخير تصدر قرارات تخدم وجود إسرائيل وتقدم لها "الهدايا" المتنوعة!
 
الزيارة الأكثر إثارة كانت زيارته لفلسطين وهضبة الجولان المحتلين، حيث خالف كل التقاليد الدبلوماسية الأمريكية والإجماع الدولي وأصبح أول وزير خارجية أمريكي يزور مستعمرة/ "مستوطنة" في الضفة الغربية وبالتحديد مستعمرة "بساغوت" التي تنتج "نبيذ بومبيو"، والتي جاء فيها أهم إعلان خلال رحلة (بومبيو): "الولايات المتحدة ستسمح للبضائع المنتجة في المستوطنات بوضع ملصق "صنع في إسرائيل". وفي زيارته لهضبة الجولان السورية المحتلة، والتي اعترفت إدارة (ترامب) بالسيادة الإسرائيلية عليها، قال: "تخيل، تخيل مع سيطرة دمشق على هذا المكان، حجم المخاطر والضرر الذي يمكن أن يلحق بالغرب وإسرائيل و(شعب) إسرائيل". وأضاف: "الجولان جزء من إسرائيل"!! 

من الواضح أن الجولة المكوكية هدفت بالأساس تعزيز طموحات (بومبيو) الغارق في الأصولية التوراتية والإنجيلية والمؤمن بأن "الغرب المسيحي في حالة حرب مع الشرق الإسلامي". كما أنها جاءت لكسب ود اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة. فنقطة الجذب الحقيقية تكمن في حقيقة مبادئ (بومبيو) الأفنجيكالية (المتهودة والمتمسيحة) والمتغولة في دعم "إسرائيل"، التي يؤمن، كما "الأفنجيكاليون" جميعا، بأحقية كل المطالبات اليهودية بسيطرة "إسرائيل" على القدس وكل "أرض الميعاد"، مما سيُعجل في حرب "هرمجدون" (المعركة المنتظرة من قبل كثيرين والتي تسرع في ظهور المسيح المنتظر). ومن هنا، تأتي أهمية الزيارة لوزير الخارجية الأمريكي نفسه. فأولا، هو يريد (عبر مضاعفة المبادرات الأحادية المؤيدة لإسرائيل خدمة لمصالحها أساسا وبخاصة في الموضوع الإيراني) التودد للمسيحيين الإنجيليين الأمريكيين وهم جمهور كبير من الناخبين. وثانيا، توثيق علاقاته مع "إسرائيل" فلربما هو يستعد لمحاولة تحقيق طموحات رئاسية في العام 2024، أو أقلها نائبا للرئيس في حال كان (ترامب) هو المرشح، وبالذات بعد أن توطدت العلاقات بينهما في العامين الماضيين وتعززت "الكيمياء" الشخصية والسياسية بينهما. وفي هذا السياق، يفهم تصريح (بن رودس) مستشار الرئيس السابق (باراك أوباما): "بومبيو يخدم مصالحه الخاصة". وعن هذا أيضا، قالت وكالة "بلومبرغ" للأنباء: "الجولة بدت وكأنها تهدف إلى تلميع صورة الوزير المحافظ وتحسينها استعدادا لحملة رئاسية محتملة في 2024. ونظرا لأنه شخص غير مهتم بآداب الإتيكيت أو البروتوكول، فقد تسببت هذه الجولة الكبيرة في استفزازات كثيرة".

(بومبيو) الذي يعد من أهم وأبرز الشخصيات الجمهورية، وفي ظل الوقت الحرج الذي يعيشه رئيسه (ترامب) مع الهزيمة في الانتخابات الرئاسية من الواضح أن أهداف جولته تحديدا في الشرق الأوسط ليس لها علاقة وثيقة بالمصالح الأمريكية بل بأهداف إدارة (ترامب) ومصالح (بومبيو) الشخصية بالترويج لنفسه في الأوساط الأفلنجيكية واليهودية الأمريكية والإسرائيلية اليمينية تهيئة لجولة 2024 الانتخابية.
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف