الأخبار
مركز (شمس) يرحب بإصدار الرئيس مرسوماً يحدد موعد إجراء الانتخاباتمؤسسة الحق ترحب بصدور مرسوم اجراء الانتخابات العامةمؤسسات المجتمع المدني تدعو لإلغاء كافة القرارات بقانون والمراسيم ذات الشأن القضائي وانهاء آثارهاجبهة النضال الشعبي ترحب بالمرسوم الرئاسي الذي حدد مواعيد الانتخاباتاشتية: الحكومة ستعمل على تذليل كافة العقبات لإنجاح الانتخابات العامةالتيار الإصلاحي يعلن مشاركته في الانتخاباتصحيفة: دحلان لن يتمكن من المشاركة في الانتخابات لإدانته بحكم قضائيالصحة بغزة: تسجيل 67 إصابة جديدة بـ (كورونا) بالدورة الثانية لليوم السبتالنائب قرعاوي: الانتخابات ضرورة وطنية للخروج من الفراغ الدستوريمرصد العالم العربي للديمقراطية يُرحب بالمرسوم الرئاسي الخاص بانتخابات التشريعي والرئاسة والوطنيتكريم رولا سعد وهاني البحيري ونضال الشافعي ونجوم الفن في "أوسكار العرب"بلدية بيتونيا تُعد خطة طوارئ لمواجهة المنخفضات الجويةمصر: لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة ترفض تأجيل انعقاد الجمعية العمومية للنقابةالشعبيّة: إصدار مرسوم الانتخابات قبل الحوار الوطني لا يُشكّل ضمانة لإنهاء الانقسامالشرطة الأمريكية تعتقل رجلاً يحمل مسدساً وأوراق اعتماد مزيفة لحفل تنصيب بايدن
2021/1/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خاب الذي أزرى بدين محمد

تاريخ النشر : 2020-12-03
خابَ الذي أزرى بدينِ مُحَمَّــدٍ
من شعر : محمد سالم آل سليمان
تاهوا وقد ضلُّوا السبيلَ بــلا غــدِ
فاستُضعِفُوا ، وهوى اللواءُ من اليــدِ

في كلِّ معضلةٍ لهم لَغَطٌ وقد
عادَ المـراءُ لفتنةٍ وتمرُّدِ

ولئـن أصابَ أخو الحِجى في رأيه
كان السَّفيهُ لـهم بالمرصدِ

بتهاتُرٍ فيه التَّنابذُ باطلٌ
والمكرُ من آرائهم لـم ينفدِ

دنياهُـمُ لهوٌ و زينةُ أنفُسٍ
وبهــأ يروحُ هوى النفوسِ ويغتدي

فلبئسَ عيشُ التائهين : فسادُه
أغناهُـمُ بسرابِ وهــمِ الفدفدِ

وَهُــمُ العطاشُ وبين أيديهم لهم
أجرى إلـهُ الخلقِ أحلى موردِ

لكنَّه صلفُ النفوسِ يردُّهـا
فإلى الهدى ــ ياويلها ــ لا تهتدِي

أمَّـا الصَّريخُ فنفسُه في حسرةٍ
وفؤادُه يُكوَى بجمرِ الموقدِ

ناداهُـمُ : ياناسُ عودوا للذي
أعلى مكانتَكم بدينِ مُحَمَّدِ

إسلامُكم فيه النجاةُ ولم نجدْ
في غيرِه إلا فسادَ المقصدِ

هذي مثانيه الحِسانُ مبينُهـا
لـم يُبقِ من عَمَهِ المصابِ الأسودِ

والسُّنَّةُ الغرَّاءُ والقيمُ التي
بين المتونِ تلألأتْ كالفرقدِ

والمجدٌ هَــلَّ برحمةٍ و مودةٍ
والحقُ في استهلالِه لـم يُغمَدِ

يبقى لنا الإسلامُ منهجَ أمَّــةٍ
مهما أشاحَ أولو العداءِ المرعدِ

والأرضُ أرضُ اللهِ إسلاميَّةٌ
يا أرضُ بالتوحيدِ قولي واشهدي

لـن تسعدَ الغبراءُ لـمَّـا أحجموا
مابين ذي حقدٍ وبينَ معربدِ

إنا لَنَبْرَأُ من صنائع مَن رأوا
أنَّ المفازةَ بامتلاكِ العسجدِ

خابَ الذي أزرى بدينِ مُحَمَّدٍ
وفعالُه بين الورى لـم تُحْمَدِ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف