الأخبار
مركز (شمس) يرحب بإصدار الرئيس مرسوماً يحدد موعد إجراء الانتخاباتمؤسسة الحق ترحب بصدور مرسوم اجراء الانتخابات العامةمؤسسات المجتمع المدني تدعو لإلغاء كافة القرارات بقانون والمراسيم ذات الشأن القضائي وانهاء آثارهاجبهة النضال الشعبي ترحب بالمرسوم الرئاسي الذي حدد مواعيد الانتخاباتاشتية: الحكومة ستعمل على تذليل كافة العقبات لإنجاح الانتخابات العامةالتيار الإصلاحي يعلن مشاركته في الانتخاباتصحيفة: دحلان لن يتمكن من المشاركة في الانتخابات لإدانته بحكم قضائيالصحة بغزة: تسجيل 67 إصابة جديدة بـ (كورونا) بالدورة الثانية لليوم السبتالنائب قرعاوي: الانتخابات ضرورة وطنية للخروج من الفراغ الدستوريمرصد العالم العربي للديمقراطية يُرحب بالمرسوم الرئاسي الخاص بانتخابات التشريعي والرئاسة والوطنيتكريم رولا سعد وهاني البحيري ونضال الشافعي ونجوم الفن في "أوسكار العرب"بلدية بيتونيا تُعد خطة طوارئ لمواجهة المنخفضات الجويةمصر: لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة ترفض تأجيل انعقاد الجمعية العمومية للنقابةالشعبيّة: إصدار مرسوم الانتخابات قبل الحوار الوطني لا يُشكّل ضمانة لإنهاء الانقسامالشرطة الأمريكية تعتقل رجلاً يحمل مسدساً وأوراق اعتماد مزيفة لحفل تنصيب بايدن
2021/1/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

العودة إلى كوخ الشتاء

تاريخ النشر : 2020-12-03
بقلم - حماد صبح

العودة إلى كوخ الشتاء 
يا ولدي ، يا عبد الله !
عدنا نجلس في الكوخ
جوار البيت .
نوقد نارا في الكانون
تدفئنا في برد الليل .
تؤنسنا أكثر من مدفأة الزيت .
تطربنا إيقاعات المطر
على سطح الكوخ .
نسمع عزف الريح
الهيمى في شجر البستان .
نخشى أن تفتك سطوتها بالأغصان ،
وبالأشتال اللدناء .
نلتذ القهوة من كف النار .
***
أرجع من عملي ليلا
مقرورا ، مبتل الثوب ،
فألوذ بدفء الكوخ وأنسه
علي أنزح من غور القلب
جمر الأنباء الأرزاء
عن عرب عشقوا صهيون ،
عن عرب لُعَبٍ للغرب .

***
في الأَمسية الغيماء ،
أكْسر حطبا للكانون ،
وتسيل دموعي في صمت .
أتذكر صوتك يأتيني قبل رحيلك :
" كسَرت الحطب المطلوب ،
هل أشعل يا أبتي النار ؟! " .
صوتك يأتيني الآن من الغربهْ ،
تخبرني عن مطر جَوْدٍ وثلوج ،
عن برد ترجف منه النار .
يا ولدى !
ما أبهى هذي الأرض !
ما أبهى غزة !
ما أهلك عيشتنا فيها إلا العدوان .
تذْكر ما كنتُ أقول :
"لولا العدوان الصهيوني
كنا أسعد مَن في الكون " .
لولا العدوان الدموي
ما كنتَ غريبا عن هذا الكوخ ،
ولكنتُ بفلبي أسمع صوتك من قرب
إذ تكسِر حطبا للكانون
حتى نوقد نارا تدفئنا في الكوخ .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف