الأخبار
لجنة الانتخابات المركزية تطلق خط الاستعلام المجانياتحاد الريشة الطائرة يعقد اجتماعه الأول بغزة ويناقش خطته للعام الجاريفلسطينيو 48: منصور دهامشة يحمِّل "الإسلامية" مسؤولية الانشقاق عن (المشتركة)"الداخلية" بغزة تصدر تصريحاً بشأن الإجراءات الوقائية الحالية في القطاعفلسطينيو 48: خيمة الاعتصام في وادي عارة تختتم نشاطها النضالي ضد العنف والجريمةشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية تطلق دليل الأمان الرقمي للمنظمات الأهليةهل الحب من أول نظرة حقيقي ؟ثماني شركات وطنية تحصل على شهادات "الايزو" والجلوبال جاب والإنتاج الزراعي العضويشاهد: زخرفة ونقوش مغربية في ديكور فيلا دنيا بطمةشاهد: الهيئة المستقلة تناقش مع "الصحة" نتائج التحقيق الوطني بشأن التأمين الصحيسلطة النقد تُصدر تعميماً لجميع المصنفين على نظام الشيكات المعادةما أهمية وجود المجلس التشريعي؟ وما هي آلية الانتخاب وعمل أعضاءه؟مجموعة هيونداي موتور تطلق روبوت "DAL-e" المطور لخدمة العملاءفلسطينيو 48: المصادقة بالإجماع على فك الشراكة داخل (القائمة المشتركة)شاهد: الصين تكشف الستار عن سيارة بيك آب بأسعارها المنافسة
2021/1/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

" غربان المقاطعة " وشرف الخصومة .. !!

تاريخ النشر : 2020-11-30
" غربان المقاطعة " وشرف الخصومة .. !!

صورة أرشيفية للكاتب

" غربان المقاطعة " وشرف الخصومة .. !!
بـقـلـم - عـادل أبو هـاشـم

في هذا الزمن الذي بلغ فساد الإدراك وغياب الحس السليم مداه في حركة " فـتـح " ، وأصبحت المعايـير المقلوبة وسيلة من وسائل العجز والهزيمة .!!
حيث لم نعد نفهم الكثير مما يقرأ أو يسمع من تصريحات وبيانات ومواقف تصدر من غربان " فـتـح " و الذين يطلق عليهم " الناطقين باسم الحركة "، ومن فئة صغيرة من بعض المتنفذين في حركة فـتح ، ومن المحسوبين عليها من دعاة الانبطاح والاستسلام، وفضلوا المتاجرة بدماء شعبهم وقضيته الوطنية بعد قرار رئيس السلطة اعادة العمل بالاتفاقيات مع اسرائيل ، وعودة " التنسيق الامني المقدس " مع العدو ، فقد تفوق هؤلاء الغربان على " أفيخاي أدرعي" الناطق باسم جيش العدو الصهيوني في شتم المقاومة و المجاهدين . !!

إنهم نفس " غربان المقاطعة " الذين توالدوا وتكاثروا في عهد محمود عباس وتسابقوا في تشويه تاريخ و نضال وجهاد الشعب الفلسطيني في إنتفاضة الأقصى ، وإشاعة روح الانهزامية والاستسلام ، وتشجيع العدو على مواصلة عدوانه..!!

حيث تتعرض حركة " حـمـاس " هذه الايام لهجمة اعلامية شرسة من " غربان المقاطعة " للتغطية على الجريمة الكبرى المتمثلة بتراجع السلطة عن قراراتها السابقة ، وعودتها للعمل بالاتفاقيات مع الاحتلال، والتغطية على موقفها الرافض للدخول في انتخابات عامة على مستوى التشريعي والرئاسي والمجلس الوطني .

و العجيب أن الهجوم الأعلامي من هؤلاء على كل من يحمل البندقية المقاومة يزداد بعد كل فشل لقيادة السلطة .. !!
تارة بتحشيد بعض الأعلاميين من " سحرة فرعون " في وصلات سباب وشتم و ردح للمقاومة و الشعب الفلسطيني في برامجهم في حالة غير مسبوقة من الأسفاف و الفجاجة و الفجور في محاولة خسيسة لدق الأسافين بين الشعبين الفلسطيني و المصري ، و تحريض الشعب المصري بكل أطيافه ضد أبناء قطاع غزة .! ، وأخري باستضافة أعداء الشعب الفلسطيني على التلفزيون الرسمي الفلسطيني لكيل الشتائم لشعب قطاع غزة و المقاومة ، وتارة أخرى بظهور " "غربان فـتح "على الفضائيات المعادية لكل ما هو فلسطيني ، و الذين يتسابقون على تحقير النهج المقاوم ، وتوصيف الجهاد بأنه من الكبائر ، و أن المجاهدين الذين يدافعون عن أرضهم وعرضهم وشعبهم إرهابيين وقتلة وخارجين عن القانون ، و التنسيق مع العدو من " أقدس المقدسات و الثابت الوحيد في الثوابت الفلسطينية " .!!

كل ذلك أدى إلى استهجان عضو المكتب السياسي لحركة "حـمـاس" الدكتور موسى أبو مرزوق من التصريحات المسيئة التي تصدر عن مسؤولين في السلطة الفلسطينية للقضية والشعب و المقاومة ، متسائلاً عن الذي يريدون إيصاله لشعبنا الفلسطيني .
وقال ابو مرزوق في يوم استشهاد زياد ابو عين :
" ألم تصل الرسالة باستشهاد زياد أبو عين أننا كلنا مستهدفون أرضا وشعبا وتاريخا وهوية , حينما يصرح البعض أن إغلاق معبر رفح بسبب تدخل حماس في شئون مصر الداخلية ، وآخر من حق مصر ملاحقة عناصر حماس الإرهابية ، والبعض الآخر يدعي أنه قدم نصائح لحماس ولكنها لا تستمع ، وحـمـاس مصرة على إخوانيتها ، وهي السبب في إقفال مصر لمعبر رفح، و ..".
وذكّر أبو مرزوق مسؤولي السلطة الفلسطينية بأن هناك شئ اسمه " شرف الخصومة " إن لم يعترفوا بالمصالحة ومنطقها وضرورتها ، مشددًا على أن هناك مصلحة وطنية معتبرة، يجب أخذها بعين الاعتبار .

حتى عندما خرجت الجماهير و الكوادر الفتحاوية في قطاع غزة تشكو من الاضطهاد و الظلم الإجتماعى و التغييب و الطرد و الفصل العنصرى ، وتطالب بالتوقف عن الأخطاء والممارسات التي سقطت فيها القيادة المتنفذة في رام الله ، والتي عطلت بموجبها الحياة التنظيمية ، وكرست مبدأ الولاءات الشخصية و خاصة المرتبطة منها بالرشوة و المنفعة بديلا عن الولاءات الوطنية والتنظيمية ، خرج علينا " غربان فـتح " للتفريق بين الناس عبر تخوينهم ، و قطع رواتبهم , و طردهم من وظائفهم ، ووصفهم بأنهم ثلة من المأجورين و الانشقاقيين اختاروا توقيت مشبوه يتزامن مع التوقيت الذي تعرض له الشهيد ياسر عرفات .!
لن ندخل بالتفاصيل والأسماء المحشوة في وكر الأفاعي الذي لا تـنجو منه حقيقة من دون أن تمتلئ بالسموم .! ، ولكن نرى أنه من حقنا بل من واجبنا أن نتصدى لهذه " الهجمة الجديدة المدروسة " ضد المقاومة و أبناء قطاع غزة بفضحها وتعريتها وكشف أسبابها ومسبباتها ، منبهين ومحذرين إلى خطورة ما قد ينشأ وما قد يتمخض عنها في بعض قطاعات الشعب الفلسطيني الذي يزداد إحساسه بالعزلة هذه الأيام ، والذي بدأ يشعر أكثر من أي وقت مضى أن منافذ العدالة قد سدت في وجهه ، والتي تتكرس اليوم وتبلغ قمتها في حملة الإبادة والتطهير العرقي والفصل العنصري و الحصار، وكل الجرائم اليومية البشعة التي يرتكبها العدو الإسرائيلي ضدهم .

لم يكن غريبا أن يشارك هذا " الطابور الخامس " من الذين لم ولن يعرفوا يوماً " شرف الخصومة " من رموز التواطؤ مع العدو الإسرائيلي في الوقوف في الصف الأول مع دعاة حصار أبناء قطاع غزة وتجويعهم ، وفي تأجيج الكراهية وممارسة التحريض عليهم في كل المجالات فلسطينيا وعربيا ودوليا ، والعمل على تطويقهم والنيل منهم ، تارة بالتحريض عليهم من خلال وصف أبناء غزة بأنهم دواعش ، بعد أن وصفوهم في السابق بالقرامطة ، و بايواء تنظيم القاعدة في محاولة مستهجنة لتحريض العالم ضدهم .؟!
، وتارة أخرى من خلال إلغاء التاريخ الفلسطيني بالقول بأن لا عداء بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي ، ووصف نضال وجهاد ومقاومة الفلسطينيين ضد أشرس غزوة استعمارية استيطانية صهيونية عنصرية استهدفتهم بالإرهاب والعنف الغير مبرر والعدوان على المدنيين الإسرائيليين العزل الأبرياء ، وأن الفلسطينيين السبب في معاناة اليهود ..!!

لكن الغريب والمخيف ، وربما المبكي في آن صمت "عقلاء فـتح " على الذين يسيئون للحركة ذات التاريخ الوطني المجيد ، وصاحبة التاريخ النضالي الممتد لأكثر من خمسة عقود..!
قد يقول قائل بأن حالة من الغباء المركب قد أصابت " غربان فـتح " من الصمود البطولي للمقاومة في التصدي لآلة الحرب الصهيونية ، ولكن قديمـًا قالت العرب " حينما يتعلق الأمر بمصير الأوطان .. فإن الغباء والخيانة يتساويان " . !

إن الهجمة الاعلامية على حركة " حـمـاس " هذه الأيام تعيد إلى الأذهان المحاولات العديدة التي مارستها بعض القوى في السابق لتصوير الحركة على غير حقيقتها ، وهي نفس النغمة التي رددتها " جوقة " من بعض النخب السياسية والثقافية الفلسطينية والعربية الذين عميت قلوبهم وفسدت ضمائرهم في التسابق على تشويه وتسفيه تاريخ جهاد ونضال الشعب الفلسطيني، والمطالبة بتجريد الفلسطينيين من السلاح الوحيد الذي تبقى لهم ، وغضوا الطرف عن حرب الإبادة والتطهير العرقي التي يرتكبها العدو الإسرائيلي ضد أبناء شعبهم . !
إنه مرض أكبر من مؤامرة . . !!
إنها عقدة نقص أكبر منها مسايرة لمناخ يرى العلاقة مع العدو طبيعية والعلاقة مع الأخ مسألة فيها نظر . . !!
لقد علمنا التاريخ أنه لا يتآمر . . ولكنه يسجل المؤامرات . . !!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف