الأخبار
مركز (شمس) يرحب بإصدار الرئيس مرسوماً يحدد موعد إجراء الانتخاباتمؤسسة الحق ترحب بصدور مرسوم اجراء الانتخابات العامةمؤسسات المجتمع المدني تدعو لإلغاء كافة القرارات بقانون والمراسيم ذات الشأن القضائي وانهاء آثارهاجبهة النضال الشعبي ترحب بالمرسوم الرئاسي الذي حدد مواعيد الانتخاباتاشتية: الحكومة ستعمل على تذليل كافة العقبات لإنجاح الانتخابات العامةالتيار الإصلاحي يعلن مشاركته في الانتخاباتصحيفة: دحلان لن يتمكن من المشاركة في الانتخابات لإدانته بحكم قضائيالصحة بغزة: تسجيل 67 إصابة جديدة بـ (كورونا) بالدورة الثانية لليوم السبتالنائب قرعاوي: الانتخابات ضرورة وطنية للخروج من الفراغ الدستوريمرصد العالم العربي للديمقراطية يُرحب بالمرسوم الرئاسي الخاص بانتخابات التشريعي والرئاسة والوطنيتكريم رولا سعد وهاني البحيري ونضال الشافعي ونجوم الفن في "أوسكار العرب"بلدية بيتونيا تُعد خطة طوارئ لمواجهة المنخفضات الجويةمصر: لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة ترفض تأجيل انعقاد الجمعية العمومية للنقابةالشعبيّة: إصدار مرسوم الانتخابات قبل الحوار الوطني لا يُشكّل ضمانة لإنهاء الانقسامالشرطة الأمريكية تعتقل رجلاً يحمل مسدساً وأوراق اعتماد مزيفة لحفل تنصيب بايدن
2021/1/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

( عربية فلسطين )

تاريخ النشر : 2020-12-02
( عربية فلسطين  )

صورة أرشيفية للكاتبة

بقلم - الشاعرة هنادي الصدر

عربية كانت وتبقى عربية فلسطين
فلسطين وأقصاها المبارك الامين
عربية يا مولد ابي واجدادي خالدين في هواك يا أمنا خالدين
لن يوقف الشراذمة نهر الاصرار
كان في اعناقنا عهدا على الاحرار..
قولوا لطغاة العالم والفكر الشيطان
باننا لا توهمنا خدع الطغيان
قتل فينا الجبان والسجان
ماتوا كل العملاء
وبقينا كلنا العلماء والامناء
براء من خزية الجاهلين
اتدرون لم ؟؟؟؟
لاننا فلسطينيون شرفاء
هناك تسلب فلسطين
وهنا يسلب الانسان لأنه انسان
خليفة الله يدفع روحه للعلياء
في حضرة الاراذل الجهلاء
قولوا لامريكا باننا مستيقظون
لا حراب الطامعين تمضغنا
ولا اقنعتهم تشيخ صراعنا الوتين
نحن سرب من الغزاة قادمون
سنقتلع جماجم الصعاليك المتعجرفين
نحن وان اغمضت عيوننا سنة
فعيون الله حقا على المعتدين ...
لا تصدقوهم انهم مغفلون بنو صهيون
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف